Menu
21:01فعاليات احتجاجيّة في الضفة وغزة رفضًا لاتفاقيتي التطبيع
20:59وقفة جماهيرية ببرلين ضد اتفاقيات التطبيع العربي
20:51هنية يزور سفارة فلسطين في بيروت ويتلقى اتصالا من عباس
20:50قوات الاحتلال تبعد شابًا عن الأقصى وتغلق شارع في الخليل
20:45بالصور: 6 إصابات في عسقلان بسقوط صواريخ
20:24صافراتُ الإنذار تدوي في عسقلان وإسدود
20:23غزة: هيئة المعابر تصدر تنويهاً "مهماً" بخصوص التسجيل الإلكتروني للسفر
20:15استئناف التسجيل لسفر المغادرين عبر معبر رفح إلكترونيا
16:46لجان المقاومة: سيبقى اليوم يوما أسودا في تاريخ المطبعين الذين ارتهنوا لموقف اسيادهم الصهاينة والامريكان وشعبنا سيواصل مقاومته موحدا حتى تحرير أرضه
16:30النيابة العامة تعلن تشديد إجراءاتها بحق المخالفين لتعليمات السلامة بغزة
16:28وقفة غضب جماهيري في جنين تنديدًا بالتطبيع مع الاحتلال
16:27مواجهات مع الاحتلال بالخليل وإغلاق طرق بمسافر يطا
16:24التعليم بغزة: خطة لاستئناف الدراسة مرتبطة بالحالة الوبائية
16:15احتجاج ضد البنك العربي بالعيزرية لإيقافه حسابات 90 أسيرًا
15:39توجيه لمراكز حقوقية وللأمم المتحدة مذكرات حول حصار غزة
قادة الأمن في إسرائيل

قادة الأمن في "إسرائيل" يحذرون من انفجار غزة

أرض كنعان / حذر رؤساء "الأجهزة الأمنية" الإسرائيلية من تدهور وتفجر الأوضاع الأمنية مع قطاع غزة المحاصر، في حال أقدم الاحتلال على ضم الضفة المحتلة وغور الأردن.

وحذرت مصادر في جيش الاحتلال، من أن "ضم الضفة الغربية سيقضي على مساعي التسوية مع حركة حماس، وإلى تصعيد الأوضاع الأمنية في محيط القطاع"، بحسب موقع "وللا" العبري.

ورأت المصادر العسكرية أن "احتمال تفجر الأوضاع في القطاع أكبر من احتمال تفجرها في الضفة الغربية"، معتبرة أن "أوضاع التسوية، التي تراوح مكانها منذ عدة أشهر، تدفع باتجاه الانفجار".

وأطلع محللون في الجيش وزير أمن الاحتلال الجنرال بيني غانتس على تقديراتهم بأن "الأوضاع في القطاع قابلة للانفجار، وتفجرها سيؤدي إلى إطلاق الصواريخ، والعودة إلى المواجهات قرب السياج الفاصل"، بحسب ما نقلته قناة "كان" العبرية.

وتوقعوا أن "تستثمر حماس الموقف لسحق مكانة السلطة الفلسطينية التي قررت في المرحلة الراهنة الاكتفاء بالخطوات السياسية ووقف التنسيق الأمني"، مؤكدين أن رئيس السلطة محمود عباس "لا يزال يعارض اللجوء إلى العنف".

وعبرت جهات في الأجهزة الأمنية الإسرائيلية عن قلقها حيال "نشاطات حركة الجهاد الإسلامي، رغم أنه قد تم كبح جماحها في أعقاب تصفية قائد اللواء الشمالي لها في قطاع غزة بهاء أبو العطا"، بحسب قولهم.

ورجح محللون إسرائيليون أن "عناصر حركة الجهاد سيقودون العمليات ضد أهداف إسرائيلية ردا على الضم".

وفي غضون ذلك، علم موقع "واللا" العبري أن "قادة أذرع الأمن المختلفة ناقشوا بشكل مستفيض وعميق قبل ثلاثة أسابيع تطور التسلح الذي تقوم به حركة حماس؛ التي تستغل التهدئة النسبية للتعاظم ولتدريب قواتها، كما أنها تعمل على تحسين قدراتها الصاروخية، وتدقيق الصواريخ، وتهريب الأسلحة".

وأكد قادة أذرع أمن الاحتلال أن حماس مستمرة في حفر الأنفاق داخل القطاع، كي يتم استخدامها في حال اجتياح الجيش للقطاع".

وكشف الموقع أن ما يسمى قائد المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال الميجر جنرال هرتسي هليفي، "يعمل على تجهيز وتدريب القوات، والتنسيق مع أذرع الأمن الأخرى؛ تحسبا لتصعيد المحتمل".

وسبق أن تعهد رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو المتهم بالفساد، بالالتزام بتاريخ 1 تموز/ يوليو 2020، لإعلان "ضم جميع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية وغور الأردن.