Menu
14:49معروف: لا موعد محدداً لفتح (معبر رفح).. ولا يوجد بروتوكولات لإعادة عمل الحلاقين
13:19(50) يوماً على إضراب الأسير ماهر الأخرس
13:17"الديمقراطية" تطالب بامتداد للقيادة الموحدة في الداخل والشتات واللجوء
13:17منظمة الصحة تحث الدول لدعم مبادرة اللقاح: "الوباء سيفتك بنا"
13:16قرار بهدم مسجد القعقاع في بلدة سلوان
12:50الكيلة: تسجل 5 وفيات و788 إصابة جديدة بكورونا و1324 حالة تعافٍ
12:46قوات الاحتلال تطلق النار تجاه المزارعين شرقي خان يونس
12:40الكشف عن آلية دخول المرضى لمستشفى الشفاء الطبي
12:39الشيخ يبحث مع القنصل الاسباني آخر التطورات السياسية
12:38مسؤولون: إيران تخطّط لاغتيال سفيرة أميركيّة انتقامًا لسليماني
12:37هيئة الأسرى: إصابة المعتقل محمد زيد من مدينة قلقيلية بفيروس كورونا
12:30داخلية رأم الله: لا قرار بالعودة الى الاغلاق الشامل
12:23صحيفة عبرية : الضم قد يطبق قبل الانتخابات الامريكية
12:10مصادر مصرية مطلعة: معبر رفح لن يفتح خلال الأسبوع الحالي
12:04مجلس الوزراء: يناقش التهديدات بإجراءات الوقاية من كورونا وشروط "اسرائيل" المالية على طاولة الحكومة
واشنطن الضم قانوني والضفة ليست أرضاً فلسطينية

واشنطن: "الضم" قانوني والضفة ليست أرضاً فلسطينية

أرض كنعان / عاد جيسون جرينبلات مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السابق الى الشرق الأوسط، إلى مهاجمة الفلسطينيين مرة أخرى، والدفاع عن الاحتلال الإسرائيلي بخصوص خطة الضم التي يعتزم الاحتلال تنفيذها في الأول من تموز المقبل.

ولم يأت غرينبلات بجديد خلال مقالته في صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية، اليوم الاثنين، عندما ادعى أن هذا قرار إسرائيلي فقط، مكتفيا بالتلميح إلى أن القيادة الفلسطينية رفضت "صفقة القرن" قبل نشرها، الأمر الذي لا يعطيها الحق في نقض ما يحدث.

وأضاف: "أنا شخصياً أدعمها ، لكن رأيي الشخصي غير مناسب أنا لست إسرائيليًا. قرار التحرك باتجاه تنفيذ الخطوة يجب أن تتخذ من قبل الحكومة الإسرائيلية".

كما أعرب عن معارضته بشدة استخدام مصطلح "الأرض الفلسطينية"، مدعيا أن هذه ليست أرض فلسطينية، إنها منطقة عليها نزاع.

وتابع زعمه: "الطريقة الوحيدة لحل هذا النزاع هي إذا وصل كلا الطرفين إلى طاولة المفاوضات وحاولوا التوصل إلى تسوية معًا وبشكل مباشر".

كما أعرب غرينبلات عن شكره لسفير الإمارات لدى الولايات المتحدة الأمريكية يوسف العتيبة على ما قاله في مقاله في صحيفة إسرائيلية، حيث استجدى الأخير التطبيع مع إسرائيل وتفاخر بأنه عمل لمدة ثلاث سنوات في البيت الأبيض لتقريب إسرائيل وجيرانها العرب.

وأضاف غرينبلات: "أنا سعيد لأنه تحدث مباشرة إلى جمهور إسرائيلي. أبعد من ذلك، مقاله مكتوب بشكل جيد ويخلوا من الهستيريا والتعليقات الروبوتية التي يشاهدها كثيرًا الدبلوماسيون والسياسيون الذين يتحدثون عن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني".