google39ae0e62e4a5bc94.html google39ae0e62e4a5bc94.html

Menu
13:43الرئاسة تدين الهجمات الصاروخية التي تعرضت لها السعودية
13:11مباحث التموين بغزة تحرر 3 محاضر ضبط لتجار مخالفين
13:02رام الله : اتفاق على منع التجمهر واطلاق النار خلال استقبال الأسرى
13:00اشتية: رواتب كاملة للموظفين وارتفاع إصابات كورونا بالضفة
12:54بدء صرف مخصصات جرحى مسيرات العودة غدًا حسب الحروف الأبجدية
12:50"أونروا": السيناريو الأسوأ هو انتشار كورونا بغزة مع الإغلاق التام
12:46"الأورومتوسطي": "سوريا الديمقراطية" تقوّض النشاط المدني شمال سوريا
11:52هيئة الأسرى: اليوم موعد الافراج عن الأسيرة سهير سليمية
11:50بحر ينعى المناضلة العربية تيريز هلسة
11:46بسبب "كورونا"..إحياء يوم الأرض هذا العام على أسطح المنازل
11:30عائلة القصاص بغزة تفند إشاعات "كورونا" التي انتشرت بحقها
11:28شهيد جديد يرفع ضحايا حريق النصيرات لـ24
11:21الاحتلال يصيبُ صيادًا فلسطينيًا شمال القطاع
11:18خمسة أسرى يدخلون أعوامًا جديدة داخل سجون الاحتلال
11:15أبو حسنة: لم يتم تحديد موعد توزيع المساعدات الغذائية بعد
IMG_9471

18 عاماً على تفجير أول مركافاة .. وألوية الناصر صلاح الدين تتبنى

ارض كنعان

يصادف يوم 2/14 من كل عام ذكرى أول عملية تفجير لأول دبابة صهيونية في قطاع غزة غلى أيدي مجاهدي ألوية الناصر صلاح الدين الذراع العسكري للجان المقاومة في فلسطين.
وكانت ألوية الناصر صلاح الدين قد استهدفت دبابة للعدو الصهيوني بتاريخ 14/02/2002م قرب مفترق محررة نتساريم جنوب مدينة غزة، الأمر الذي أدى إلي تدميرها بشكل كامل ومقتل جميع طاقمها .
وتعد هذه العملية الأولى من نوعها على أرض قطاع غزة ، خاصة بعد اعلان العدو الصهيوني عن امتلاكه هذا النوع من الأليات المحصنة ، والتي تعتبر اسطورة بالنسبة له .
وقد أعلنت في حينه ألوية الناصر صلاح الدين مسئوليتها عن عملية التفجير ، ومفاجأة العدو مفاجأة كبيرة كون هذه الألية تتمتع بنوع كبير من التحصينات، الأمر الذي أدي إلي إفشال صفقة بيع لمثل هذه الألية بين الكان الصهيوني ودولة الهند بمليارات الدولارات آنذاك.
هذا وقد كشفت ألوية الناصر صلاح الدين النقاب أن قائدها في مدينة غزة آنذاك الشهيد القائد مصطفى صبّاح " أبو مهاب" له الدور الكبير والرئيسي في عملية تفجير هذه المركافاة .
يذكر أن الشهيد مصطفى صبّاح اغتالته طائرات العدو الصهيوني بشكل مباشر باطلاق صاروخ من طائرات أباتشي باتجاه وهو في مكان عمله قرب ما كان يعرف مجمع "أبو خضرة" وسط مدينة غزة بتاريخ 2020/2/14 ، ليرتقي شهيداً وهو صائماً يقرأ القرآن الكريم ، تاركاً سجلاً حافلاً وتاريخاً ناصعاً في مقارعة العدو الصهيوني .