Menu
اعلان 1
14:00أبرز ما جاء في الصحف العبرية هذا اليوم
13:59الإعلام العبري: حماس تطلق صواريخ تجريبية جديدة باتجاه البحر
13:57الخارجية: وفاة فلسطينيين جراء كورونا في السعودية والإمارات
13:52حالة المعابر في قطاع غزة صباح اليوم
13:51حالة الطقس: انخفاض على درجات الحرارة
13:49أسعار صرف العملات مقابل الشيقل في فلسطين
21:16ألوية الناصر: المقاومة الفلسطينية بصحبة محور المقاومة أصبحت أشرس
21:14مفتي فلسطين يعلن الأحد يوم عيد الفطر السعيد
21:11أبو مجاهد :احياء يوم القدس العالمي يتجاوز حدود المذهبية والفئوية لمفهوم الأمة الواحدة
21:10إصابات بالاختناق بمسيرة كفر قدوم
21:09النخالة: لا يكفي السلطة إطلاق النار في الهواء
21:08الاحتلال يتسبب باحتراق 120 شجرة زيتون جنوب غرب جنين
21:06وزارة الأوقاف تشكر المواطنين التزامهم بالإجراءات الوقائية أثناء أداء صلاة الجمعة.
21:05"الصحة": تسجيل حالتي تعاف جديدتين من فيروس "كورونا" في الخليل
21:03القدومي: يوم القدس فرصة لاستعادة أولوية القضية للصدارة مجددا

تقرير: هولمان الكرة الفلسطينية ... عنوان بطولات شباب رفح

منذ قديم الزمان والكرة الرفحية، تعتبر منبع رئيسي في عالم التدريب، فلو حاولنا حصاد عدد المدربين الرفحيين الذين قادوا فرق فلسطينية، سنحتاج إلى وقت كبير، وما زال هذا الأمر قائم حتى يومنا هذا، فالكرة الرفحية ما زالت تواصل إنتاج أفضل المدربين في قطاع غزة، رغم ابتعاد كثير منهم عن عالم التدريب أمثال عمر أبو زيد المشرف الرياضي الحالي لشباب رفح.

عمر أبو زيد "هولمان الكرة الفلسطينية"، يعتبر أحد المدربين البارزين الذين حضروا في عالم التدريب في قطاع غزة، ويعتبر أحد أنجح المدربين على مستوى قطاع غزة، بعد الألقاب التي أحرزها مع الفرق التي دربها.

أبوز زيد الذي ابتعد عن عالم التدريب، واتجه لمنصب إداري في نادي شباب رفح، لا زال يواصل تحطيم الأرقام القياسية في التتويج بالألقاب، بعد أن أصبح الشخص الوحيد الذي فاز بكأس غزة 5 مرات كمدرب ومشرف رياضي، رغم تجاوزه لسن السبعين عاماً.

عقلية تدريبية

يعتبر الكابتن عمر أبو زيد "هولمان الكرة الفلسطينية"، أحد أبرز المدربين الذين مروا على تاريخ التدريب في قطاع غزة، بعدما أشرف على تدريب عدة فرق في غزة، استطاع من خلالها إخراج لاعبين ومدربين على مستوى عالي.

أبو زيد الذي يعتبره جميع الرياضيين في فلسطين، الأب الروحي لشباب رفح، وشيخ المدربين في قطاع غزة، استطاع أن يفرض نفسه بقوة على الساحة الرياضية، بعد أن درب فرق أهلي غزة وشباب رفح وخدمات رفح، استطاع من خلالها تحقيق العديد من البطولات، إضافة لاستخراجه لتأشيرة بعض اللاعبين والمدربين للبروز بشكل كبير، أمثال جمال الحولي وأمين عبد العال وزياد الكرد وتوفيق الهندي وشادي أبو عرمانة وياسر الرواغ.

بدأ أبو زيد رحلته التدريبة في فريقه الأم شباب رفح في عام 1975، بعدما قاد الفريق الثاني للزعيم، عمل من خلاله على بناء بعض اللاعبين لترفيعهم بعد عام للفريق الأول الذي تولى تدريبه بعد عام واحد، حيث استطاع بعد تدريب الفريق الأول الظهور بشكل لافت وقوي جداً، من خلال أدائه الراقي والفكر العالي في التدريب، إلى جانب الشخصية القوية التي يتمتع بها إلى جانب عقليته التدريبية التي جعلته من أنجح المدربين.

عرف أبو زيد بأنه، من أكبر المدربين في التاريخ الي يجمع بين المهارة وصفات أخرى، بعدما سلك طريق الألقاب من خلال نهج مميز، تمتع به كثيراً، من خلال التواجد ببساطة في المكان المناسب واللحظة المناسبة في التدريب.

مشرف رياضي

بعد الانتخابات التي جرت قبل وجود الإدارة الحالية نجحت الجمعية العمومية في نادي شباب رفح، بإجرائها من أجل انتخاب مجلس إدارة جديد قادر على تلبية طموحات النادي بالتتويج بالبطولات، فنجح عمر أبو زيد بالفوز في هذه الانتخابات وتجنيده كمشرف رياضي في النادي العريق على مستوى فلسطين.

أبو زيد الذي تجاوزه عمر السبعين عاماً، أبى إلا أن يتحمل مهنة المشرف الرياضي، التي تعتبر المهنة الأصعب في جميع إدارات الأندية الفلسطينية، لما تحمله هذه المهنة من مصاعب ومتاعب كبيرة لحاملها.

أبو زيد بعد توليه مهمة المشرف الرياضي، عاهد نفسه على أن يكون العمل ديمقراطي وشفاف، من خلال استشارة كافة أبناء النادي الكبار والغيورين، وأن يكون عمله ديكتاتوريا لأن الإنسان قد يخطئ وقد يصيب.

وفي موسمه الأول نجح أبو زيد في خطته كمشرف رياضي للزعيم، بعدما قاد فريق كرة القدم الأول للتويج ببطولة الكأس، واحتلاله المركز الثالث في جدول ترتيب دوري الممتازة بعدما كان قريباً من تحقيق اللقب، إضافة لإحرازه بطولة الناشئين على مستوى قطاع غزة.

أرقام هولمان

تعددت الألقاب التي حصل عليها عمر أبو زيد خلال مسيرته التدريبية والإدارية، مع أندية شباب رفح وخدمات رفح وأهلي غزة.

بدأ هولمان الكرة الفلسطينية حياته التدريبية من ناديه الأم، استطاع من خلالها وفي الموسم الأول، إحراز بطولة لعامين متتالين مع فريق الزعيم عامي 1994، و1995.

وبعد أن حقق بطولتي الكاس مع الزعيم، رحل هولمان الكرة الفلسطينية عن قلعة شباب رفح، وانتقل لتدريب الفريق الجار خدمات رفح، ونجح من الموسم الأول تحقيق بطولة الكأس مع الماتدور الرفحي.

رحل أبو زيد بعد الحصول على بطولة الكأس مع خدمات رفحن إلى تدريب أهلي غزة أحد أعرق الأندية الفلسطينية، حيث نجح هولمان الرياضة الفلسطينية، ببناء فريق قوي جداً رغم غياب البطولات عن قطاع غزة.

ولم يسجل عمر أبو زيد اسمه بأحرف من ذهب فقط في العملية التدريبية، بل امتدت لنقش اسمه في العمل الإداري برفقة نادي شباب رفح، بعد نجاحه بتحقيق لقب كأس غزة على حساب خدمات رفح، إضافة لتحقيقه لقب بطولة الناشئين على مستوى قطاع غزة بعد الفوز على خدمات جباليا في النهائي، وهو مشرف رياضي للنادي.

وبهذه الإنجازات أصبح عمر أبو زيد أول شخصية تدريبية وإدارية في قطاع غزة، تنجح بتحقيق 5 بطولات كاس لأندية قطاع غزة.