Menu
20:48القيادي البطش: المقاومة والوحدة الوطنية هما الطريق إلى تحرير القدس
20:43قطاع غزة يودع 3 أطفال اليوم الأحد في حوادث سير
20:40أعمال تجريف في أراضي جالود لتوسيع إحدى المستوطنات
20:36الأردن سيرد إذا نفذ الاحتلال الإسرائيلي قرار الضم
20:34حماس: الخطاب التخويني لفتح للتغطية على فقدانها إرادة مواجهة الاحتلال
20:28الاحتلال يعيد الأسير الصباح لسجن النقب
20:25"هيئة الأسرى" وحدات القمع تقتحم سجني ريمون وجلبوع
20:20ملحم: لكل معركة ضحايا والموظفون جزء منها
20:16الرئيس يصدر قرارا بانتداب 10 قضاة للعمل القانوني في مؤسسات الدولة
20:14صائب عريقات: إقدام نتنياهو على ضم الارض يعني القضاء على السلام
20:11وزارة الخارجية الفلسطينية تبدأ حملة "عودة الاحباب"
20:07"فلسطين" تطلب عقد جلسة للجمعية العامة للأمم المتحدة لمناقشة قضية ضم الأغوار
13:45مقتل شاب أسود ثاني في "أتلانتا" يُشعل الولايات الامريكية مجدداً
13:43الأسرى في عوفر: لا اتفاق مع إدارة السجون حتى اللحظة
13:41"وقفة عز" يبدأ بصرف ٥٠٠ شيكل ل ١٨ ألف أسرة في غزة و الضفة
خالد البطش

القيادي البطش: المقاومة والوحدة الوطنية هما الطريق إلى تحرير القدس

أرض كنعان / نظمت مجموعة العمل الوطني من أجل فلسطين مساء اليوم الأحد مهرجانا تأبينيا للقائد الراحل الدكتور رمضان عبدالله شلح الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي في دولة المغرب.

وأكد المتحدثون على أهمية دور د. رمضان شلح في القضية الفلسطينية باعتباره ركنًا أساسيًا من أركان مقاومة الاحتلال الإسرائيلي والمحافظ على بوصلة الأمة العربية والإسلامية باعتبار المسجد الأقصى بوصلة الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي.

وعبر المتحدثون عن حزنهم العميق لوفاة الدكتور رمضان شلح، مشددين على أنه رمزًا من رموز الدعاة إلى الوحدة الوطنية الفلسطينية.

عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي الشيخ خالد البطش، أكد خلال كلمة له في المهرجان التأبيني، على أهمية دعم المقاومة الفلسطينية وأذرعها العسكرية حتى تستمر مواجهة العدو الإسرائيلي، مشددًا على أن المقاومة والوحدة الوطنية هما الطريق إلى تحرير القدس.

وقال الشيخ البطش: "نلتقي اليوم بمناسبة تأبين القائد الدكتور رمضان شلح الذي قاد حركة الجهاد الإسلامي لأكثر من 20 عاماً بعد اغتيال المؤسس الدكتور فتحي الشقاقي، لافتًا إلى أن د. رمضان شلح هو أحد قيادات الفكر الإسلامي المقاوم الذي جسد حالة الاشتباك المستمر مع الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف: "حينما دكت صواريخ المقاومة الفلسطينية عاصمة "إسرائيل" –تل أبيب- عام 2012 نتذكر د. رمضان شلح"، مشددَا على أن الخط الذي عمل من أجله القائد رمضان شلح هو أن لا سبيل إلا بالاشتباك مع العدو.

ودعا عضو المكتب السياسي الشيخ البطش، إلى وقف الصراعات الهامشية في الوطن العربي من أجل التصدي الشامل لمحاولات الضم الإسرائيلية.

وفي ذات السياق قال المنسق العام لفلسطيني الخارج المفكر د. منير شفيق: "إنها لحظة حزينة أن نودع المجاهد الكبير رمضان شلح وفي الوقت نفسه نفتخر بقيادته لحركة الجهاد لأنه كان مناضلا ومحافظًا على الاستراتيجية الوحيدة التي يفهمها العدو وهي الكفاح المسلح".

وأضاف: "نرى أن خط التسوية واتفاق أوسلو فشل لأن العدو هو اقتلاعي وحربنا معه حرب وجود ونحن في مرحلة إعلان الضم لذلك يجب أن ندرك أننا أمام معركة جديدة".

وتابع شفيق: "على القيادات الفلسطينية أن تدرك أن مواجهة الضم يأتي بالعودة إلى قيادة مشتركة عبر وحدة وطنية وانتفاضة شاملة"

ودعا لتشكيل وحدة وطنية شاملة من أجل إعلان الانتفاضة الشاملة في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي مشيرًا إلى أنه دون الوحدة والاعلان عن انتفاضة فإن الضفة الغربية المحتلة ستضيع من أيدينا.