Menu
22:24النخالة: لا خطوط حمراء بأي مواجهة مقبلة مع "إسرائيل"
22:19رابطة المولدات ترفض قرار سلطة الطاقة بتحديد سعر كيلو الكهرباء
22:17اقتصاد غزة تحدد سعر الدجاج وتتوعد المخالفين
22:15"معاريف": إصابة عدد من العاملين في البيت الأبيض بـ "كورونا" عقب توقيع اتفاقية السلام
22:11الاحتلال يُعيد نشر القبة الحديدية بمحيط مدينة أسدود
22:11غانتس يهدد حماس من الغلاف
19:57"الأشغال" تسمح بعودة عمل شركات المقاولات بغزة
19:53الأوقاف تقرر فتح "الأقصى"
19:52"العمل": 500 فرصة عمل في القطاع الصناعي قريباً
19:51إغلاق مبنى محكمة رام الله يوم غد لغايات التعقيم
17:54حماس تكشف تفاصيل اجتماعها مع مبعوث الامم المتحدة للسلام ملادينوف...
17:51تعرف على التسعيرة الجديدة لكهرباء مولدات غزة (صورة)
17:50"اشتية" يوعز بتشديد الإجراءات لمواجهة "كورونا"
14:53مزهر : تطل علينا ذكرى  الألم والفاجعة مذبحة صبرى وشاتيلا وملوك الغزي والعار تصافح يد القتلة والمجرمين من الصهاينة الملطخة أياديهم بدماء الاطفال والشيوخ والنساء .
13:07تنويه مهم للمواطنين الذين لم يستفيدوا من المنحة القطرية أو مساعدات متضرري كورونا
جريمة إعدام ثلاثة أطفال واحتجاز جثامينهم

"حشد" تدين جريمة إعدام ثلاثة أطفال واحتجاز جثامينهم

أرض كنعان

أدانت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني(حشد) بأشد العبارات إقدام جنود الاحتلال الإسرائيلي مساء الثلاثاء على ارتكاب جريمة إعدام ثلاثة أطفال فلسطينيين بدم بارد واحتجاز جثامينهم، بذريعة تسللهم عبر السياج الحدودي وسط قطاع غزة.

وأكدت الهيئة في بيان صحفي أن قتل الأطفال الثلاثة تم في إطار جريمة قصدية وإعدام خارج إطار القانون، تشكل استهتارًا واضحًا وخطيرًا بأحكام القانون الدولي الإنساني، سيما أحكام اتفاقية جنيف الرابعة، والتي تؤكد على مبادئ التمييز والتناسب والإنسانية.

ورأت أن ردود الفعل الخجولة من قبل المجتمع الدولي ومؤسساته تعطي ضوءًا أخضرًا لاقتراف مزيدًا من الجرائم.

وجددت (حشد) تحذيرها لقوات الاحتلال جراء مواصلتها سياسة الإمعان في استهداف المدنيين والأطفال، وتحملها كامل المسؤولية القانونية عن ذلك، سيما وأن ممارساته تشكل جريمة حرب موصوفة وفقًا لنظام روما المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية الدائمة.

وطالبت المجتمع الدولي ومؤسساته بممارسة الضغوط السياسية والدبلوماسية والقانونية على الاحتلال، لوقف استهدافه للمدنيين الفلسطينيين ولاسيما الأطفال.

ودعت الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقيات جنيف، للعمل الجاد لتوفير الحماية للفلسطينيين داخل الأراضي المحتلة، بما فيها قطاع غزة، والضفة الغربية، والقدس المحتلة.

وأكدت أن تعزيز المصالحة الوطنية على أسس الشراكة، من شأنها تحصين مناعة الحقوق الفلسطينية، كما وتشكل رد عملي في مواجهة الانتهاكات الاسرائيلية المتواصلة، إلى جانب ضرورة تفعيل دور الدبلوماسية الفلسطينية على كافة المستويات، بما يصب في خانة فضح وعزل ومحاسبة الاحتلال.