Menu
13:51مؤتمر البحرين ينطلق اليوم وسط تواطؤ عربي ورفض فلسطيني
13:49الاحتلال يهدم خيمة اعتصام بالقدس المحتلة
13:46عريقات: أية خطة تتضمن عناصر إنهاء القضية الفلسطينية مرفوضة
13:4113 عامًا على أسر المقاومة للجندي جلعاد شاليط
13:34كوشنر يرفض "المبادرة العربية" ويزعم نجاح ورشة المنامة
13:31نتنياهو يترأس اجتماع ثلاثي هام في "تل أبيب"
13:28إضراب شامل بالضفة وغزة رفضا لورشة البحرين
13:27إعلان هام من "كهرباء غزة" حول جدول التوزيع
13:25أهم ما جاء في الصحافة العبرية صباح اليوم الثلاثاء
13:22الاحتلال يمنع إدخال الوقود لمحطة كهرباء غزة
13:20الاحتلال يعتقل 9 مواطنين بالضفة المحتلة
13:19أسعار صرف العملات في فلسطين
13:18حالة الطقس: أجواء شديدة الحرارة
20:53تعرف على نتائج اليوم الافتتاحي لبطولة الناشئين 2004
16:02مسيرات في كل مدن الضفة.. الفلسطينيون يرفضون مؤتمر البحرين

الأمن الإسرائيلي يوصي نتنياهو بإطلاق سراح أسرى ما قبل أوسلو

أرض كنعان/ القدس/ أوصت المؤسسة الأمنية الإسرائيلية رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بإطلاق سراح العشرات من الأسرى الفلسطينيين في يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف في السابع عشر من الشهر الحالي وفقا لما قالته اليوم الأربعاء صحيفة "معاريف" العبرية.

وأضافت الصحيفة أن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري مارس ضغوطا شديدة على نتنياهو لإطلاق سراح 123 أسيرا فلسطينيا اعتقلوا قبل توقيع اتفاقية أوسلو ولو بشكل جزئي بما يشمل كبار السن والمرضى، فيما قدمت الجهات الأمنية الإسرائيلية توصياتها لنتنياهو بإمكانية إطلاق سراح العشرات من هؤلاء الأسرى حتى وان كانوا ممن يوصفون بأصحاب "الأيدي الملطخة بالدماء" خاصة وان هؤلاء الأسرى لم يعودوا يشكلون تهديدا امنيا لإسرائيل، حسب تعبير الأمن الإسرائيلي.

"ورغم الشائعات التي راجت يوم أمس حول موافقة نتنياهو على طلب الوزير الأمريكي نفى مكتبه هذه الشائعات، مؤكدا عدم المصادقة على هذا الطلب حتى الان، فيما يسود اعتقاد أن نتنياهو سيوافق على إطلاق سراح هؤلاء الأسرى بشكل تدريجي وبعد استئناف المفاوضات، وفق ما قالت صحيفة "معاريف".

وفيما يتعلق بالمباحثات التي أجراها كيري مع نتنياهو على مدى اليومين الماضيين قالت الصحيفة إن الشيء الوحيد الذي أنجزه الوزير الأمريكي هو موافقة إسرائيل على تنفيذ بعض المشاريع الاقتصادية في المنطقة " C" من شأنها دعم الاقتصاد الفلسطيني دون أن ينجح بإحداث اختراق في أزمة المفاوضات السياسية.

وأضافت الصحيفة أن الوزير الأمريكي واجه فور بداية مهمته أزمة ثقة حادة بين الطرفين "الإسرائيلي والفلسطيني" لذلك طلب من إسرائيل تقديم بعض اللفتات الاقتصادية اتجاه الفلسطينيين، دون أن يغفل التشديد على أهمية القضايا المركزية في المفاوضات المتوقعة.