Menu
11:51"الميزان" يُدلي بشهادته أمام لجنة أممية للتحقيق بانتهاكات الاحتلال
11:48ترحيب أمريكي بضم إسرائيلي "محدود" في الضفة
11:46توضيح من "التربية" حول امتحان الرياضيات الفرع العلمي
11:43"التعاون الإسلامي" تتبنى قرارًا بالتصدّي لـ "الضم" بقوة
11:41نتنياهو: لن نتخلى عن منطقة غرب نهر الأردن في أي تسوية مستقبلية
11:40قناة عبرية: السلطة لا تنوي تحويل ميزانيات لغزة
11:33بحرية الاحتلال تهاجم مراكب الصيادين مقابل بحر شمال غزة
11:13أسرى "عوفر" ينفذون خطوات احتجاجية على وقف الزيارات ويعيدون وجبات الطعام
11:08اطلاق دفعة بالونات من المناطق الشرقية للقطاع تجاه البلدات الإسرائيلية
11:06فرنسا: حل الدولتين هو السبيل لإنهاء الصراع
11:03الاحتلال يشن حملة اعتقالات في الضفة واعتداءات للمستوطنين في نابلس
10:59محكمة الاحتلال تنظر اليوم في استئناف الشيخ رائد صلاح على إدانته وحبسه
10:57الأردن: مخطط الضم لا يمكن أن يمر دون رد
10:56الكيلة: تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا في عزون عتمة
10:50بالصور: وفاة مواطن وإصابة آخرين بحادثي سير في خان يونس
ضم الضفة

ترحيب أمريكي بضم إسرائيلي "محدود" في الضفة

أرض كنعان / وسط الضغوطات الأوروبية على حكومة الاحتلال والمواقف الدولية الرافضة لمخطط ضم أجزاء من الضفة الغربية والمستوطنات والأغوار، رجحت تقارير إعلامية أن الاحتلال قد تكتفي بـ"الضم المحدود".

وعلى خلفية هذه التقارير التي تفيد بأن "إسرائيل" قد تكون راضية عن الضم المحدود للضفة، قال مسؤول أميركي للإذاعة الإسرائيلية الرسمية "كان" إنه "إذا كانت إسرائيل مهتمة بضم محدود وستتخذ قرارا بشأنه، سوف ندرس ذلك".

وأضاف المسؤول الأميركي أنه سيتعين على "إسرائيل" تقديم الخرائط ومن ثم التفاوض مع الإدارة الأميركية لطرح أسئلة مثل "لماذا هذا في مصلحة إسرائيل حاليا؟" أو "لماذا أنت مهتم حاليا بضم مناطق محددة؟".

وشدد المسؤول على أنه حتى الآن لم يتم رسم خريطة نهائية للضم، مضيفا أن الإدارة "تنتظر من الإسرائيليين صياغة موقفهم، وهذا هو قرارهم في نهاية المطاف".

علما أن الأول من تموز/ يوليو المقبل، وهو الموعد الذي أعلن عنه رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو لتنفيذ الضم.

تأتي تصريحات المسؤول الأميركي بعد ساعات من زيارة وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، الكيان والأردن، حيث اعتبر وزير خارجية الاحتلال، غابي أشكنازي، أثناء استقباله نظيره الألماني، أن خطة "صفقة القرن" الأميركية لتسوية مزعومة للصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، هي "فرصة ممتازة"، وأن إسرائيل ستطبقها بالتعاون مع ألمانيا وبالحوار مع الدول المجاورة لها.

من جانبه، عبر ماس عن قلق بلاده من مخطط الضم، وقال إنه "كصديق لإسرائيل، أنا قلق. فهو يتعارض مع القانون الدولي. وسنستمر بتأييد حل الدولتين".

وعلى خلفية خطة الضم، تستعد "الإدارة المدنية" في جيش الاحتلال الإسرائيلي لاحتمال الحفاظ على تعداد سكاني للفلسطينيين الذين يعيشون في المنطقة ج، وخاصة في المناطق التي يعتزم الاحتلال فرض "سيادة" إسرائيل عليها.

والغرض من هذا التعداد، هو تقدير عدد السكان بادعاء منع فلسطينيين من الانتقال إلى الأراضي التي سيتم ضمها إلى إسرائيل.

وسيشمل التعداد السكاني بحال تم الشروع بتحضيره، دخول فرق الإدارة المدنية إلى القرى الفلسطينية، علما أن أكبر تجمع سكاني فلسطيني سيتم ضمه إلى إسرائيل بموجب "خطة ترامب"، بلدة الجفتلك البالغ تعداد سكانها قرابة 5 آلاف نسمة، فيما لم يتحدد بعد وضع الفلسطينيين الذين يعيشون في المناطق التي سيتم ضمها.

وفي الجانب الأميركي، أجرت لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية لوبي "أيباك" محادثات موجزة مع المشرعين الأميركيين، ووعد بأن الدعم من الجهات المانحة والموالية لإسرائيل لن يتضرر إذا انتقد المشرعون الضم.

وفي نفس الوقت، قال لوبي "أيباك" للمشرعين أن أي مساس بأموال المساعدات الأمنية الإسرائيلية في ظل الضم يتعارض مع سياستها.

وقال أحد المساهمين لمشاورات "أيباك" "نقول لأعضاء مجلس الشيوخ لا تترددوا في انتقاد الضم، ولكن لا توقفوا المساعدات الأمنية لإسرائيل التي تتلقى 3.8 مليار دولار من المساعدات العسكرية الأميركية كل عام لمدة عشر سنوات".