Menu
11:56النائب "دراغمة" يدعو لتشكيل قيادة وطنية موحدة لمواجهة قرار الضم الإسرائيلي
11:53معروف : تقييم مسألة فتح معبر رفح لخروج أو عودة العالقين مطلع يوليو
11:49الجبهة الشعبية تدعو لانتفاضة شعبية عارمة ضد الاحتلال ومستوطنيه
11:47مسيرة وتظاهرة بالنقب ضد عمليات الهدم
11:46حصيلة كورونا في العالم تتخطى 9 ملايين إصابة و470 ألف وفاة
11:39الحكم 3 سنوات وغرامة مالية على الأسير حمزة القرعاوي
11:31الصحة برام الله تعلن..82 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في الضفة
10:28أبرز عناوي الصحف العربية لهذا اليوم
10:24في محاولة لابتزاز ابنه.. مجهولون يلقون "قنبلة" على منزل عزيز دويك
10:22واللا: 80 ألف عامل دخلوا "إسرائيل" أمس رغم موجة كورونا الثانية بالضفة
10:20الجالية الفلسطينية تتظاهر في برلين رفضًا للضم
10:15الحزب الديمقراطي بولاية فرجينيا يُدين الضم الإسرائيلي
10:13قطر تتبرع بـ 1.5مليون دولار لصالح مشاريع "الأونروا" الغذائية بغزة
10:05اعتقالات ومداهمات في مدن الضفة المحتلة
10:03نهضة علماء إندونيسيا تدين خطة الضم الإسرائيلية
الشعبية تحذر من الدور الإماراتي في التطبيع

الجبهة الشعبية تدعو لانتفاضة شعبية عارمة ضد الاحتلال ومستوطنيه

أرض كنعان / دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى توجيه كل الطاقات والجهود في خندق مواجهة الاحتلال ومخططات التصفية، بما يؤدي إلى فتح ساحة اشتباك وانتفاضة شعبية عارمة على امتداد مناطق التماس ومواقع الاحتلال ومستوطنيه.

وقالت الجبهة في بيان وصل وكالة "أرض كنعان"، يوم الاثنين، "إن هذا يتطلب استمرار الضغط للتنفيذ الجدي والحقيقي للقرارات الوطنية المتعلقة بسحب الاعتراف بالاحتلال، وإنهاء اتفاق أوسلو وكل ارتباطاته السياسية والأمنية والاقتصادية، وفي المقدمة منها التنسيق الأمني وبروتوكول باريس الاقتصاد".

وأكدت الجبهة على ضرورة المشاركة الواسعة من جماهير شعبنا في الوطن والشتات، وأمتنا العربية وأحرار العالم، في الأنشطة والفعاليات الرافضة لمخططات الضم الصهيونية لأراضي الضفة وخاصة في المناطق المهددة في الأغوار وأريحا.

وتابعت في بيانها "إن اللحظة السياسية الخطيرة الراهنة تستدعي وحدة المواقف الوطنية والقومية والأممية، من أجل إفشال المشاريع الأمريكية والصهيونية التصفوية".

ودعت الجبهة أحرار العالم وحركة التضامن والمقاطعة الدولية إلى أوسع مشاركة في الفعاليات الدولية التي ستُنظم في عواصم ومدن رئيسية حول العالم، وخاصة في الولايات المتحدة وكندا وأوروبا، رفضًا لمشروع الضم.