Menu
10:38شركة هواتف أوكرانية تغضب الإسرائيليين: "مرحبًا بكم في فلسطين"
10:36شهيد من مخيم شعفاط متأثرا بجروحه
10:34اليوم أو غدا سيتم صرف 100$ من المنحة القطرية
10:33حماس: مؤتمر البحرين مؤامرة للتمهيد لتصفية القضية
10:30الشوا: لا نعرف كيف سندفع رواتب الموظفين الشهر المقبل
10:28مصلحة السجون تزيل أجهزة التشويش من سجن رامون
10:27صلاح: مرسي قدم نموذجاً فريدًا بنصرة فلسطين
10:22حماس: نطالب الدول العربية بالامتناع عن حضور ورشة البحرين
10:21نادي الأسير يناشد بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة أسير
10:19الاحتلال يهدم منزلا قيد الانشاء بأريحا
10:16عيسى: "إسرائيل" تتحدى الاتفاقيات الدولية
10:14حملة اعتقالات ومداهمات طالت 7 مواطنين في مدن الضفة
10:09أسعار صرف العملات في فلسطين
10:08حالة الطقس: انخفاض طفيف على درجات الحرارة
09:36الاحتلال يبعد 7 مقدسيين عن المسجد الأقصى

تقرير أميركي: أسوأ أساليب التعذيب جاءت من قبل بوش وادارته

أرض كنعان/ وكالات/ نددت مجموعة عمل أميركية مستقلة ، تضم أعضاء سياسيين بارزين من الحزبين الديمقراطي والجمهوري وجنرالين متقاعدين وخبراء في القانون والأخلاقيات، في تقرير لها بممارسات الاستجواب التي اتبعتها إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش، متهمةً إياهم بتحمل المسؤولية النهائية عن استخدام التعذيب على نحو "لا يقبل الجدل"، وحثت الرئيس باراك أوباما على إغلاق معسكر الاعتقال بغوانتانامو بنهاية عام 2014.

وتوصلت مجموعة العمل في واحدة من أكثر الدراسات شمولاً عن المعاملة الأميركية للمشتبه بتورطهم في الإرهاب إلى أنه لم يوجد في أي وقت من قبل على الإطلاق ذلك "النوع من المباحثات المدروسة والتفصيلية التي جرت بعد 11 سبتمبر مباشرة، والتي شملت الرئيس وكبار مستشاريه بشأن حكمة وملاءمة وقانونية إيقاع الألم والتعذيب ببعض المحتجزين في معتقلاتنا".

وقالت المجموعة والتي شكلها مركز أبحاث المشروع الدستوري في تقريرها: "لا جدال في أن الولايات المتحدة متورطة في ممارسة التعذيب".

وزاد الانتقاد اللاذع للأساليب التي اتُّبعت في ظل إدارة الرئيس بوش الجمهورية التركيز على محنة المعتقلين في معسكر غوانتانامو الذي فتحه بوش، وفشل خليفته الديمقراطي في إغلاقه.

ووصفت مجموعة العمل احتجاز السجناء لأجل غير محدد في بغوانتانامو بأنه أمر "مقيت وغير مقبول"، ويجب أن ينتهي مع مغادرة القوات الأمريكية أفغانستان العام المقبل.

وأجرت المجموعة مقابلات مع مسؤولين سابقين من إدارات بيل كلينتون وجورج بوش وأوباما ومسؤولين عسكريين وسجناء سابقين، كما بحثت في عدد لا يحصى من الوثائق العلنية، وخلصت إلى أنه "لا جدال في أن الولايات المتحدة مارست التعذيب" باستخدام أساليب استجواب تنتهك القوانين الأمريكية والدولية.