Menu
11:54اقتراح اوروبي لاستئناف المفاوضات الفلسطينية ‘الإسرائيلية’
11:52101 إصابة جديدة بكورونا في إسرائيل
11:49الخارجية: وفاة الفلسطينيين "رضوان وفاطمة الحرتاني" بفايروس كورونا في السعودية
11:46الخارجية ترسل تحذير للمجتمع الدولي من تلاعب نتنياهو بالكلمات لتمرير عملية الضم
11:45إصابتان جديدتان بـ"كورونا" بحي وادي الجوز في القدس
11:03الاحتلال يعيد تأهيل كاميرات المراقبة في محيط "الإبراهيمي"
11:02الاحتلال يستهدف الصيادين والمزارعين في قطاع غزة
10:58عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى ويؤدون جولات استفزازية
10:55حماد ينفي تصريحات إعلامية نُسبت إليه
10:54أمريكا تدرس فرض عقوبات على الأردن لتسليم التميمي
10:51الاحتلال يكشف عن صواريخ جديدة استخدمها في قصف غزة
10:48اعتقالات ومداهمات في مدن الضفة الغربية
10:46"مستشرق إسرائيلي" أردوغان هو الوحيد الذي يدافع عن الفلسطينيين
10:13ارتفاع عدد الوفيات في صفوف الجالية الفلسطينية جراء كورونا
10:11تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا في طولكرم
اقتراح اوروبي لاستئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

اقتراح اوروبي لاستئناف المفاوضات الفلسطينية ‘الإسرائيلية’

أرض كنعان / طرح وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي على وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، اقتراحًا بهدف العمل على إعادة الفلسطينيين والإسرائيليين لطاولة المفاوضات.

فإن ذلك جاء خلال لقاء جرى عبر الفيديو، لبحث عدة قضايا مشتركة، منها الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، مشيرةً إلى أنه تم البحث في إطلاق عملية دولية مشتركة بهدف إحياء المفاوضات من جديد.

وبحسب الصحيفة، فإن المتحدث الرئيسي باسم وزراء الدول الأوروبية، كان وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الذي زار إسرائيل مؤخرًا للتحذير من عواقب عملية الضم للمناطق الفلسطينية.

وقال جوزيب بوريل وزير خارجية الاتحاد الأوروبي، إن بومبيو سمع الاقتراح وسجله أمامه لكنه لم يرد، مشيرًا إلى أن وروبا تدعم حل النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني وفقًا لمعايير معترف بها دوليًا.

 وأضاف “إن برنامج ترامب كان قادرًا على تحفيز العملية التي وصلت إلى طريق مسدود، لكنه لا يعتمد على المعايير التي تريدها أوروبا”.

وأكد بوريل على أن المفاوضات يجب أن تكون بدون شروط مسبقة، وأن الأمور ستقرر وتتطور خلال فترة المفاوضات.

واقترح الأوروبيون أن يتم مواصلة المحادثات حول هذه القضية وغيرها من القضايا. وفق صحيفة القدس المحلية

واستمع وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو، إلى مواقف وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي بشأن الضم المحتمل من قبل إسرائيل للأراضي الفلسطينية.

وعبر ماس، عن موقف ألمانيا ضد الضم، مجددًا تحذيره من العواقب السلبية للعملية والوضع الأمني الإقليمي، مبينًا أن الضم سيكون له أيضًا آثار على العلاقات مع إسرائيل.

فيما عبرت المجر ولوكسمبورج عن دعمهما لإسرائيل في مواقف مختلفة عن مواقف باقي دول الاتحاد الأوروبي.