google39ae0e62e4a5bc94.html google39ae0e62e4a5bc94.html

Menu
11:52هيئة الأسرى: اليوم موعد الافراج عن الأسيرة سهير سليمية
11:50بحر ينعى المناضلة العربية تيريز هلسة
11:46بسبب "كورونا"..إحياء يوم الأرض هذا العام على أسطح المنازل
11:30عائلة القصاص بغزة تفند إشاعات "كورونا" التي انتشرت بحقها
11:28شهيد جديد يرفع ضحايا حريق النصيرات لـ24
11:21الاحتلال يصيبُ صيادًا فلسطينيًا شمال القطاع
11:18خمسة أسرى يدخلون أعوامًا جديدة داخل سجون الاحتلال
11:15أبو حسنة: لم يتم تحديد موعد توزيع المساعدات الغذائية بعد
11:13الاحتلال يفتح البوابات الحديدية جنوب قلقيلية أمام العمال العائدين
10:45للأسبوع الثالث على التوالي: تعليق الاعتصام الأسبوعي للتضامن مع الأسرى
10:38"حسين الشيخ"‏ حملة في كل العالم لجلب عينات فحص ⁧كورونا‬⁩ لفلسطين
10:33الصحة بغزة تقرر تمديد فترة الحجر الصحي إلى ثلاثة أسابيع بدلاً من 14 يوماً
09:29ارتفاع عدد المصابين "بكورونا" في "إسرائيل" إلى 3865 بينهم 66 خطيرة
09:25نتنياهو وغانتس يتفقان على حكومة وحدة وطنية
09:23السعودية تعلن اعتراض صاروخين فوق الرياض
الاسمنت

غزة: إسرائيل تسمح بدخول الأسمنت للمرة الأولى منذ 2014 دون رقابة الأمم المتحدة

أرض كنعان

سمحت سلطات الاحتلال الإسرائيلي يوم الخميس، بإدخال كميات من "الإسمنت" إلى قطاع غزة، عبر معبر كرم أبو سالم شرقي خانيونس.

وأفادت مصادر خاصة ، أنّه "لأول مرة منذ عام 2014، سمحت سلطات الاحتلال بإدخال كميات من الإسمنت لغزة، بدون نظام السيستم المعتمد GRM، وذلك عبر حاجز كرم أبو سالم التجاري.

وأكدت المصادر، التي رفضت الكشف عن اسمها ، أنّ سعر الإسمنت للتاجر حوالي (410شيكل)، فيما سيصل إلى يد المستهلك بسعر حوالي (440 شيكل).

وأشارت، إلى أنّ سعر الإسمنت انخفض عما كان عليه بحوالي (50) شيكلاً.

وكانت، سلطات الاحتلال قررت بحسب الإذاعة العبرية يوم الثلاثاء، إدخال الإسمنت إلى قطاع غزة، ضمن "تفاهمات مع غزة"، بينها إدخال آلاف الإطارات والأدوية للقطاع واستئناف شراء قوارب صيد وتصدير التوت الأرضي من القطاع لإسرائيل.

وأضافت الإذاعة أنه بموجب قرار السلطات الإسرائيلية، فإن إدخال الإسمنت إلى قطاع غزة سيتم من دون إشراف الأمم المتحدة وسيكون بالإمكان تسويقه بحرية في القطاع بحرية.

ونقلت عن مصادر في غزة قولها، إن الحديث عن إسمنت من النوع المستخدم غالبا في إنهاء أعمال بناء وتبليط فقط، وليس كالنوع المستخدم للبناء، والذي يدعي الاحتلال أنه يمكن استخدامه في الأنفاق.

وكان الاحتلال سمح في السنوات الماضية بإدخال إسمنت من هذا النوع إلى مقاولين في القطاع بموجب تصريح خاص، وفي إطار نظام الإشراف الذي تنفذه الأمم المتحدة، بادعاء منع تسرب الإسمنت إلى صناعات حركة حماس.