Menu
01:30هنية يكشف عن الموعد الجديد للموسم القادم واستكمال دوري السلة
01:26قوات الاحتلال تغلق كافة مداخل محافظة بيت لحم
01:05الأسير سامي جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الرابع عشر
01:02إدارة سجون الاحتلال تنقل الأسير سامي جنازرة مجددا إلى عزل النقب
00:56غزة: انتحار سجين في مركز إصلاح الوسطى
00:52أندونيسيا ترفض بشدة مخطط الضم الإسرائيلي
00:47الرئيس يعزي الملك عبد الثاني وآل أبو جابر بوفاة وزير الخارجية الأسبق
00:46الاحتلال يمنع الصلاة في الحرم الإبراهيمي
00:41النيران تلتهم 850 شجرة زيتون وحرجية في جنين
00:35نتنياهو : "اسرائيل " ستضم 30 %من الضفة الغربية
00:31مقتل فتاة فلسطينية بعد تعرضها للضرب المبرح من قبل والدها
00:17البرغوثي يحذر من موجة ثانية من فيروس كورونا
00:26نتنياهو: فلسطينيو الغور وأريحا لن يحصلوا على الجنسية
00:23"إسرائيل" تدعي منع هجومًا للجهاد الإسلامي وآخر لحزب الله
00:21الاحتلال يعتقل اربعة شبان ويستولي على مركبتهم شمال نابلس
قُصرة محاصرة بين كورونا والمستوطنين

"قُصرة" محاصرة بين كورونا والمستوطنين

أرض كعان

تستعد بلدة قصرة جنوب شرق نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة للتحلل قليلًا من وطأة حصار فيروس كورونا الذي أصاب ثلاثة من أبنائها قبل ثلاثة أسابيع، لكنّها تحتاج مزيدًا من الوقت للخلاص من حصار الاستيطان المزمن.

وخلال الأسابيع الأخيرة، وبينما كانت قصرة تشهد إجراءات مشددة على الحركة لمنع تفشي وباء كورونا، وجد المستوطنون فرصتهم لمواصلة اعتداءاتهم ضد البلدة، مستغلين ضعفها الطارئ.

وسجلت قصرة أول إصابتين بفيروس كورنا في الثالث من أبريل/نيسان الجاري، تبعهما إصابة ثالثة؛ لتدخل البلدة إجراءات صارمة لمنع تفشي الوباء.

وشجّعت هذه الأوضاع الاستثنائية المستوطنين على مواصلة اعتداءاتهم، مستغلين التزام الأهالي بيوتهم.

ويقول الناشط في مقاومة الاستيطان بقصرة عبد العظيم وادي لوكالة "أرض كنعان" إنّ الظروف الاستثنائية التي فرضها وباء كورونا لم تحدّ من هجمات المستوطنين واعتداءاتهم.

ويضيف وادي "بينما أبدى الأهالي انضباطًا كبيرًا بإجراءات تقييد الحركة، كان المستوطنون منفلتون من عقالهم، ومارسوا عربدتهم المعتادة".

وهاجم مستوطنو مستوطنة "ايش كودش" في السادس من الشهر الجاري أطراف البلدة الجنوبية، واعتدوا على أحد رعاة الأغنام، قبل أن يهب الأهالي ولجان المقاومة الشعبية لصد الهجوم، واندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال.

ويبيّن وادي أن هذا الاعتداء جاء ضمن سلسلة اعتداءات ممنهجة يشنها مستوطنو "إيش كودش" في سعيهم للاستيلاء على التلال القريبة من المستوطنة في الجهة الشرقية الجنوبية من البلدة.

ويؤكد أن أهالي قصرة نجحوا بالمواءمة بين الالتزام بالإجراءات الوطنية لتقييد الحركة، والتصدي لهجمات المستوطنين.

حصار مضاعف

ودخل الاحتلال على خط الحصار والتضييق على البلدة، مستغلًا انتشار وباء كورونا مبررًا لذلك.

وتغلق قوات الاحتلال المدخل الرئيس للبلدة بالمكعبات الإسمنتية، كما تعمل على سد الطرق الفرعية والفتحات التي تربط البلدة بمحيطها.

ويقول وادي "تواصل جرافات الاحتلال يوميا إغلاق أي ثغرة يحدثها الأهالي في الجهة الشرقية للوصول إلى بلدات عقربا ومجدل بني فاضل ودوما والأغوار".

ويتسبب إغلاق هذه الطرق بأعباء إضافية على المواطنين، لا سيما المزارعين الذين يتوجهون بجراراتهم الزراعية إلى أراضيهم لفلاحتها، حيث يضطرون لسلوك طرق أطول وتكبد تكاليف إضافية.

ويشير الناشط في مقاومة الاستيطان بقصرة إلى أن العنصرية الإسرائيلية تجلت خلال الأزمة في إغلاق الطرق الفرعية المؤدية إلى الشارع الرئيس شرقي البلدة أمام المواطنين، وفتحه أمام مستوطني "مجدليم".

ووزع الاحتلال منشورات موجهة للأهالي في المنطقة تدعي أن إغلاق هذا الطريق أمامهم يهدف لحمايتهم من وباء كورونا.

وتعتبر قصرة من البلدات المنكوبة بالإستيطان، وتحيط بها ثلاث مستوطنات، هي: "مجدليم" و"ايش كودِش" و"إيحيا"، وهي تتوسع على حساب أراضي البلدة والبلدات المجاورة.