Menu
11:11كورونا: الوفيات ترتفع إلى 1110 وجهود عالمية لاحتواء الوباء
10:58لماذا أجلت "إسرائيل" لقاء نتنياهو بـ"ابن سلمان"؟
10:31فوزان لخدمات المغازي والبريج بدوري اليد
10:21استطلاع: ثلثا الشعب الفلسطيني يؤيدون اندلاع انتفاضة جديدة ردا على صفقة القرن
10:18على وقع التهديدات ..اتصالات الوفد الأمني المصري لعودة الهدوء لم تنته وحماس تشترط
14:04الاحتلال يمنع إدخال شاحنات محملة بأجهزة اتصالات لغزة
13:56تعرف على الوفود القادمة إلى قطاع غزة اليوم الثلاثاء
13:49حماس توجّه جملة مطالبات للرئيس عباس قبيل خطابه المرتقب في مجلس الأمن
13:19تجريف 370 دونماً من أراضي المواطنين في سلفيت
12:36بيان عائلة زينو بعد وفاة طفلتهم داخل مدرسة في غزة
12:31الهيئة: الأسير علاء الهمص بوضع صحي صعب ولا يُقدّم له إلا المسكنات
12:28الدعوة لحملة شعبية ضد استهداف فلسطيني الـ48 وقياداتهم
12:26المشتركة: قرار سجن الشيخ صلاح حلقة جديدة بمسلسل الملاحقات
12:25ثلاثة أسرى يدخلون أعوامًا جديدة في سجون الاحتلال
12:04الاحتلال يخطر بوقف البناء في منشآت بالأغوار ويجرف أراضي زراعية بسلفيت

روسيا: لا يمكننا الوقوف بلا حراك إزاء ما يحدث في "مرجل" إدلب

ارض كنعان

أعلن دبلوماسي روسي رفيع المستوي، أن موسكو لا يمكنها الوقوف مكتوفة اليدين أمام ما يحدث في "مرجل إدلب"، حيث يقصف المسلحون يوميا مواقع الجيش السوري.

وأثناء مناسبة احتفالية في موسكو، امس، تناول مدير قسم المنظمات الدولية بالخارجية الروسية، بيوتر إيليتشوف، مسألة تأثير الأحداث الأخيرة في إدلب على العلاقات الروسية التركية.

وأعاد الدبلوماسي إلى الأذهان، في هذا الصدد، أن احترام سيادة سوريا ووحدة أراضيها، كانت من ضمن بنود المذكرة حول إنشاء منطقة خفض التصعيد في إدلب، كما نصت المذكرة ايضا على أن الاتفاقية حول منطقة إدلب مؤقتة.

وتابع إيليتشوف: "كانت هناك (في المذكرة) أيضا تفاصيل بالغة الأهمية، تعهدت تركيا بموجبها فصل المعارضة المعتدلة عن الإرهابيين وإقامة منطقة منزوعة السلاح وحرية المرور عبر طريقي M4 وM5 الدوليين، لكن لم يتم تنفيذ شيء من ذلك خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية".

وأضاف إيليتشوف: "نفهم الصعوبات التي يواجهها شركاؤنا الأتراك، ولكن لا يمكننا أن نجلس وننتظر ماذا سيحدث في مرجل إدلب هذا في الوقت الذي تتعرض فيه مواقع القوات السورية ومواقع روسيا، ومنها قاعدة حميميم الجوية، للقصف اليومي وهجمات باستخدام طائرات مسيرة، وتم بالأمس تدمير اثنتين منها قرب قاعدة حميميم".

وشهد الوضع في محافظة إدلب السورية تصعيدا حادا للتوتر بين القوات التركية المتواجدة هناك والقوات الحكومية السورية التي تخوض عمليات ضد المسلحين في المنطقة الذين يتبع غالبيتهم لتنظيم "هيئة تحرير الشام" ("جبهة النصرة" سابقا).

وخلال الأيام الأخيرة حصل تبادل للضربات بين العسكريين الأتراك والسوريين في المنطقة، فيما لم تؤد مشاورات روسية تركية حول الوضع في إدلب، حتى الآن، إلى أي نتائج تذكر.