Menu
اعلان 1
14:00أبرز ما جاء في الصحف العبرية هذا اليوم
13:59الإعلام العبري: حماس تطلق صواريخ تجريبية جديدة باتجاه البحر
13:57الخارجية: وفاة فلسطينيين جراء كورونا في السعودية والإمارات
13:52حالة المعابر في قطاع غزة صباح اليوم
13:51حالة الطقس: انخفاض على درجات الحرارة
13:49أسعار صرف العملات مقابل الشيقل في فلسطين
21:16ألوية الناصر: المقاومة الفلسطينية بصحبة محور المقاومة أصبحت أشرس
21:14مفتي فلسطين يعلن الأحد يوم عيد الفطر السعيد
21:11أبو مجاهد :احياء يوم القدس العالمي يتجاوز حدود المذهبية والفئوية لمفهوم الأمة الواحدة
21:10إصابات بالاختناق بمسيرة كفر قدوم
21:09النخالة: لا يكفي السلطة إطلاق النار في الهواء
21:08الاحتلال يتسبب باحتراق 120 شجرة زيتون جنوب غرب جنين
21:06وزارة الأوقاف تشكر المواطنين التزامهم بالإجراءات الوقائية أثناء أداء صلاة الجمعة.
21:05"الصحة": تسجيل حالتي تعاف جديدتين من فيروس "كورونا" في الخليل
21:03القدومي: يوم القدس فرصة لاستعادة أولوية القضية للصدارة مجددا
صورة توضيحية

مناشدة: "أم محمد" مرض منهك وفقر يذبح عائلتها

أرض كنعان/

في فناءِ البيتِ البئيسُ تجلسُ عائلةٌ مكونة من ثمانية أفرادٍ نخر عظامهم الفقرُ والحرمانُ والمرضُ، في أحد بيوتِ قطاع غزة، تحاولُ "أم محمد" أن تُسكنَ آهاتِ صغارِها الأطفالِ، بفتاتِ الحياةِ وقطعٍ من الخُبزِ، على الرغمِ من مرضِها وتنقلها من مشفى إلى آخرٍ ومن فحصٍ يتلوه فحصٌ.

على الجانبِ الآخر يجلسُ الأبُ حزينًا واضعًا يديه على وجنتيه، يُناظر الحزنَ في عيونِ أطفاله، ويرى البؤسَ والشقاء في عيني زوجته، وهو عاجزٌ عن فعل أي شيءٍ تجاههم، فلقد فصلَ من عمله المتواضع في أحد المحال التجارية بسبب سوء الأوضاع الاقتصادية بسبب أزمة كورونا كما يقول صاحبُ العملِ.

فتات عمل اندثر

كانَ فتاتُ العملِ يقي مصارعَ الفقرِ حينًا من الدّهرِ، ويربّتُ على أكتافِ الصّغارِ، ويحنّن شيئًا عليهم، ويقيهم مسألة النّاس، إلا أن الجائحة المريرة التي أثرت على مناحي الحياة كافة في قطاع غزة، وهو المنكوبُ أصلًا بسبب الحصار والضائقة الاقتصادية التي تعصف به من قبل، قد دقت المسامير الأخيرة في نعش حياة عائلة "ن" التي باتت بلا أي مصدر دخلٍ لا لعلاجِ الأمِّ ولا لقوتِ الأطفال.

ثلاجةٌ فارغةٌ تمامًا من أدنى مقوماتِ الحياةِ، وتقاريرٌ طبيّة تعجزُ عن التحرك لإتمام فحوصات عاجلةٍ، بسبب أورام في صدرٍ الأمِ، وخطواتٌ يعتريها العجزُ نحو الصيدليةِ لشراءِ الأدوية اللازم بسبب ضيق التنفس بسبب الأمراض المزمنةِ.

أحلامٌ طفوليةٌ

حلمُ الحياةِ الكريمة، أو بعض من كرامةٍ في ظل هذه الأوضاع، هو كل ما تتمناه العائلة وأبوها العاجزُ وأمها المريضة والمكلومة، وبعض من فتاتٍ يغنيهم عن الإبحار في مركبٍ نحو الهلاكِ والدمارِ والاندثار بلا عودةٍ إلى الحياةِ.

وتروي أمّ محمدٍ كيفَ مرّت أيامٌ ضنك تحيط بها كل السّوءِ والحاجةِ والفقرِ والمرضِ، بعد أن كان يسترها فتات العملِ المتهالك في قطاع غزة، بعدما فصل الأب من عمله قبل ثلاثة أشهرٍ، حيث كانت الستة دولارات يوميًا تسترُ حياتَهم ببعضِ من أملٍ.

مرضٌ مزمنٌ وعجزٌ

وتحكي "أم محمد" حكايةً من الألم ومعاناتها مع أمراض الصدر المزمنة، والأورام التي تحتاجُ إلى فحوصاتٍ عاجلةٍ، وأسئلة أطفالها الستة عن لقمةِ العيشِ وعن حُلم طفوليٍ هناك، وعن قطعة حلوى رأوها في أيدي الأطفال في شوارع المخيم، وعن ملابسَ جديدةٍ رأوها على أجساد قرنائهم وهم يتجولون في الطرقاتِ، وعن لعبةٍ بثمن بخسٍ هنا أو هناك.

مناشدة من القلب

وفضّلت العائلةُ ألا تنشرَ اسمها حفاظًا على ما تبقى من كرامةٍ، فاتحةً المجال لكل التفاصيل والتقارير الطبية والمعلومات الشخصية كافة، لمن يبادر في مساعدتها وإنقاذها من بعض الفقر وشيءٍ من الحزنٍ وأن يمسح دموع الأطفال وعبراتهم الساخنة.

وتناشد العائلة من القلبِ إلى القلبِ كل رحيمٍ مقتدرٍ وكل صاحب مسئوليةٍ أن يقف بجانبها ومساعدتها في محنتها الشديدة والمتواصلة، لإدخال الفرحة على الأم المريضة والأب المكلوم والأطفال الصغار الذين يفتقدون لأدنى مقومات الحياة.

للحصول على معلومات العائلة كافة

واتس وجوال 00972598810661