Menu
01:30هنية يكشف عن الموعد الجديد للموسم القادم واستكمال دوري السلة
01:26قوات الاحتلال تغلق كافة مداخل محافظة بيت لحم
01:05الأسير سامي جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الرابع عشر
01:02إدارة سجون الاحتلال تنقل الأسير سامي جنازرة مجددا إلى عزل النقب
00:56غزة: انتحار سجين في مركز إصلاح الوسطى
00:52أندونيسيا ترفض بشدة مخطط الضم الإسرائيلي
00:47الرئيس يعزي الملك عبد الثاني وآل أبو جابر بوفاة وزير الخارجية الأسبق
00:46الاحتلال يمنع الصلاة في الحرم الإبراهيمي
00:41النيران تلتهم 850 شجرة زيتون وحرجية في جنين
00:35نتنياهو : "اسرائيل " ستضم 30 %من الضفة الغربية
00:31مقتل فتاة فلسطينية بعد تعرضها للضرب المبرح من قبل والدها
00:17البرغوثي يحذر من موجة ثانية من فيروس كورونا
00:26نتنياهو: فلسطينيو الغور وأريحا لن يحصلوا على الجنسية
00:23"إسرائيل" تدعي منع هجومًا للجهاد الإسلامي وآخر لحزب الله
00:21الاحتلال يعتقل اربعة شبان ويستولي على مركبتهم شمال نابلس
كاتب إسرائيلي بينيت يسعى لإحباط التسوية مع حماس

كاتب إسرائيلي: بينيت يسعى لإحباط التسوية مع حماس

أرض كنعان

قال الكاتب إسرائيلي شلومي ألدار، إن وزير الحرب الإسرائيلي نفتالي بينيت يضع المزيد من العصي في دواليب التوصل إلى تسوية طويلة مع حماس في غزة، ويبدو أن لديه خطة واضحة المعالم لإحباط مثل هذه التسوية، ولعل آخر قرار له بعدم إعادة جثامين القتلى الفلسطينيين يقدم دليلا على ذلك لمساعدته في الانتخابات القادمة".

وأضاف ألدار أن "بينيت جاء لوزارة الحرب لتحسين فرصه الانتخابية، بعد سنة صعبة مرت عليه في جولتي الانتخابات السابقتين في نيسان/ أبريل وأيلول/ سبتمبر، ومنذ اللحظة الأولى لدخوله الوزارة بدأ التباين في المواقف بينه وبين القيادة العسكرية في هيئة الأركان، لا سيما حين افتتح عهده الوزاري بتلاوة نصوص دينية في أول جلسة عسكرية، وهو ما بدا أمرا لافتا وغير معهود".

وأشار إلى أن هذا الاستياء من قبل كبار الجنرالات لم يخرج إلى حيز النقد العلني، إلا بعد أن بدأ بينيت يتخذ خطوات ويصدر قرارات مخالفة للتوجهات العسكرية العامة للدولة، وبدأت تخرج الاتهامات بأنه يتبنى هذه المواقف لاعتبارات حزبية ضيقة.

وأوضح أن أحد هذه القرارات كان إقامة حي يهودي جديد في الخليل، وهو بذلك يطمئن جمهور اليمين بأنه حريض على مصالحهم الاستيطانية، ثم قرار عدم إعادة جثامين القتلى الفلسطينيين لذويهم، وهو قرار له تبعات معقدة، وأجهزة الأمن الإسرائيلية استغرقت وقتا طويلا لمعرفة آثاره، لاسيما وأن إسرائيل لا تعيش فترة تصعيد، أو موجة عمليات، فلماذا الآن يتخذ مثل هذا القرار.

وأضاف أن بينيت حاول تسويق خطوته هذه للضغط على حماس لإعادة جثامين الجنود الإسرائيليين لديها منذ حرب غزة 2014، ولا أحد يعلم كيف لمثل هذا القرار أن يسرع بإبرام الصفقة، لكن الذي يبدو واضحا أن بينيت لديه خطة واضحة لإرضاء المستوطنين، فضلا عن زيادة حظوظه الانتخابية القادمة، مما يدفعه لوضع المزيد من العصي في دواليب التسوية الجارية مع حماس.

واستدرك بالقول أن "هناك صعوبة جدية أمام إبرام هذه التسوية مع حماس لأسباب عديدة، لكنها على كل الأحوال موضوعة على طاولة الطرفين، رغم أن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تدعمها بقوة وكذلك نتنياهو، لكن بينيت يراها خطوة ستضر بمستقبله السياسي".

وشرح قائلا إن بينيت رغم أنه عدل كثيرا من مواقفه الصقرية لدى تعيينه وزيرا للحرب من أجل التماشي مع سياسة نتنياهو المعلنة تجاه غزة، لكنه اليوم يبدو أكثر أريحية في إعلان تنصله من أي تسويات قادمة مع حماس، لأنه لا يبدو معنيا كثيرا بأن يضع توقيعه على تسوية مع حماس في غزة، لا من الناحية الايديولوجية ولا السياسية، فهو يعلم أضرارها الحزبية عليه.

وختم بالقول إن بينيت بقراراته الأخيرة يحاول اصطياد عصفورين بحجر واحد: يقنع ناخبيه بأنه يسعى لاستعادة جثامين الجنود الإسرائيليين المحتجزة لدى حماس من جهة، ومن جهة أخرى يحبط أي جهود جارية لإبرام التسوية مع الحركة، لأنه يعتقد أن كل ما سيحصل في الجبهة الجنوبية مع غزة حتى ذهاب الإسرائيليين لصناديق الاقتراع سيؤثر على وضعه الانتخابي، حتى لو كان من خلال الحرب.