Menu
09:52"إسرائيل" تُهدد لبنان وحزب الله بـ "الضربة القاصمة"
09:50مخطط استيطاني يهدد الينابيع والطبيعة جنوب الضفة الغربية
09:49حالة المعابر في قطاع غزة صباح اليوم
09:48أسعار صرف العملات في غزة اليوم
09:47حالة الطقس: ارتفاع على درجات الحرارة
09:45الاحتلال يبعد فتاة عن الأقصى 6 أشهر
17:05المالية في رام الله ترد بشأن موعد صرف رواتب الموظفين
17:03إسبانيا ترفض خطة الضم وتدعم إقامة دولة فلسطينية
17:00العالول: مواجهة الاحتلال ستكون بالعمل السياسي والميداني
16:55أبو مجاهد : أبو سمهدانة رصع تاريخا عظيما بفكره المقاوم
16:4914 عاماً علي استشهاد الامين العام الشيخ المؤسس جمال أبو سمهدانة " أبو عطايا"
16:48أبو مجاهد: د. رمضان ساهم في دعم لجان المقاومة وألوية الناصر
16:46نادي الأسير مخاطر انتشار فيروس كورونا بين الاسرى ما زال قائمًا
16:44الصحة بغزة: لم نسجل أي إصابات جديدة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الأخيرة
16:40رابط للتسجيل.. بيان مهم من "الأونروا" عن خدمات جديدة
مخطط استيطاني يهدد الينابيع والطبيعة جنوب الضفة الغربية

مخطط استيطاني يهدد الينابيع والطبيعة جنوب الضفة الغربية

أرض كنعان / كشفت مصادر عبرية مساء أمس الاثنين عن مخطط استيطاني ضخم يُعد له مستوطنو بيتار عيليت المقامة على آلاف الدونمات من أراضي المواطنين جنوب الضفة الغربية المحتلة.

ويهدد المخطط الاستيطاني بتدمير أكثر من 600 دونم من المناطق الطبيعية التي تحتوي على ينابيع مياه وممرات تستخدمها الحيوانات البرية للانتقال من الشمال إلى الجنوب، إضافة لأراض زراعية، وذلك لإقامة منطقة صناعية خاصة بالمستوطنين على حساب أراضي قرى وادي فوكين وبتير وحوسان.

وحذرت منظمات بيئية من خطورة هذا المشروع الذي سيؤدي إلى تلف الينابيع المستخدمة في الزراعة المحلية للمواطنين، في حين أن الممر البيئي هو جزء من نظام يمتد على طول المنطقة التي تفصل بين الضفة الغربية والأراضي المحتلة عام 48 على طول ما يسمى بـ"الخط الأخضر".

وتلتهم مستوطنة بيتار عليت أكثر من أربعة آلاف دونم من أراضي المواطنين جنوب غرب مدينة بيت لحم، وهي إحدى أكبر مستوطنات الاحتلال المقامة على أراضي الضفة الغربية، وتتكون من 14 مستوطنة أكبرها "بيتار عليت"، وهي مستوطنة لليهود المتدينين.

ويُجري الاحتلال عمليات توسع كبيرة للمستوطنة ضمن ما يسمى بمشروع "القدس الكبرى" الذي يقضي بإحاطة القدس بحزام استيطاني وقطع أي تواصل جغرافي مع الضفة الغربية.