Menu
22:00العمادي سيصل غزة "الخميس" لإنهاء أزمة المنحة القطرية
21:58الجامعة العربية: تنفيذ سلطات الاحتلال مخططاته الاستعمارية باطل ومرفوض ويمثل جريمة حرب
21:56النرويج تؤكد استمرار دعمها لفلسطين
21:50سارة نتنياهو تطلب من خادمتها “تقبيل أقدامها” !
21:49الخارجية: 115 حالة وفاة و1840 إصابة بفيروس كورونا لدى جالياتنا
21:44وزارة الصحة: تعافي 23 حالة كورونا في غزة
20:44لجان المقاومة: باقون على أرضنا متمسكين بمقاومتنا وثوابتنا و عدونا الى زوال
18:29قصف اسرائيلي وسط سوريا على «مصنع صواريخ بدعم إيراني»
17:05السعودية: الحج ما زال قائماً هذا العام ولن يكون لكبار السن والمرضى
17:02جائحة كورونا تهوي بأرباح البنوك الفلسطينية في الربع الأول من العام الجاري
17:00غانتس : أنا على ثقة بأننا سنستعيد أسرانا قريبا
16:57وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تحذر من التطبيع التكنولوجي مع اسرائيل
16:44الصحة تكشف نتائج فحوصات "كورونا" بغزة خلال الـ24 ساعة الماضية
16:40النواب الأمريكي: ضم أراض فلسطينية لإسرائيل يقوض مصالح أمننا القومي!
16:36عباس زكي: الرئيس ارسل رسالة للفصائل لانجاز المصالحة.. وأبو مازن مستعد للقاء ترامب بشرط..!
السفير العمادي

العمادي سيصل غزة "الخميس" لإنهاء أزمة المنحة القطرية

أرض كنعان / أفاد مصادر مطلعة اليوم الجمعة، أنّ السفير القطري محمد العمادي سيصل نهاية الأسبوع إلى قطاع غزة.

وقالت المصادر التي رفضت الكشف عن اسمها، إنّ السفير محمد العمادي والوفد المرافق له سيصلان إلى غزة الخميس، لإنهاء ملف منحة الـ100 دولار القطرية التي تأخر صرفها لهذا الشهر.

وكان العمادي وصل إلى غزة في أخر زيارة له فبراير الماضي لعام 2020، للاطلاع على عدد من المشاريع، وصرف دفعة جديدة من المنحة القطرية (100 دولار).

وكانت حركة حماس، أرسلت رسالة إلى إسرائيل عبر الوسيط المصري للاستفسار  بشأن التزام الاحتلال بالتفاهمات، عقب تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة، وإشارات التصعيد التي حملها خطاب مسؤوليها تجاه الفلسطينيين عموماً وقطاع غزة خصوصاً.

ولم تحصل حركة "حماس"، على أجوبة عن أسئلة كانت وجّهتها إلى الوسيط المصري بشأن تفاهمات الهدوء والتسهيلات التي جرى إبرامها قبل عامين مع الاحتلال الإسرائيلي برعاية مصرية وقطرية وأممية، والقاضية بتخفيف القيود على القطاع وتسهيل دخول البضائع وخروجها، وكذلك تسهيل دخول أموال المنحة القطرية لمساعدة فقراء القطاع المحاصر.

وفي الوقت الذي تأخّر ردّ الوسيط المصري على أسئلة الفصائل، وصلت رسائل إسرائيلية أخرى إلى غزة عبر القاهرة، وكذلك الأجواء الفلسطينية، من خلال تكثيف عمليات تحليق طائرات الاستطلاع الإسرائيلية في أجواء القطاع في الأسبوع الأخير، وهو مؤشر دائماً يسبق أي تصعيد أو تهديد من قبل الاحتلال.

وأوصلت مصر بحسب مصادر إسرائيلية، ما يشبه التحذيرات من مغبة قيام الفصائل بتصعيد ميداني تجاه الاحتلال الإسرائيلي في هذا الوقت، ما قد يشعل فتيل التوتر والذهاب لتصعيد غير محسوب المخاطر بين الجانبين.

لكن الفصائل ردّت على هذه التحذيرات، بإطلاق بالونات حارقة تجاه بلدات مقابل غزة، واكتفت بألا تكون محملة بشيء يمكن أنّ يؤدي بالاحتلال للردّ، ومن ثمّ الدخول في موجات من التصعيد.

وأكدت المصادر، أنّه لا يضمن استمرار هذا الحال على ما هو عليه، إذا ما واصلت إسرائيل تعطيل دخول المنحة القطرية لفقراء غزة، التي يفترض أن تقوم الجهات المختصة بصرفها بداية كل شهر، وفي ظلّ عدم الإجابة على أسئلة الالتزام الإسرائيلي بتفاهمات الهدوء والتسهيلات.

ومع تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة والتصريحات التي صدرت عن مسؤولين فيها، وربط التسهيلات لغزة بحلّ ملف الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى حماس، التي رفضته الإسرائيلي بربطه بالتفاهمات واعتبرته "ابتزازاً".