Menu
12:05د. حمدونة : التجاوزات بحق الأسرى في السجون الاسرائيلية تستدعى حماية دولية
11:36احتجاج في جامعة كندية على استضافة جنود إسرائيليين
11:32فتح: سنتصدى لكل المؤامرات ولن نستسلم للأمر الواقع
11:29خارجية الأردن: عزم "إسرائيل" ضم الغور قتل للسلام
11:27الاحتلال يقتحم "عين قينيا" ويجرف أشجار المزارعين
10:48لوكسمبورج تدعو للاعتراف بدولة فلسطين ردًا على إعلان بومبيو
10:44اليونسكو يتخذ قرارات جديدا بشأن مدينة القدس
10:41يدخل اضرابه اليوم الـ 59..جلسة للأسير مصعب الهندي اليوم
10:38مجهولون يخربون النصب التذكاري الألماني بجنين
10:35موعد امتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول
10:33الاحتلال يعتقل محافظ القدس عدنان غيث
10:26وزير الأشغال يبحث مع الأونروا المشاريع التي تشرف عليها
10:05اشتية: سنفعّل قانون التعاطي مع بضائع المستوطنات بأقصى عقوبة
09:59هولندا توقف دعمها المباشر الذي تقدمه للسلطة
09:57الصليب الأحمر يعلن برنامج زيارات أسرى محافظتي جنين وطوباس لشهر كانون الأول

الطالب السعودي المصاب في بوسطن يكشف تفاصيل التحقيق

أرض كنعان/ وكالات/ صرح المبتعث السعودي عبدالرحمن الحربي بأن التحقيقات التي أجرتها معه السلطات الأمنية الأمريكية في المستشفى الذي يخضع فيه للعلاج من إصابته بالانفجار الثاني في خطة نهاية "ماراثون بوسطن" لم تستغرق أكثر من ساعتين.
وأوضح الحربي أنه لم يهرب بعد إصابته ولم يتم القبض عليه، وقال: "لم يعترض طريقي أحد. بعد إصابتي سألت شرطياً إلى أين أذهب فدلّني. وكنت أول مصاب يصل إلى المستشفى".
وأضاف الحربي وفق صحيفة "الحياة": "لأنني أول مصاب في انفجار بوسطن يصل إلى المستشفى، طلبت الشرطة تفتيش شقتي إجراء احتياطياً، ووافقت، واستمر تحقيقهم معي ساعتين فقط".
ونفى المبتعث السعودي لدراسة الهندسة الحربي (20 عامًا) ما تردد عنه في الإعلام الأمريكي من أنه هرب من موقع الانفجار وتمت الإطاحة به أرضاً والقبض عليه.
وقال الحربي إنه لم يوضع تحت الحراسة ولم يتم التحقيق معه باعتباره مشتبهاً به، مشيرًا إلى أنه كان يقف في مكان الانفجار، وحدث الانفجار الثاني خلفه مباشرة ولم يكن بجواره أي من الطلاب السعوديين.
وأضاف: "حدث الانفجار وأُصبت إصابة خفيفة جداً، وسألت الشرطي فدلني إلى أين أذهب، ولم يعترض طريقي أحد، ولم أهرب، ولم أركض بعيداً عن الانفجار. كل هذا كتبته الصحف الأميركية ولم يحدث. وذهبت إلى الإسعاف وكنت أول مصاب يصل إلى المستشفى".
ووصف عبد الرحمن الحربي ما حدث له بأنه إجراء طبيعي، حيث تمت مساءلة جميع المصابين الموجودين في المستشفى.
وأكد أنه لم يوضع تحت الحراسة بشكل منفرد، وإنما كانت هناك تعزيزات أمنية على المستشفى، وقال: "جاء إليّ اثنان من رجال الـ"إف بي آي"، وتمّ سؤالي عما شاهدت، وسألوني عن الانفجار، وأين كنت، وعما يمكن أن أفيدهم به، واستأذنوني تفتيش شقتي فتجاوبت معهم ووافقت".
وأشار الحربي إلى أن الإعلام الأمريكي أثار حوله المشكلات، ولا يعرف من أين جاء بكل تلك المعلومات المغلوطة، وأعلن أنه سيقوم بتغيير شقته بعد أن قاموا بتصويرها وتصوير مكانها ونشر عنوانه، معتبرًا ذلك خرقًا لخصوصيته.