google39ae0e62e4a5bc94.html google39ae0e62e4a5bc94.html

Menu
20:14هنية يهاتف قيادة المخابرات المصرية العامة
15:25هيئة مسيرات العودة تلغي المشاركة الجماهيرية في ذكرى يوم الأرض
15:24"التنمية" تعلن وصول أموال المنحة القطرية لغزة
15:23تنويه مهم لطلاب الثانوية العامة
15:20صحة غزة طالبت بحصتها من المساعدات ومكافحة احتكار المستلزمات الطبيبة
15:16الاحتلال يُسجل 425 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية
15:14مكافحة كورونا بغزة على طاولة "الرباعية الدولية"
15:13حكومة رام الله تعلن عن تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا
15:11خبير في الأوبئة: القادم أصعب في حال عدم الالتزام بالحجر المنزلي
15:10وفاة قيادي فتحاوي بالسويد بفيروس كورونا
15:08ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا في "إسرائيل" إلى 3460
15:07القسام ينعى أحد عناصره توفي إثر حادث سير
15:02ملحم: لا إصابات جديدة بفيروس كورونا في فلسطين
15:01حالة الطرق في قطاع غزة اليوم السبت
15:00بدء العمل بالتوقيت الصيفي في فلسطين
إسرائيل تصعد تنكيلها وعقابها للفلسطينيين

"بتسيلم": رغم كورونا "إسرائيل" تصعد تنكيلها وعقابها للفلسطينيين

أرض كنعان

قال مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة "بتسيلم" إن ممارسات الاحتلال الإسرائيلي في قرية العيسوية شمال شرق القدس المحتلة تشكّل خطرًا محقّقًا على صحّة السكان، خاصة في ظل انتشار فيروس "كورونا".

وأوضح المركز في بيان له أن شرطة الاحتلال في هذه الأيّام مستمرّة في حملة التجبّر بأهالي العيساويّة التي تشنّها منذ نيسان 2019 بما في ذلك الاعتقالات التعسّفيّة للقاصرين.

وأضاف أنه "رغم الأزمة الصحّية غير المسبوقة، والتي تستدعي من إسرائيل والمناطق المحتلّة اتّخاذ تدابير عزل اجتماعيّ متطرّفة، تجد الشرطة الآن بالتحديد وقتًا لتصعيد حملة التجبّر والعقاب الجماعي المستمّرة منذ نيسان 2019 ضدّ أهالي العيساويّة في شرقيّ القدس".

وأشار إلى أن شرطة الاحتلال والشرطة الخاصة (اليَسام) تدهم الحيّ المكتظّ كلّ يوم وتشدّد حملاتها في نهايات الأسبوع دون أيّ سبب، كما تشنّ اقتحامات في ساعات اللّيل المتأخّرة، ولا تتوانى عن افتعال الاحتكاك بالسكّان واستفزازهم.

وتابع أنه عندما تندلع المواجهات تلجأ شرطة الاحتلال إلى العُنف فتطلق الرّصاص "الإسفنجي" وتلقي قنابل الغاز المسيل للدّموع وقنابل الصّوت، إضافة إلى إغلاق مداخل البلدة.

ولفت إلى أن شرطة الاحتلال تشنّ أثناء هذه المداهمات حملات اعتقال بالجملة تشمل القاصرين الذين يُساقون إلى مراكز الاعتقال وحيدين، حيث يتمّ التحقيق معهم. معظم المعتقلين يتمّ إخلاء سبيلهم خلال فترة قصيرة وأحيانًا يُحتجزون طوال اللّيل.

وقال المركز: إن" شرطة الاحتلال تجبّر بسكّان العيساويّة، والذي أضحى وضعًا دائمًا مخالفٌ للقانون ولا مبرّر له بتاتًا حتى في الأيّام العاديّة، لكن في هذه الأيّام بالذّات تعرّض ممارسات الشرطة سكّان الحيّ لمخاطر صحّية كبيرة لا داعي لها أبدًا كدفع الأهالي إلى التجمّع وإجبار المعتقلين منهم وضمنهم قاصرون كثيرون على البقاء بعيدًا عن منازلهم والمكوث قرب أشخاص غرباء".

وأضاف أن "هذه الممارسات تشكّل خطرًا محقّقًا على صحّة الجمهور (ضمن ذلك عناصر الشرطة أنفسهم) ككلّ ومن الواجب القول إنّها تخرق التعليمات الطبيّة بخصوص الخطوات المطلوب من الجمهور اتّخاذها".

وأوضح أنه ليس جديدًا استهتار السّلطات الإسرائيلية بحياة أهالي العيساويّة بما في ذلك الفتية والأطفال، ولكن الاستمرار في هذه السّياسة بل وتصعيدها في فترة انتشار وباء "كورونا" الخطير يكشف الوجه المروّع لهذه السّياسة.