Menu
09:41الاحتلال يبدأ في إعداد خطط لبسط السيادة على الاغوار
09:39حماس تعقب على القصف الإسرائيلي في غزة
09:13مناورة عسكرية لجيش الاحتلال تحاكي حربًا واسعة
09:06الطيران الحربي الإسرائيلي يستهدف موقعاً للمقاومة شمال قطاع غزة
09:05اليوم:"اسرائيل"تمنع إدخال الاسمنت وتخفيض تصاريح التجار وحتى إشعار آخر
23:10رئيسة الـ "CIA " قامت بزيارة سرية إلى رام الله بعد إعلان "صفقة القرن"
23:09هنية يتلقى اتصالًا من قائد فيلق القدس
22:30استشهاد مواطن وإصابة آخر جراء انفجار عرضي بغزة
14:10كلمة الرئيس محمود عباس بأعمال الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب في مقر الجامعة العربية
12:49ارتقاء 7 شهداء خلال كانون الثاني جميعهم من قطاع غزة
12:45خمسة أسرى يدخلون أعوامًا جديدة في سجون الاحتلال
12:43نادي الأسير: مواجهة جديدة بين الأسيرات وإدارة سجن "الدامون"
12:12اشتية يكشف موعد تنفيذ قرارات المجلس الوطني والمركزي
12:04البرغوثي: المقاومة الشعبية تتصاعد في مواجهة "صفقة القرن"
11:44سبسطية... التاريخ في مواجهة رواية "المحتل"
الاحتلال يبدأ في إعداد خطط لبسط السيادة على الاغوار

الاحتلال يبدأ في إعداد خطط لبسط السيادة على الاغوار

أرض كنعان

قال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان في تقرير الأسبوعي أن حكومة الاحتلال بدأت في إعداد خططها الرامية الى بسط سيادتها على الأغوار والمستوطنات.

وجاء في التقرير ووفق خطة التسوية الصهيو – اميركية فإن "إسرائيل" سوف تستفيد من وجود حدود آمنة ومعترف بها من أميركيا، ولن تضطر إلى اقتلاع أية مستوطنة، وستدمج الغالبية العظمى من المستوطنات الإسرائيلية في أراضي الكيان المجاورة.

وستصبح الجيوب الإسرائيلية الواقعة داخل الأراضي الفلسطينية جزءًا من دولة "إسرائيل" كذلك وسيتم ربطها من خلال نظام نقل فعال وسيكون غور الأردن حاسما للأمن وتحت السيادة الإسرائيلية. وسوف يتم دمج حوالي 97% من المستوطنين في الضفة الغربية في "اسرائيل" ودمج حوالي 97% من الفلسطينيين في الضفة الغربية في جيوب تحيط بها المستوطنات وستكون لديهم طرق وصول وستخضع هذه الجيوب وطرق الوصول للمسؤولية الأمنية الإسرائيلية.

وهكذا فإن صفقة القرن تدعو لإقامة دولة فلسطينية وهمية دون أي تواصل جغرافي داخلي إلا من خلال الجسور والانفاق ولن يكون لها أي تواصل جغرافي مع دول الجوار، وبعبارات صريحة فسوف تتحول المناطق المخصصة للفلسطينيين في الضفة الغربية إلى مجموعة من «السجون الكبيرة».

وقال التقرير نقلا عن صحيفة «يديعوت أحرونوت» فإن الحكومة الإسرائيلية لن تستخدم مصطلح «ضم» في خطواتها المرتقبة وإنما مصطلح «فرض القانون الإسرائيلي»، حيث لا يدور الحديث عن ضم وإنما فرض السيادة، باعتبار أن هذه الأراضي لم تكن تابعة لدولة أخرى مثل هضبة الجولان التي تم ضمها لأنها كانت تابعة لدولة. لن يكون والحالة هذه ضم في الضفة الغربية ولذلك يكفي قرار حكومي، وفق تلك المصادر.

وتُبيّن التصريحات الصادرة عن المسؤولين في إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وحكومة بنيامين نتنياهو، أن الإدارة الأميركية تعمل على تشكيل لجنة مشتركة مع الحكومة الإسرائيلية، لتنسيق هذه العملية في الضفة الغربية المحتلة، ولمطابقتها مع الخرائط المطروحة في «صفقة القرن».

وهو ما أكده السفير الأميركي في تل ابيب ديفيد فريدمان، الذي شدد على أنه قبل أي قرار إسرائيلي بضم مناطق في الضفة الغربية، تريد الإدارة الأميركية، تشكيل لجنة لبحث هذه القضية مع الجانب الإسرائيلي، لمطابقة مناطق الضم بالخرائط التي طرحتها الإدارة الأميركية في إطار «صفقة القرن» وأن الادارة ستنظر في الاقتراحات الإسرائيلية وتفحصها وتتأكد من أنها تتماشى مع الخطة الاميركية ما بات يتطلب تشكيل اللجنة قريبًا والعمل على هذه الأمور فورًا والانتهاء من هذا الأمر بسرعة.

وفي هذا السياق فقد طمأن سفير واشنطن لدى "إسرائيل" ديفيد فريدمان زعماء من اليهود والإنجيليين الأمريكيين بأن الفلسطينيين لن يحصلوا على دولتهم قريبا حتى إذا وافقوا على شروط «صفقة القرن».

جاء ذلك في لقاء مغلق غير رسمي عقده فريدمان مع أكثر من 20 زعيما يهوديا وإنجيليا أمريكيا عقب نشر البيت الأبيض خطته التسوية في الشرق الأوسط، حيث قال إن قيام الدولة الفلسطينية لن يأتي على أي حال في المستقبل المنظور».

وتابع التقرير "في ضوء ذلك أعلن وزير الأمن في حكومة الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينت، أنه أمر بتشكيل طاقم للعمل الفوري على فرض السيادة الإسرائيلية على كافة المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

وقال بينت في كلمة له أمام مؤتمر مركز أبحاث الأمن القومي في تل أبيب : "سنمنح رئيس الحكومة مطلق التأييد لهذه الخطوة" وأكد في الوقت نفسه في تصريحات أدلى بها لوسائل الإعلام من داخل مستوطنة "أرئيل" شمال الضفة الغربية بأن إسرائيل لن تسمح تحت أي ظرف من الظروف بإقامة دولة فلسطينية، ولن تسلم شبراً واحدا من الأرض ، وسنوافق على " صفقة القرن " فقط، في حال شملت ضم أراضٍ من الضفة الغربية لدولة اسرائيل" .

وتضمن التقرير " جاء إعلان بينت مكملا لتصريحات رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب خطته لتصفية القضية الفلسطينية بحضور سفراء ثلاث دول عربية ومسؤولين أميركيين ، حيث أكد إن فرض القانون الإسرائيلي سيتم على مرحلتين ؛ وأنه سوف يطلب مصادقة الحكومة على فرض القانون الإسرائيلي على غور الأردن وكافة المستوطنات وأنه بعد إتمام تخطيط الخطوات المقبلة في إسرائيل وبالتنسيق مع الولايات المتحدة سيعرض على الحكومة قرار فرض القانون الإسرائيلي على مناطق إضافية وبما يرافق ذلك من الغاء الحكم العسكري المفروض على نصف مليون إسرائيلي في المستوطنات ورفع كل القيود المفروضة على البناء وعلى مسائل أخرى كانت في الماضي تحتاج لموافقة أميركية .

نتنياهو اكد كذلك أن غالبية البؤر الاستيطانية غير القانونية هي في مناطق ستبقى تحت سيطرة إسرائيل وبأن إسرائيل ستواصل إحكام السيطرة الأمنية في كافة أنحاء الضفة الغربية ولن يكون للفلسطينيين مطار وأنهم سيحصلون على رصيف لهم في ميناءي أسدود وحيفا وسوف تبقى السيطرة على المعابر الحدودية بأيدي إسرائيل .

وزعم نتنياهو أن إسرائيل سوف تحصل على اعتراف أميركي بمساحات إضافية في الضفة الغربية، بما في ذلك احتياطي أراض لتطوير المستوطنات.

وسيواصل الجيش التحكم بكل الأرض بما في ذلك محاور الطرق الرئيسية وبأنه لن يتم اقتلاع أي شخص من بيته على حد زعمه وراهن على أن الاعتراف الأميركي سيمنع عقوبات دولية ضد إسرائيل في حال قررت ضم تلك الاراضي في إسرائيل ، فتحت الخطة الأميركية شهية اليمين الحاكم للشروع بضم أراض في الضفة الغربية واعتبرته ضوءا أخضر أميركي ، وهو ما عكسته تصريحات قادة كافة أحزاب اليمين وبما يسمى بيمين الوسط الإسرائيلية ، حيث دعت أييلت شاكيد إلى الاستعجال في سن قانون لضم جميع أراضي الضفة الغربية دون سكانها العرب، وطالبت بالبدء في ضم منطقة الأغوار وجميع أراضي المنطقة المصنفة (ج) تمهيدا لضم بقية الأراضي ، ومنع قيام أي كيان فلسطيني فيها ، فيما دعا رئيس حزب “يسرائيل بيتنا” أفيغدور ليبرمان، إلى طرح مشروع قانون خاص بضم غور الأردن في الكنيست للتصويت خلال الأيام القليلة المقبلة وأكد دعم حزبه لهذه المبادرة ، وذكّر بنيامين نتنياهو بوعده ضم غور الأردن وجميع المستوطنات في الضفة الغربية، مشيرا إلى أن هذا المشروع يحظى بدعم اجتماعي أكبر من أي خطة أخرى منذ “ خطة آلون ”.

ولم يتخلف زعيم تحالف أزرق أبيض بني غانتس عن الركب فقد اعلن هو الاخر أنه سيعمل على تنفيذ خطة الرئيس الاميركي دونالد ترامب للتسوية السياسية ".

واضاف التقرير "غير بعيد عن التوافق مع بنيامين نتنياهو قرر مجلس المستوطنات معارضة الخطة الامريكية . وجاء القرار في اعقاب اجتماع عقده مسؤولون في مجلس المستوطنات متواجدون في واشنطن مع مسؤولين في الإدارة الامريكية ، حيث أوضح الامريكيون لهم ان خطة ترامب تشمل مفاوضات لإقامة دولة فلسطينية.

وقد عبر رئيس مجلس المستوطنات دافيد الحياني صدمته من موافقة نتنياهو على حل الدولتين ، واعتبر إقامة الدولة الفلسطينية خطرا وجوديا على دولة إسرائيل وبأن المستوطنين لن يسمحوا باقامتها لان الامر بنظرهم يعتبر تصفية للاستيطان في الضفة الغربية وقد أثار هذا التوافق الى حد كبير بين الاحزاب الصهيونية حول مشاريع الضم جدلا في اوساط الرأي العام في اسرائيل ، فقال 45% من الجمهور اليهودي في إسرائيل إنهم يعارضون ضم مناطق في الضفة الغربية إلى إسرائيل، فيما أيد 26% ضما أحادي الجانب للكتل الاستيطانية وأيد 14% ضما أحادي الجانب لمناطق المستوطنات، و7% أيدوا ضم أحادي الجانب للضفة الغربية كلها، بينما أيد 8% ضم مناطق C كلها.

وجاء ذلك في بحث شامل أجراه "معهد أبحاث الأمن القومي"، سيتم استعراضه خلال مؤتمر دولي يعقده المعهد منتصف الاسبوع الجاري .

ووفقا للاستطلاع فإن 40% من مجمل الجمهور في إسرائيل، أي اليهود والعرب، يؤمنون بأن حل الدولتين قابل للتحقيق في المستقبل البعيد، و11% يعتقدون أن هذا الحل قابل للتحقيق في المستقبل القريب، بينما قال 34% إن حل الدولتين ليس قابلا للتحقيق".

جاء في التقرير" على الارض تواصلت المشاريع الاستيطانية وعمليات الهدم والتطهير العرقي بدون توقف حيث تستمر الاعمال الانشائية لمشروع توسيع شارع 60 (شارع الانفاق) لربط مدينة القدس بالمستوطنات الجنوبية على حساب أراضي المواطنين الفلسطينيين في بيت جالا.

وتقوم بتنفيذ المشروع مديرية دائرة الطرق في شركة سوليل بونيه للبنى التحتية (لتطوير وشق الشوارع) ويدعي الجانب الاسرائيلي ان الهدف من المشروع هو تخفيف الازدحامات المرورية التي تشهدها المنطقة في ساعات الصباح والمساء, حيث يشكو المستوطنون من حركة المرور البطيئة خاصة وان الشارع مخصص لمسار واحد فقط في كلا الاتجاهين .

وتسير اعمال تشغيل النفق على امتداد 280 مترا على قدم وساق كما يتم حاليا تثبيت الاعمدة التي سيتم بناء الجسر عليها على امتداد 360 مترا , وبجانب الجسر القائم سيشمل النفق والجسر 3 مسارات لسفر المواصلات والمركبات العامة , وسوف يخدم المشروع سكان المستوطنات الجنوبية وهي (غوش عتصيون وتسور هداسا وبيتار عليت وغيرها).

وحسب الاحتلال يسافر على شارع الانفاق اكثر من 1300 مركبة و 30 حافلة في ساعات الصباح.

يذكر ان الاحتلال الإسرائيلي اصدر سابقا أمرٍا عسكريا ، يقْضِي بمصادرةِ الأراضي التي تقع بمحاذاة النفق الذي أقيم على أراضي مدينة بيت جالا ، والاستيلاء عليها فيما قامت الجرافات الإسرائيلية باقتلاع أشجار الزيتون وتجريف الاراضي التابعة للمواطنين الفلسطينيين لإقامة هذا المشروع وفي الوقت نفسه أصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قرارا بالاستيلاء على أراضي زراعية لتوسيع مخطط هيكلي لمستوطنة " أصفر" الجاثمة على أراضي بلدتي سعير والشيوخ شمال الخليل والمحاذية لقرى الرشايدة ، المنية، كيسان شرق بيت لحم ، وبيت فجار جنوبا .

ويهدف هذا القرار إلى الاستيلاء على الأراضي والحقول الزراعية الواقعة في حوض (رقم 8 ) بموقع "عرض المجالس" في بلدة الشيوخ، وحوض رقم (20) من موقعي "الوصيلة" و"قنان فاقوط"، من أراضي سعير، لصالح توسيع المستوطنة المذكورة.

وهذا المخطط قد يسلب عشرات الدونمات من أراضي البلدتين المزروعة بالزيتون واللوزيات وفي محافظة نابلس اقتلع مستوطنون أشتالا زرعها مواطنون في أراضيهم التي حرموا من دخولها لنحو 20 عاما ، في بلدة سبسطية شمال غرب نابلس بعد أقل من 24 ساعة على زراعة الأشتال وتسييج الأرض القريبة من مستوطنة "شافي شمرون"، وهربوا إلى داخل المستوطنة.

كما أحرق مستوطنون من مستوطنة "يتسهار" ، صفا مدرسيا في مدرسة عينابوس الأساسية للذكور جنوب نابلس. وخطوا شعارات عنصرية في المكان.

وقام عشرات المستوطنين من نفس المستوطنة بالهجوم على منازل المواطنين في المنطقة الجنوبيه من القرية إلا أن المواطنين تصدوا لهم ودارت مواجهات بين المواطنين من جهة والمستوطنين وقوات الاحتلال من جهة اخرى التي وصلت إلى المكان واطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المواطنين".