Menu
اعلان 1
14:00أبرز ما جاء في الصحف العبرية هذا اليوم
13:59الإعلام العبري: حماس تطلق صواريخ تجريبية جديدة باتجاه البحر
13:57الخارجية: وفاة فلسطينيين جراء كورونا في السعودية والإمارات
13:52حالة المعابر في قطاع غزة صباح اليوم
13:51حالة الطقس: انخفاض على درجات الحرارة
13:49أسعار صرف العملات مقابل الشيقل في فلسطين
21:16ألوية الناصر: المقاومة الفلسطينية بصحبة محور المقاومة أصبحت أشرس
21:14مفتي فلسطين يعلن الأحد يوم عيد الفطر السعيد
21:11أبو مجاهد :احياء يوم القدس العالمي يتجاوز حدود المذهبية والفئوية لمفهوم الأمة الواحدة
21:10إصابات بالاختناق بمسيرة كفر قدوم
21:09النخالة: لا يكفي السلطة إطلاق النار في الهواء
21:08الاحتلال يتسبب باحتراق 120 شجرة زيتون جنوب غرب جنين
21:06وزارة الأوقاف تشكر المواطنين التزامهم بالإجراءات الوقائية أثناء أداء صلاة الجمعة.
21:05"الصحة": تسجيل حالتي تعاف جديدتين من فيروس "كورونا" في الخليل
21:03القدومي: يوم القدس فرصة لاستعادة أولوية القضية للصدارة مجددا
ارتفاعًا حادًا بعنف وجرائم المستوطنين والجيش

"بتسيلم": أبريل شهد ارتفاعًا حادًا بعنف وجرائم المستوطنين والجيش

أرض كنعان

أكدت منظمة "بتسيلم" لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية أن آفة عُنف المستوطنين تزيد وتتفاقم دون وجود حل أو تحرك جدي من قبل جيش الاحتلال، إذ بلغ عدد الاعتداءات التي نفذها مستوطنون خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من شهر نيسان ثمانية موثقة، الكثير منها دون تغطية إعلامية أو تحقيق من قبل سلطات الاحتلال.

وقالت المنظمة في تقرير صادر عنه بهذا الشأن: إن من بين اعتداءات المستوطنين على فلسطينيّين لم يحظ بتغطية في وسائل الإعلام سوى ذلك الذي حدث في (في منطقة البحر الميت)، حيث تعرّض فلسطينيّون لاعتداء، إضافة إلى حرق سياراتهم على أيدي مجموعة من المستوطنين، لكنّ هذه الحادثة لم تكن سوى واحدة من 8 اعتداءات جسديّة تعرّض لها فلسطينيّون خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من شهر نيسان الذي تفاقمت خلاله آفة عُنف المستوطنين بشكل حادّ في جميع أنحاء الضفّة الغربيّة.

وتابعت "منذ اندلعت أزمة الكورونا تفاقم عُنف المستوطنين في خدمة جيش الاحتلال ضدّ الفلسطينيّين في أنحاء الضفّة الغربيّة، رغم تقييد الحركة والإغلاقات وسلسلة إجراءات العزل الاجتماعيّ المشدّدة التي اتّخذتها إسرائيل.

ووثّقت "بتسيلم" 23 هجوماً شنّه مستوطنون في الأسابيع الثلاثة الأولى من شهر نيسان (حتى 22/ 4) استمراراً لهجمات شهر آذار التي بلغت 23 وفق ما وثّقت بتسيلم، ومنها 11 حدثت في النّصف الثاني منه، بعد أن كانت إسرائيل قد فرضت قيوداً مشدّدة على الحركة والتّجمهُر.

وجاء في التقرير، إنه لأجل المقارنة بلغ عدد الهجمات الموثقة 11 خلال شهر كانون الثاني و12 خلال شهر شباط. وتشمل هذه الهجمات اعتداءات جسديّة بالغة القسوة استخدم المستوطنين خلالها الهراوات والبلطات والصّادمات الكهربائيّة والحجارة والكلاب، وأحياناً كان جزء من المهاجمين يحمل سلاحاً ناريّاً، هذا إضافة إلى إتلاف الممتلكات بما يشمل مهاجمة منازل وإتلاف وإحراق سيّارات وإتلاف واقتلاع أشجار ومزروعات أخرى وسرقة مواشٍ.

وأفاد تقرير المنظمة: "تعمّ آفة عُنف المستوطنين جميع أنحاء الضفّة الغربيّة ولكنّها تبرز على وجه خاصّ في عدد من المحاور: المنطقة المجاورة لمستوطنة "مزرعة معون" في تلال جنوب الخليل والتي جرى توسيعها مؤخّراً، منطقة مستوطنة "شيلا" وكتلة البؤر الاستيطانيّة المحيطة بها والتي تطال هجمات مستوطنيها القرى الفلسطينيّة المغيّر وترمسعيّا وقريوث وقُصرة وغيرها، وكذلك المناطق المجاورة لمستوطنة "حلميش" التي أقيمت قربها مؤخّراً بؤرة استيطانيّة جديدة".

وأكد المركز أيضًا أن هناك اعتداءات لم تشملها المعطيات أعلاه، حيث يضيّق المستوطنون على الرّعاة والمزارعين الفلسطينيّين في مناطق الأغوار القريبة من مستوطنات "ريمونيم" و"كوخاف هشاحر"، كما في تلال جنوب الخليل، هذا إضافة إلى أنّ المستوطنين يسوقون قطعان أبقارهم وأغنامهم للرّعي في حقول زراعيّة يفلحها فلسطينيّون، خاصّة في منطقة الأغوار، وهذا يحدث يوميّاً.

وقال التقرير: "إن حادثة اعتداء المستوطنين على فلسطينيّين في "متسوكي دَرْجوت" (في منطقة البحر الميت)، وإحراق سيّاراتهم على يد ثلّة مستوطنين جلبتهم قوات الاحتلال الإسرائيلي كجزء من عملية عزلهم بسبب الكورونا إلى المكان في 13 نيسان، تتحمل هي مسؤولية هذا الاعتداء، لكنّ هذه الحادثة لم تكن سوى واحدة من 8 اعتداءات جسديّة تعرّض لها فلسطينيّون خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من شهر نيسان واحدة من أكثر هذه الاعتداءات وحشيّة تعرّض لها فلسطينيّون من مخيّم الجلزّون بعد أيّام عدّة، في 16/ 4، حين خرج عيسى قطاش وشقيقه موسى مع عائلتيهما في نزهة إلى أراضيهم الواقعة في منطقة قرية جيبيا، واعتدى عليهم مستوطنون بالضرب الوحشيّ، ما استدعى إخلاء الشقيقين للعلاج الطبّي".

وحسب "بتسيلم"، استمرّ المستوطنون في ضرب عيسى قطاش لفترة طويلة حتى صدعوا عظم ساقه، وكسروا اثنتين من أسنانه الأماميّة. ولأنّ المستوطنين بصقوا عليه أيضاً أرسلته السّلطة الفلسطينيّة إلى العزل الصحّي خشية أن يكون قد تعرّض أيضاً لعدوى الكورونا، ما أجبره على معاناة آثار الاعتداء الصّادم وحيداً بعيداً عن أفراد أسرته، وفي 21 نيسان الجاري أُخلي سبيله من منشأة العزل الصحّي ويستكمل فترة العزل في منزله.

وسرد تفاصيل الإعتداء عيسى قطاش في إفادة أدلى بها في 18 نيسان أمام باحث بتسيلم الميدانيّ إياد حدّاد، واصفاً لحظات الرّعب التي مرّت به قائلاً: "بالكاد تمكّنت من حماية رأسي ووجهي من الضربات. تلقّيت ضربة قويّة على فمي وأحسست أنّ أسناني الأماميّة قد تحطّمت. أحسست الدماء تنزف داخل فمي وعلى وجهي، كنت أصرخ وأستغيث: حبّاً بالله، ماذا فعلت لكم، ألا توجد في قلوبكم رحمة؟ أنتم تقتلونني، ارحموني! لكنّ أحداً لم يستمع إليّ".

وتابع "في هذه المرحلة، عندما انهرت وخارت قواي تماماً كبّلوا يديّ خلف ظهري بواسطة حبل ثمّ صوّب مستوطن سلاحه نحو رأسي وسحب الزناد وكأنّه يريد إطلاق الرّصاص على رأسي".

وأفاد "عندئذٍ صرت أُردّد الشهادتين لأنّني أدركت أنّني على وشك أن أموت، واصل المستوطنون ضربي وشتمي والتهديد بقتلي، في لحظة ما رفعوني عن الأرض وبصعوبة شديدة تمكّنت من الوقوف على رجليّ، أحسست أنّ ساقي اليسرى مكسورة، لكنّهم أجبروني على المشي، كنت أعرج وهم يقتادونني بين المزروعات ثم الصخور والأشواك، من حين إلى حين كنت أقع أرضاً فيرفعوني المستوطنون ويُكملون دفعي رغماً عنّي".

وأكد المعتدى عليه أنه كان  "في حالة يُرثى لها، الدم ينزف من فمي؛ انتفاخ عينيّ يزداد مع كلّ خطوة أخطوها حتى أنّني بالكاد استطعت أن أفتحهما؛ حلقي كان جافّاً وشعرت أنّني سأموت من العطش، ونفسيّاً كنت محطّماً، كنت في حالة صعبة جدّاً. الله وحده يعلم. طوال الطريق كانوا يواصلون شتمي وضربي لطماً ولكماً، وكذلك بصقوا عليّ".

وقال "بتسيلم": "بالإضافة إلى الاعتداءات الجسديّة تضمّنت معظم الهجمات العنيفة الأُخرى التي شنّها المستوطنون خلال شهر نيسان طرد مزارعين ورُعاة بالقوّة، منع الدخول إلى الأراضي وإلحاق أضرار بالمزروعات، فيما مضى من شهر نيسان حتى الآن أتلف المستوطنون مئات الأشجار: ما يقارب 180 شجرة زيتون في أراضي قريتي ترمسعيّا والمغيّر، ونحو 30 شجرة في قريوث ونحو 50 في راس كركر ونحو 15 في التواني ومئات الأشجار والأغراس الأُخرى في أراضي قرية الخضر".

وأكد أن "هذا العُنف جزء من استراتيجيّة ينفّذها المستوطنون وجيش الاحتلال الإسرائيلي يداً بيد، وبمنهجيّة دؤوبة، حيث الهدف هو دحر الفلسطينيّين دونماً بعد دونم عن الأراضي التي يفلحونها أو يرعون فيها مواشيهم والاستيلاء عليها حقلاً حقلاً، كرماً كرماً ومرعىً مرعى".

وقال المركز أيضًا "هكذا تنقل اسرائيل مصادر رزق ومعيشة شعب إلى أيدي شعب آخر. وعُنف المستوطنين هو الذراع الخاصّة غير الرسميّة التي تستخدمها إسرائيل، كي تحقّق بالتدريج هذا الهدف في الاستيلاء على الأراضي الفلسطينية في الغور وباقي الضفة الغربية بتوسيع المستوطنات لتبتلع أكبر قدر من الأراضي من ايدي الفلسطينيين".