Menu
01:30هنية يكشف عن الموعد الجديد للموسم القادم واستكمال دوري السلة
01:26قوات الاحتلال تغلق كافة مداخل محافظة بيت لحم
01:05الأسير سامي جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الرابع عشر
01:02إدارة سجون الاحتلال تنقل الأسير سامي جنازرة مجددا إلى عزل النقب
00:56غزة: انتحار سجين في مركز إصلاح الوسطى
00:52أندونيسيا ترفض بشدة مخطط الضم الإسرائيلي
00:47الرئيس يعزي الملك عبد الثاني وآل أبو جابر بوفاة وزير الخارجية الأسبق
00:46الاحتلال يمنع الصلاة في الحرم الإبراهيمي
00:41النيران تلتهم 850 شجرة زيتون وحرجية في جنين
00:35نتنياهو : "اسرائيل " ستضم 30 %من الضفة الغربية
00:31مقتل فتاة فلسطينية بعد تعرضها للضرب المبرح من قبل والدها
00:17البرغوثي يحذر من موجة ثانية من فيروس كورونا
00:26نتنياهو: فلسطينيو الغور وأريحا لن يحصلوا على الجنسية
00:23"إسرائيل" تدعي منع هجومًا للجهاد الإسلامي وآخر لحزب الله
00:21الاحتلال يعتقل اربعة شبان ويستولي على مركبتهم شمال نابلس
فشل هدنة ليبيا.. حفتر يغادر موسكو دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار

فشل هدنة ليبيا.. حفتر يغادر موسكو دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار

أرض كنعان

غادر القائد العسكري الليبي خليفة حفتر موسكو عائدًا إلى مدينة بنغازي من دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار، لعدة أسباب، منها عدم إدراج بند ينص على "تفكيك المليشيات".

ونقلت وكالة أنباء "سبوتنيك" الروسية عن مصدر عسكري مقرب من قيادة الجيش الليبي، رفض الكشف عن اسمه، أن حفتر "غادر موسكو الآن متوجها إلى بنغازي ولن يوقع على الاتفاق ما لم يتم وضع جدول زمني لإنهاء وحل المليشيات"، ووصف ذلك بأنه "نقطة الخلاف وسبب عدم توقيعه".

وقال المصدر العسكري في هذا السياق أيضا إن "الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير حفتر باق على الاتفاق، ولكن الخلاف على المليشيات وتفكيكها كان عائقا أمام موافقته على التوقيع"، لافتا إلى أن "أغلب النقاط متفق عليها، لكن الوفد المرافق للسراج لا يريد تحديد زمن لحل المليشيات".

وعزت مصادر أخرى عدم توقيع خليفة حفتر على اتفاق وقف إطلاق النار إلى ما وصف بتجاهل المسودة  لعدد من مطالب الجيش، ورفض حفتر أي دور تركي للإشراف على وقف إطلاق النار في ليبيا .

وكانت موسكو استضافت أمس محادثات استمرت لأكثر من ست ساعات بين طرفي الأزمة الليبية بمشاركة وزراء خارجية ودفاع روسيا و تركيا .

وقبل ذلك، أعلن طرفا النزاع في ليبيا وقفا لإطلاق النار اعتبارا من 12 يناير، بناء على مبادرة روسية تركية، أعلن عنها عقب لقاء الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان في اسطنبول الأسبوع الماضي.

هذا، ومن المنتظر أن تعقد في العاصمة الألمانية برلين قمة دولية حول ليبيا في 19 يناير الجاري.

وفي الشأن ذاته، غادر وفد حكومة الوفاق الوطني الليبية موسكو متوجها إلى اسطنبول مباشرة بعد توقيعه منفردا على وثيقة وقف إطلاق النار.

ونقلت وكالة أنباء "سبوتنيك" عن وزير خارجية حكومة الوفاق، محمد الطاهر سيالة، قوله إن "وفد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق والمجلس الأعلى للدولة غادر موسكو بعد التوقيع مباشرة.. ونحن الآن في إسطنبول".

وكان حفتر قد أعلن أمس أن قواته لن تنسحب من مواقعها في جنوب العاصمة طرابلس، واتهم القوات التابعة لحكومة الوفاق بانتهاك وقف إطلاق النار في عدة محاور، وأن الجيش ملتزم بالهدنة ولم يرد على مصادر النيران لعدم صدور أوامر من قيادته.

إلى ذلك، قال رئيس المجلس الأعلى لحكومة الوفاق، خالد المشري، في تصريح تلفزيوني: "رفضنا أي لقاء مع حفتر، ولن نجلس معه تحت أي ظرف، ومفاوضاتنا تتم مع أصدقائنا الأتراك والروس".