Menu
12:32"الشباب والرياضة" تعلن فتح التسجيل لقروض الزواج
12:26الاحتلال يستولي على أموال من منزل أسير مقدسي عقب اقتحامه
12:24اجتماع مهم لقادة أمن الاحتلال لبحث تداعيات "الضم"
12:18دراسة تُحذر من مخاطر تُحدق بمدارس القدس بظل كورونا
12:16الاقتصاد بغزة تصدر بيانًا مهمًا بشأن الحوالات وصرف العملات
12:1430 ألف وفاة بكورونا في البرازيل وإسبانيا بلا وفيات
12:06تقرير: 4 شهداء و 97 مصابين و305 معتقلين فلسطينيين بمايو
12:03محكمة إسرائيلية تنظر غدًا بالتماس ضد حظر الصيد في الداخل
12:01التعليم العالي: تعلن عن منح للدراسات العليا في الجزائر
11:58"المؤتمر الشعبي": الاحتلال يُمارس عملية تطهير عرقي بالقدس
11:57الاحتلال يحكم على ناشط بالسجن 12 شهرًا وغرامة مالية
11:55الاحتلال يُضيف 14 شهرًا على حكم الأسير نمر خليل
11:52"إسرائيل" أجرت تجارب لصواريخ بالستية يبلغ مداها 400 كلم
11:45المصادقة على تعيين سفيرة جديدة لـ "إسرائيل " في مصر
11:36الأحمد: من الممكن عدم انتظام الرواتب وصرفها كل ثلاثة أشهر
دراسة تُحذر من مخاطر تُحدق بمدارس القدس بظل كورونا

دراسة تُحذر من مخاطر تُحدق بمدارس القدس بظل كورونا

أرض كنعان / حذرت دراسة أجرتها مؤسسة تدعم قطاع التعليم في القدس المحتلة من مخاطر عديدة تتهدد المدارس في حالة تفشي فيروس "كورونا" المستجد (كوفيد-19)، والعودة إلى الحجر المنزلي خوفًا من موجة جديدة.

وعبرت مؤسسة فيصل الحسيني بناءً على ما طوّرته من دراسات خلال فترة الجائحة، عن قلقها حول مستقبل الطلبة التعليمي إذا استمر الحال على ما هو عليه ولم تؤخذ التدابير المناسبة في الحالتين: حالة الاستمرار في التعليم عن بعد أو حالة إعادة فتح المدارس.

وأشارت المديرة التنفيذية للمؤسسة فدوى الحسيني إلى أن هناك خطران رئيسان أشارت لهما دراسات المؤسسة في حال استمر الوضع على ما هو عليه.

وأوضحت أن الخطر الأول يكمن في عدم تمكن المدارس من الوصول لما يقارب 35 % من الطلبة بالشكل المناسب لأسباب تتعلق إما بعدم توفر الأجهزة أو ضعف الأجهزة المستخدمة أو عدم رغبة الطلبة بالتواصل.

وأضافت أن الخطورة الثانية تتمثل في الخشية من تراجع جودة التعليم المقدم للطلبة بسبب تركيز غالبيته على التعليم التلقيني أو استخدام الأنشطة البسيطة بعيدا عن الحوار والتفكير الناقد والبحث العلمي.

وأشارت إلى مخاطر العودة للمدارس في ظل الجائحة وخاصة مدارس القدس المحتلة التي لا تتوفر فيها المساحات الكافية لتحقيق شرط التباعد، ولا يتوفر فيها ما يكفي من مرافق صحية أو نقاط مشربيات، الأمر الذي يتطلب تطوير البدائل وإيجاد حلول مناسبة.

وحول مدى الجهوزية التقنية للمعلمين والمعلمات، قدرت المؤسسة بناءً على دراستها التي تضمنت عينة من 17 مدرسة، حاجة ما نسبته 54% من المعلمات والمعلمين إلى تدريبات على استخدام التكنولوجيا في التعليم، و45% إلى مهارات أخرى خاصة بالتعليم عن بعد، ما يعني الحاجة إلى ما لا يقل عن 150 دورة تدريبية لتغطية المجالين.

وأشارت الدراسة إلى عدم توفر الأدوات والألعاب والقرطاسية الكافية لدى الطلبة، مما صعّب تنفيذ فعاليات مع الطلبة بشكل عام ومع الطلبة الذين يعانون من عسر تعلم بشكل خاص.

وعن الخسائر المادية، بيّنت الدراسة معاناة المدارس الخاصة من خسائر في الدخل وصلت بالمعدل إلى ما نسبته 28 % من الدخل السنوي للمدارس الخاصة، وترتفع هذه النسبة في بعض المدارس الخاصة لتصل لما يقارب 50%. وبلغ معدل الخسائر المتوقعة حوالي 166 ألف دولار للمدرسة الواحدة.

وتضمنت أبرز توصيات مؤسسة فيصل الحسيني ضرورة تطوير نظام يحكم التعليم عن بعد، ويوفّر له ما يلزم من احتياجات تدريبية وأجهزة، ويطور آليات لمراقبته وتقييمه.

وطالبت بضرورة تطوير المدارس لنظام دوام ملائم يضمن عدم تجمع الطلبة في حال افتتاح المدارس مثل تقسيم ساعات اليوم إلى دوام صباحي وآخر مسائي، وتوفير كل ما تطلبه البنية التحتية من تطويرات تضمن حماية الطلبة والطواقم التعليمية، والتي تم سردها ضمن دليل إجراءات الحماية الذي طورته لأغراض استخدام المدارس.