Menu
12:32تصريح صادر عن المكتب الاعلامي للجان المقاومة فى فلسطين
12:16هنية يهاتف رئيس وزراء المغرب لبحث مخاطر "صفقة القرن"
12:09"أونروا" بحاجة لـ 149 مليون دولار لتغطية خدماتها في الأردن
11:15الشيخ عزام يؤكد ضرورة نبذ كافة الخلافات للتصدي لصفقة القرن
11:08الاقتصاد تبدأ بتنفيذ قرار الحكومة بمنع ادخال البضائع الاسرائيلية
10:59لجان المقاومة : اللقاء الذي عقده البرهان مع نتنياهو خيانة عظمى وطعنة في ظهر شعبنا وأمتنا وتساوق واضح مع صفقة القرن
10:57الاحتلال يزعم الاستيلاء على مركب تابع للمقاومة أثناء تهريب سلاح من سيناء
10:12العالول: القيادة حريصة على الذهاب لغزة رغم المعيقات
10:10الاحتلال يزعم إحباطه تهريب مصابيح عسكرية
10:07"كوشنر" يطرح صفقة القرن على مجلس الأمن الخميس
10:04أبرز ما جاء في الصحف العبرية هذا اليوم
10:01حماس تستهجن تأجيل وفد "م.ت.ف" زيارته المرتقبة إلى غزة
09:53حماس تستنكر لقاء "البرهان" مع "نتنياهو" في أوغندا
09:44بؤر مواجهات تتوسع لتحرك المياه الراكدة بالضفة
09:43إصابتان برصاص الاحتلال خلال مواجهات جنوب أريحا
نتنياهو يطلب ضوءًا أخضر من واشنطن لضم غور الأردن

نتنياهو يطلب ضوءًا أخضر من واشنطن لضم غور الأردن

أرض كنعان

توجّه رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إلى البيت الأبيض للحصول على ضوء أخضر، قبل إعلان ضم غور الأردن، ومنطقة شمالي البحر الميت إلى "إسرائيل"، بحسب ما أوردت الإذاعة الإسرائيلية العامة (كان).

وكان نتنياهو أعلن، أمس الثلاثاء، خلال إطلاق الحملة الدعائية لحزب "الليكود"، أنه سيتم قريباً جداً ضم غور الأردن ومنطقة شمالي البحر الميت، وباقي المستوطنات الإسرائيلية إلى دولة الاحتلال وفرض السيادة الإسرائيلية عليها.

وبحسب الإذاعة العبرية، فإن نتنياهو سواء بشكل مباشر أو عبر عاملين في ديوانه، توجهوا اليوم الأربعاء، إلى البيت الأبيض لفحص إمكانية إعلان القرار، قبل إعلان تفاصيل صفقة القرن.

وتأتي هذه الخطوة، بعد التراشق أمس، بين نتنياهو وزعيم تحالف "كاحول لفان" بني غانتس، بشأن ضم غور الأردن، وشمالي البحر الميت، فيما قال معارضون لنتنياهو إنه بمقدور حكومة الاحتلال تمرير قرار بهذا الخصوص دون حاجة لتأجيل إضافي.

وقال نتنياهو، في هذا السياق، إنه يمكن تنفيذ هذه الخطوة دون تأخير في حال وافق حزب "كاحول لفان" على ذلك خلال جلسة الكنيست العامة الأسبوع المقبل.

وأعلنت عضو الكنيست أيليت شاكيد، زعيمة حزب "يمينا"، التي شغلت في السابق منصب وزيرة العدل، أنه يمكن انتهاز الفرصة السانحة حاليا بوجود إدارة أميركية مناصرة ووضع دولي مريح لإسرائيل وإعلان قرار الضم بشكل فوري، لكن هناك اعتبارات أخرى ينبغي أخذها بعين الاعتبار.

واستذكرت شاكيد أن رئيس حكومة الاحتلال الأسبق مناحيم بيغن كان مرر قرار تطبيق القانون الإسرائيلي وفرضه على هضبة الجولان السوري المحتل، في العام 1981 دون أخذ موافقة البيت الأبيض.

وكان زعيم "كاحول لفان" بني غانتس، أعلن، أمس الثلاثاء، خلال جولة في غور الأردن أن حزبه يؤيد ضم الجولان، لكن ينبغي فعل ذلك بالتنسيق مع "المجتمع الدولي" عبر اتفاقية إقليمية، مضيفاً أن غور الأردن سيبقى في أي سيناريو أو تسوية إقليمية الحدود الشرقية لإسرائيل.