Menu
12:03سبعة أسرى يدخلون أعواماً جديدة داخل سجون الاحتلال
12:01عريقات يكشف عن فعاليات مهرجان أريحا الرافض لخطة الضم
11:59عبد ربه: الصليب الاحمر يتقاعس في تقديم مهمامه الأساسية
11:56النائب "دراغمة" يدعو لتشكيل قيادة وطنية موحدة لمواجهة قرار الضم الإسرائيلي
11:53معروف : تقييم مسألة فتح معبر رفح لخروج أو عودة العالقين مطلع يوليو
11:49الجبهة الشعبية تدعو لانتفاضة شعبية عارمة ضد الاحتلال ومستوطنيه
11:47مسيرة وتظاهرة بالنقب ضد عمليات الهدم
11:46حصيلة كورونا في العالم تتخطى 9 ملايين إصابة و470 ألف وفاة
11:39الحكم 3 سنوات وغرامة مالية على الأسير حمزة القرعاوي
11:31الصحة برام الله تعلن..82 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في الضفة
10:28أبرز عناوي الصحف العربية لهذا اليوم
10:24في محاولة لابتزاز ابنه.. مجهولون يلقون "قنبلة" على منزل عزيز دويك
10:22واللا: 80 ألف عامل دخلوا "إسرائيل" أمس رغم موجة كورونا الثانية بالضفة
10:20الجالية الفلسطينية تتظاهر في برلين رفضًا للضم
10:15الحزب الديمقراطي بولاية فرجينيا يُدين الضم الإسرائيلي
نتنياهو وغانتس

نتنياهو يحذر غانتس: إما الضم أو انتخابات جديدة

أرض كنعان / أبلغ بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الاحتلال، حليفه بيني غانتس وزير الجيش ورئيس الوزراء البديل، بأنه عليه أن يختار إما دعم خطة فرض السيادة على أجزاء من الضفة الغربية وغور الأردن، أو الذهاب لانتخابات جديدة.

وبحسب صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، فإن نتنياهو أبلغ غانتس برسالته خلال المفاوضات الأخيرة بينهما بشأن قضية السيادة، وأنه لا يوجد حلول وسط، إما سيادة أو انتخابات.

ويعد هذا الأسبوع حاسمًا لكل النظام السياسي، خاصةً وأن الإدارة الأميركية تشترط موافقة جماعية داخل حكومة الاحتلال كشرط لموافقتها على الخطة، وفقًا للصحيفة.

ويحاول غانتس ربط موافقة حزبه بأن يتم تمرير الميزانية لعامين بدلًا من عام، خاصةً وأنه يخشى بأن تكون عملية تمريرها لعام لصالح نتنياهو الذي قد يعمل على تفكيك الحكومة بعد الحصول على السيادة.

وفوجئ نتنياهو من تغيير غانتس موقفه من الخطة الأميركية والتي تسمح بضم تلك المناطق، خاصةً وأنه (أي غانتس) كان قد أبدى موافقته عليها لدى لقائه مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ أشهر في البيت الأبيض.

ووفقًا للصحيفة، فإن نتنياهو مصمم على تطبيق الخطة، وأصبحت قضية السيادة مهمة بالنسبة لحياته، ويكافح الآن من أجل ذلك، مشيرةً إلى أن نتنياهو كان قد أجبر غانتس خلال الاتفاق الائتلافي بينهما على أنه لا يحق لحزبه حق النقض بشأن فرض السيادة.

وأشارت الصحيفة، إلى أن نتنياهو يمتلك أغلبية مضمونة في الحكومة وحتى من أعضاء حزب أزرق - أبيض، يدعمون خطة السيادة.

وتتخوف مصادر من أن بعض أحزاب اليمين قد تتراجع تحت ضغوط أميركية، ما لا يسمح لنتنياهو بالحصول على دعم الأغلبية.