Menu
12:00مسيرات في حيفا ويافا لاستشهاد "اياد ومصطفى يونس "
11:48كبير محللي فلسطين يحذر : مقبلون على أيام صعبة جداً
11:21قوة اسرائيلية تقتحم بلدة يعبد جنوب غرب جنين
11:18الجيش الإسرائيلي يستعد للحرب وسط مخاوف من نتائج "مخزية"
11:10في الذكرى الـ10 لهجوم سفينة مرمرة..حماس: جريمة متكاملة الأركان
11:05كورونا حول العالم: الإصابات تتجاوز الـ6 ملايين وتسارع وتيرة الشفاء
11:03إلتباس في قرار عباس
10:47بحر يهنئ رئيس مجلس البرلمان الإيراني الجديد بتوليه مهام منصبه
10:45حزب غانتس: ليس بمقدورنا منع نتنياهو من تطبيق خطة الضمّ
10:41تخلله إطلاق نار.. مقتل مواطنيْن وإصابة آخر بجروح خطيرة في شجار عائلي جنوب نابلس
10:39مسؤول الشاباك يتحدث عن عياش والسيد وأبو الهنود والكرمي
10:35تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا بالضفّة
10:31مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يعتقل شابين وفتاة من باحاته
10:23بعد شهرين على إغلاقه.. لحظة فتح الأقصى أبوابه وأداء أول صلاة فجر به
10:22أبرز ما جاء في الصحف العبرية هذا اليوم

الطالب السعودي المصاب في بوسطن يكشف تفاصيل التحقيق

أرض كنعان/ وكالات/ صرح المبتعث السعودي عبدالرحمن الحربي بأن التحقيقات التي أجرتها معه السلطات الأمنية الأمريكية في المستشفى الذي يخضع فيه للعلاج من إصابته بالانفجار الثاني في خطة نهاية "ماراثون بوسطن" لم تستغرق أكثر من ساعتين.
وأوضح الحربي أنه لم يهرب بعد إصابته ولم يتم القبض عليه، وقال: "لم يعترض طريقي أحد. بعد إصابتي سألت شرطياً إلى أين أذهب فدلّني. وكنت أول مصاب يصل إلى المستشفى".
وأضاف الحربي وفق صحيفة "الحياة": "لأنني أول مصاب في انفجار بوسطن يصل إلى المستشفى، طلبت الشرطة تفتيش شقتي إجراء احتياطياً، ووافقت، واستمر تحقيقهم معي ساعتين فقط".
ونفى المبتعث السعودي لدراسة الهندسة الحربي (20 عامًا) ما تردد عنه في الإعلام الأمريكي من أنه هرب من موقع الانفجار وتمت الإطاحة به أرضاً والقبض عليه.
وقال الحربي إنه لم يوضع تحت الحراسة ولم يتم التحقيق معه باعتباره مشتبهاً به، مشيرًا إلى أنه كان يقف في مكان الانفجار، وحدث الانفجار الثاني خلفه مباشرة ولم يكن بجواره أي من الطلاب السعوديين.
وأضاف: "حدث الانفجار وأُصبت إصابة خفيفة جداً، وسألت الشرطي فدلني إلى أين أذهب، ولم يعترض طريقي أحد، ولم أهرب، ولم أركض بعيداً عن الانفجار. كل هذا كتبته الصحف الأميركية ولم يحدث. وذهبت إلى الإسعاف وكنت أول مصاب يصل إلى المستشفى".
ووصف عبد الرحمن الحربي ما حدث له بأنه إجراء طبيعي، حيث تمت مساءلة جميع المصابين الموجودين في المستشفى.
وأكد أنه لم يوضع تحت الحراسة بشكل منفرد، وإنما كانت هناك تعزيزات أمنية على المستشفى، وقال: "جاء إليّ اثنان من رجال الـ"إف بي آي"، وتمّ سؤالي عما شاهدت، وسألوني عن الانفجار، وأين كنت، وعما يمكن أن أفيدهم به، واستأذنوني تفتيش شقتي فتجاوبت معهم ووافقت".
وأشار الحربي إلى أن الإعلام الأمريكي أثار حوله المشكلات، ولا يعرف من أين جاء بكل تلك المعلومات المغلوطة، وأعلن أنه سيقوم بتغيير شقته بعد أن قاموا بتصويرها وتصوير مكانها ونشر عنوانه، معتبرًا ذلك خرقًا لخصوصيته.