google39ae0e62e4a5bc94.html google39ae0e62e4a5bc94.html

Menu
18:43إصابة 3 سجانين في سجون الاحتلال بفيروس "كورونا"
18:41الاحتلال يفرج عن أسير من غزة بعد اعتقال 5 سنوات
18:39الخارجية تواصل متابعة الجالية الفلسطينية والطلبة في مختلف دول العالم
18:37مجلس الوزراء يتَّخذ عدة قرارات تتعلق بالخطة التموينية لـ6 أشهر مقبلة
18:32الداخلية بغزة تكشف عملاءً مكلفين بمراقبة مسيرات العودة
18:30الفاخوري: الحديث عن إصابة أسرى بكورونا يجدد تخوفنا من انتقاله فعليا
18:24رابط فحص "أسماء المستفيدين"المنحة القطرية 100$
18:12العمادي يعلن موعد صرف المنحة القطرية لـ100 ألف أسرة بغزة
13:28هيئة تدعو لمواجهة مخططات الاحتلال لتهويد الأرض
13:25لجان المقاومة | يوم الأرض محطة تاريخية لتجديد التمسك بالوطن ورمزاً للوحدة
13:23الصين تدرس إرسال فريق طبي إلى فلسطين
13:20تقرير إسرائيلي: كورونا قد يُطيح بأنظمة عربية محيطة
13:18غزة: الاحتلال يستهدف الصيادين والمزارعين ورعاة الأغنام
13:17أبو حسنة : بدء إيصال المساعدات للاجئين بغزة صباح غدٍ
13:13المالية بغزة تعلن موعد صرف رواتب المتقاعدين
منع الاسلام بالايدي

"غزة" تتجنب المصافحة بالأيدي و"الصحة" تنصح بابتسامة

أرض كنعان/ آلاء النمر

مزيجاً من السخرية والجديّة طغت على آخر الظروف التي يتخذها الفلسطينيون في قطاع غزة كإجراءات احترازية، للوقوف وقفة جدارٍ عازل في وجه وباء "كورونا" الذي يغزو دول العالم دون تمييز، حتى باتت تُسجل المواقف الهزلية المختلطة بالإجراءات الجادة للوقاية من شر الإصابة بالفايروس المستجد على العالم بأسره.

"يا روح ما بعدك روح"، مثلٌ شعبيٌ اتخذه الفلسطينيين في قطاع غزة قولا وعملا في اتقاء شبهات تودي بالإصابة بـ"كورونا"، من خلال تنفيذ إجراءات وقائية وصفت "بالجبارة" بمجهود فردي وأخرى بنصائح وتوجيهات جهات مسؤولة.

وسط تلك الظروف الطارئة، لأول مرة تحذو تلك المدينة المحاصرة حذوا مغايراً عن الذي عهدته، على عكس مواجهة أي عدوان "إسرائيلي" عبر دروع بشرية متوحدة، فهذه المرة يختلف الأمر كلياً، على أساس أن هذا الوباء هو مرض "معدي" لا يتوقف عند حد معيّن، بل يتضاعف انتشاره بمجرد المخالطة.

غزة "البقعة الصغيرة" إلى جانب دول العالم الشاسع والذي شارك مراراً في حاصرها وتشديد الإغلاق على منافذها المحدودة على مدار أربعة عشر عاماً، كانت ولا زالت أقل المناطق احتمالاً بأن يخترقها "كورونا"، إلا أن أمراً وحيداً أنعش الخوف والاحتراز لديها من الإصابة بذات الفايروس، هي أفواج رحلات العمرة العائدة إلى القطاع بعد الإعلان عن تفشي الفايروس في كل دول العالم.

وعلى إثر أفواج العائدين من رحلات العمرة والوافدين من الدول المجاورة إلى مساكنهم في القطاع، جرت رزمة من الإجراءات الوقائية بعمل حجر صحي لكل وافد من الخارج، بعض الحجر كان منزليا بتعهد صاحبه وبعد فحصه والتأكد من عدم حمله للفايروس، والجزء الأكبر منهم جرى حجرهم صحياً داخل أحد الفنادق بالقطاع.

"معاً نحتاط معاً نسلم" كلمات قليلة حملت بمحتواها حملة توعوية نشرت الوعي حول إمكانية الوقاية عبر مواقع السوشيال ميديا ومواقع الإعلانات العامة، بتتبع بعض الخطوات اللازمة تجاه الوافدين من الخارج.

بدءاً من تجنب المصافحة بالأيدي بين عوام الناس ليس انتهاء بذلك، كان أهالي قطاع غزة قد التزموا باتباع نصيحة وزارة الصحة التي أعلنتها على صفحتها الرسمية، وأرسلتها برسالة نصية قصيرة على الهواتف الخلوية للمواطنين بـ"عزيزي المواطن حفاظا على صحتك وصحة الآخرين تجنب المصافحة والتقبيل، ابتسامتك تكفي".

وتمتد الإجراءات الوقائية إلى دور العبادة بتوجيه من وزارة الأوقاف بعدد من النصائح، كان من خلالها إلزام المصلين اصطحاب سجادة الصلاة الخاصة بهم إلى المسجد لكل صلاة، وإجراء تعقيم منظم للمساجد والاختصار من الأنشطة اليومية وتجنب تنظيم الحفلات القرآنية وإيقاف مؤقت لمجالس العلم لاجتناب الازدحام.

وكانت وزارة التربية والتعليم قد أجرت خطوات مسبقة بتعطيل المسيرة الدراسية للمراحل الأساسية والعليا، تجنباً لحدث مثل كورونا، كما تتم على إثر ذلك إجراءات ومحاولات جادة ومتوالية لمواصلة التعليم الالكتروني عبر الشبكة العنكبوتية للمراحل الأساسية، فيما اعتمدت بعض الجامعات نظام التعلم عن بعد رسمياً.

الجدير ذكره أن وزارة الصحة الفلسطينية أعلنت عن توسيع دائرة الفحوصات المخبرية للكشف عن فيروس كوفيد 19 والمعروف بـ "كورونا" في قطاع غزة وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية للوقاية والتعامل مع الوباء الذي ينتشر في أكثر من 100 دولة على مستوى العالم.

وذكر مدير دائرة مكافحة العدوى في إدارة المستشفيات بالوزارة رامي العبادلة في تصريح وصل "الرأي" الأربعاء، أن الفحوصات ستشمل العائدين من خارج قطاع غزة والمخالطين لهم الذين تظهر عليهم أعراض المرض والتي تشمل ارتفاع في درجة الحرارة والسعال الجاف، إلى جانب الحالات المحلية التي تعاني من التهابات رئوية حادة.

وأكد العبادلة أن جميع التحاليل التي تم إجراؤها في المختبر المركزي في قطاع غزة أثبتت عدم وجود أي إصابة بالفيروس في قطاع غزة.

وكانت وزارة الصحة اتخذت سلسلة من اجراءات الوقاية لمواجهة فيروس كورونا، وذلك حرصا على سلامة المواطنين والصحة العامة للمجتمع، حيث خصصت الوزارة الرقم المجاني المباشر ( 103 ) للاستفسار والابلاغ عن اي تطورات صحية بين العائدين الى قطاع غزة، إلى جانب اجراءات الحجر الصحي المنزلي لمدة 14 يوماً من تاريخ وصولهم، والحجر الاجباري لغير الملتزمين بالحجر الصحي.