Menu
12:05د. حمدونة : التجاوزات بحق الأسرى في السجون الاسرائيلية تستدعى حماية دولية
11:36احتجاج في جامعة كندية على استضافة جنود إسرائيليين
11:32فتح: سنتصدى لكل المؤامرات ولن نستسلم للأمر الواقع
11:29خارجية الأردن: عزم "إسرائيل" ضم الغور قتل للسلام
11:27الاحتلال يقتحم "عين قينيا" ويجرف أشجار المزارعين
10:48لوكسمبورج تدعو للاعتراف بدولة فلسطين ردًا على إعلان بومبيو
10:44اليونسكو يتخذ قرارات جديدا بشأن مدينة القدس
10:41يدخل اضرابه اليوم الـ 59..جلسة للأسير مصعب الهندي اليوم
10:38مجهولون يخربون النصب التذكاري الألماني بجنين
10:35موعد امتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول
10:33الاحتلال يعتقل محافظ القدس عدنان غيث
10:26وزير الأشغال يبحث مع الأونروا المشاريع التي تشرف عليها
10:05اشتية: سنفعّل قانون التعاطي مع بضائع المستوطنات بأقصى عقوبة
09:59هولندا توقف دعمها المباشر الذي تقدمه للسلطة
09:57الصليب الأحمر يعلن برنامج زيارات أسرى محافظتي جنين وطوباس لشهر كانون الأول

الولايات المتحدة الاميركية مع تركيا والاردن والخليج في جبهة واحدة ضد ايران

أرض كنعان/قال مصدر أمني اسرائيلي لموقع "واللا" الاخباري أن "الولايات المتحدة الاميركية تعمل على بلورة تحالف إقليمي يشكّل جبهة ضد إيران التي تسعى لامتلاك سلاح نووي في ظل المرواحة في المحادثات الدبلوماسية معها"، على حد قوله.

وبحسب هذا المصدر، فإن الزيارات الدورية التي يجريها وزير الخارجية الاميركي جون كيري للمنطقة هدفها تشكيل محور مشترك مؤلف من "اسرائيل" وتركيا والاردن ودول الخليج، وأن هدف هذا المحور هو العمل ككتلة مساندة لإمكانية تشديد العقوبات على نظام الجمهورية الاسلامية في ايران وربما أيضاً لدعم هجوم عسكري ضد إيران.

وأشار المصدر الاسرائيلي للموقع نفسه الى أن الاميركيين يخططون لأن تكون تركيا العنصر الاساسي في هذا المحور حيث ستعمل في ثلاث قضايا اقيمية مشتعلة هي: الايرانية والسورية والمفاوضات بين "اسرائيل" والفلسطينيين. وتابع المصدر القول "من أجل تشكيل هذا المحور يتوجّب على "تل أبيب" كما يبدو ابداء مرونة في مواقفها بالمسألة الفلسطينية، كما فعلت بمسألة المصالحة مع تركيا والاعتذار على أحداث سفينة مرمرة.  

من هنا، بحسب المصدر يتوجب على "اسرائيل" أن تظهر انفتاحاً على التقدم بمشاريع اقتصادية للفلسطينيين في الضفة الغربية، أعلن عنها الوزير كيري خلال زيارته لفلسطين المحتلة والسلطة الفلسطينية. والهدف من هذه الخطوة تعزيز مكانة سلطة أبو مازن مقابل سلطة حماس في قطاع غزة.