google39ae0e62e4a5bc94.html google39ae0e62e4a5bc94.html

Menu
18:36الاحتلال يقرر الإفراج عن مئات المعتقلين على قضايا جنائية
18:34الصحة: لا إصابات جديدة بغزة والحالات التسع بوضع جيد
17:34"الشعبية" تعلق على مبادرة الحوثي لإطلاق سراح المعتقلين بالسعودية
17:31كتلة الصحفي تطالب اشتية بإقالة خلود عساف لنشرها إشاعات حول كورونا في غزة
17:30اندلاع مواجهات مع الاحتلال في كفر قدوم
17:27اقتصاد رام الله يحيل 34 تاجراً للنيابة العامة
17:25دائرة اللاجئين بحماس تطالب الأونروا برصد موازنات إضافية لمخيمات اللاجئين
17:24جيش الاحتلال يحظر على جنوده الخروج من القواعد العسكرية
17:20تسجيل وفاة مصابين بفيروس كورونا في دولة الاحتلال يرفع العدد الى 12 حالة
17:14الخارجية تطالب بالحماية من استغلال الاحتلال حالة "كورونا"
17:01ملحم: 7 إصابات جديدة بفيروس كورونا في الضفة
16:53إصابة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بفيروس كورونا
16:51مصر تشرع في إنتاج لقاح لفيروس كورونا
16:48استشهاد مواطن متأثرًا باصابته خلال حريق النصيرات
16:46الأوقاف تدعو للالتزام بقرار إيقاف الجمعة والجماعة
نتنياهو يطلب ضوءًا أخضر من واشنطن لضم غور الأردن

نتنياهو يطلب ضوءًا أخضر من واشنطن لضم غور الأردن

أرض كنعان

توجّه رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إلى البيت الأبيض للحصول على ضوء أخضر، قبل إعلان ضم غور الأردن، ومنطقة شمالي البحر الميت إلى "إسرائيل"، بحسب ما أوردت الإذاعة الإسرائيلية العامة (كان).

وكان نتنياهو أعلن، أمس الثلاثاء، خلال إطلاق الحملة الدعائية لحزب "الليكود"، أنه سيتم قريباً جداً ضم غور الأردن ومنطقة شمالي البحر الميت، وباقي المستوطنات الإسرائيلية إلى دولة الاحتلال وفرض السيادة الإسرائيلية عليها.

وبحسب الإذاعة العبرية، فإن نتنياهو سواء بشكل مباشر أو عبر عاملين في ديوانه، توجهوا اليوم الأربعاء، إلى البيت الأبيض لفحص إمكانية إعلان القرار، قبل إعلان تفاصيل صفقة القرن.

وتأتي هذه الخطوة، بعد التراشق أمس، بين نتنياهو وزعيم تحالف "كاحول لفان" بني غانتس، بشأن ضم غور الأردن، وشمالي البحر الميت، فيما قال معارضون لنتنياهو إنه بمقدور حكومة الاحتلال تمرير قرار بهذا الخصوص دون حاجة لتأجيل إضافي.

وقال نتنياهو، في هذا السياق، إنه يمكن تنفيذ هذه الخطوة دون تأخير في حال وافق حزب "كاحول لفان" على ذلك خلال جلسة الكنيست العامة الأسبوع المقبل.

وأعلنت عضو الكنيست أيليت شاكيد، زعيمة حزب "يمينا"، التي شغلت في السابق منصب وزيرة العدل، أنه يمكن انتهاز الفرصة السانحة حاليا بوجود إدارة أميركية مناصرة ووضع دولي مريح لإسرائيل وإعلان قرار الضم بشكل فوري، لكن هناك اعتبارات أخرى ينبغي أخذها بعين الاعتبار.

واستذكرت شاكيد أن رئيس حكومة الاحتلال الأسبق مناحيم بيغن كان مرر قرار تطبيق القانون الإسرائيلي وفرضه على هضبة الجولان السوري المحتل، في العام 1981 دون أخذ موافقة البيت الأبيض.

وكان زعيم "كاحول لفان" بني غانتس، أعلن، أمس الثلاثاء، خلال جولة في غور الأردن أن حزبه يؤيد ضم الجولان، لكن ينبغي فعل ذلك بالتنسيق مع "المجتمع الدولي" عبر اتفاقية إقليمية، مضيفاً أن غور الأردن سيبقى في أي سيناريو أو تسوية إقليمية الحدود الشرقية لإسرائيل.