Menu
05:23مصدر أممي: ملادينوف يصل القطاع اليوم لبحث صفقة تبادل أسرى
05:21طائرات الاحتلال الاسرائيلي تقصف عدة مواقع في قطاع غزة
22:35الاحتلال يجبر مقدسيًا على هدم منزله
22:28اعتصامات ومسيرات غاضبة في مخيمات لبنان رفضًا للتطبيع
22:20المجلس الوطني: اتفاقات التطبيع لن تحقق السلام
22:19"الشعبيّة": تطبيع البحرين والإمارات يومٌ أسود في تاريخ أمتنا
22:16الرئاسة: اتفاقات التطبيع لن يحقق السلام
21:01فعاليات احتجاجيّة في الضفة وغزة رفضًا لاتفاقيتي التطبيع
20:59وقفة جماهيرية ببرلين ضد اتفاقيات التطبيع العربي
20:51هنية يزور سفارة فلسطين في بيروت ويتلقى اتصالا من عباس
20:50قوات الاحتلال تبعد شابًا عن الأقصى وتغلق شارع في الخليل
20:45بالصور: 14 إصابة وأضرار مادية أثر سقوط صاروخ في أسدود
20:24صافراتُ الإنذار تدوي في عسقلان وإسدود
20:23غزة: هيئة المعابر تصدر تنويهاً "مهماً" بخصوص التسجيل الإلكتروني للسفر
20:15استئناف التسجيل لسفر المغادرين عبر معبر رفح إلكترونيا
وزارة التنمية ترفض بشدة التحريض على اتفاقية سيداو

وزارة التنمية ترفض بشدة التحريض على اتفاقية "سيداو "

أرض كنعان

أكدت وزارة التنمية الاجتماعية، اليوم الأحد، أنها تتابع باهتمام وقلق بالغين الجدل الدائر بخصوص اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة "سيداو"، مشددة على احترام الحق في التعبير.

وأعربت الوزارة في بيانها، رفضها القاطع وإدانتها للغة التخوين والتكفير والتجييش والتضليل محاولة حرف النقاش عن سياقه الطبيعي، ومحاولة التوظيف السياسي على حساب حقوق الإنسان.

وجددت الوزارة احترامها لحقوق المرأة والعمل على تطبيقها وفق ما ورد في وثيقة الاستقلال والقانون الأساسي بما يعزز مكانتها ودورها وبما يضمن لها الحرية والكرامة والمشاركة والمساواة.

كما أكدت أنها تحترم التزامات دولة فلسطين بموجب الاتفاقيات الدولية ومن ضمنها اتفاقية "سيداو"، وضرورة تنفيذ هذه الالتزامات بما يتلاءم مع الهوية الوطنية والدينية والثقافية للشعب الفلسطيني وفق ما ورد في قرارات المحكمة الدستورية بهذا الشأن.

وأعربت الوزارة عن احترامها للقوى المجتمعية بكافة تشكيلاتها وتتطلع الى مساهمة هذه القوى في تعزيز مكانة المرأة الفلسطينية وحمايتها ضد العنف وضد التمييز بكافة أشكاله، داعية هذه القوى الى توظيف جهودها لحماية حقوق النساء، والقيام بواجبها لحماية النساء من العنف والقتل.

ودعت الوزارة كافة أطياف المجتمع الى اعتماد نهج الحوار الديمقراطي والإقلاع عن لغة التهديد والتشويه والتضليل.