Menu
01:30هنية يكشف عن الموعد الجديد للموسم القادم واستكمال دوري السلة
01:26قوات الاحتلال تغلق كافة مداخل محافظة بيت لحم
01:05الأسير سامي جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الرابع عشر
01:02إدارة سجون الاحتلال تنقل الأسير سامي جنازرة مجددا إلى عزل النقب
00:56غزة: انتحار سجين في مركز إصلاح الوسطى
00:52أندونيسيا ترفض بشدة مخطط الضم الإسرائيلي
00:47الرئيس يعزي الملك عبد الثاني وآل أبو جابر بوفاة وزير الخارجية الأسبق
00:46الاحتلال يمنع الصلاة في الحرم الإبراهيمي
00:41النيران تلتهم 850 شجرة زيتون وحرجية في جنين
00:35نتنياهو : "اسرائيل " ستضم 30 %من الضفة الغربية
00:31مقتل فتاة فلسطينية بعد تعرضها للضرب المبرح من قبل والدها
00:17البرغوثي يحذر من موجة ثانية من فيروس كورونا
00:26نتنياهو: فلسطينيو الغور وأريحا لن يحصلوا على الجنسية
00:23"إسرائيل" تدعي منع هجومًا للجهاد الإسلامي وآخر لحزب الله
00:21الاحتلال يعتقل اربعة شبان ويستولي على مركبتهم شمال نابلس
ايران

جنرال إسرائيلي: نحن أمام خطر وجودي من إيران وقد نضرب بـ 2000 صاروخ يوميًا

  ارض كنعان 

 

قال جنرال إسرائيلي إن كيانه ستواجه خطر وجودي، كونها ليست مؤهلة أو مجهزة لأي حروب مستقبلية، ذات نطاق واسع.

وأجرت القناة السابعة العبرية حوارا مع الجنرال يتسحاق بريك، رئيس لجنة الشكاوى السابق في جيش الاحتلال الإسرائيلي، أكد فيه أن كيانه يواجه خطرا وجوديًا ممثلًأ في المقام الأول في التهديدات الإيرانية، معتبرا أن إيران دشنت غلافًا حول بلاده من الصواريخ.

وأكد الجنرال بريك أن إيران أنشأت هذا الغلاف المكون من صواريخ كبيرة ودقيقة وأخرى صغيرة وكذلك متوسطة المدى، وبأن الخطر يكمن في احتمال إطلاق ما بين 1500-2000 صاروخ في اليوم الواحد، بعضها صواريخ دقيقة، تصل حمولتها إلى 500-600 كغ، من الممكن أن تسقط على أهداف استراتيجية أو قواعد عسكرية، وهو ما لم تتجهز له "إسرائيل" بعد.

ونقلت القناة العبرية السابعة على لسان رئيس لجنة الشكاوى الإسرائيلي السابق، أن كيانه ليس قادرًا على التصدي لمثل هذه الصواريخ دفعة واحدة، باعتبار أن سلاح الدفاع الجوي ليس جاهزا لإيقاف هذه الصواريخ.

ونوه يتسحاق بريك إلى أن التهديد الإيراني هو الأمر الرئيس وربما الوحيد الذي يدفع رئيس حكومة تسيير الأعمال  بنيامين نتنياهو، إلى الإسراع بتوقيع اتفاق دفاع مع الولايات المتحدة الأمريكية، وبأن "إسرائيل" في حاجة ملحة إلى كسب الوقت من أجل بناء قدرات غير متوفرة في الوقت الراهن.

ولفت الجنرال الإسرائيلي إلى مقولة نتنياهو أن الكيان الإسرائيلي يواجه خطرًا وجوديًا وبأنه في حاجة ضرورية إلى عشرات المليارات من الدولارات للدفاع وتأمين أمنه القومي أمام أي تهديدات.

وأشار إلى أن تصريحات نتنياهو، وكذلك رئيس هيئة الأركان، الجنرال أفيف كوخافي، تسير في هذا الإطار، وبأن رئيس حكومة تسيير الأعمال قد أسرع بتصريحه ذلك، بعيد تفجيرات "أرامكو" السعودية، في شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

وهي التصريحات التي استهجنها الجنرال بريك، موضحا أن الكيان الإسرائيلي في حالة انتظار لـ"قبة حديدية"، حتى تستكمل بناء قدراتها العسكرية، وبقوة، لمواجهة أي تهديدات إيرانية محتملة.

وتساءل الجنرال يتسحاق بريك عن ضرورة انتظار مثل هذا العمل (تفجيرات أرامكو) حتى يتفهم الإسرائيليون أنهم أمام خطر حقيقي، والممثل في إيران.

وقارن النرال الإسرائيلي السابق، رئيس لجنة الشكاوى بالجيش، بين رئيس هيئة الأركان السابق الجنرال غادي آيزنكوت، والحالي الجنرال أفيف كوخافي، مؤكدا أن الأول لم يستمع إلى تهديداته وتصريحاته التي أشارت من قبل إلى وجود ثغرات في الجيش الإسرائيلي، في حين يؤمن الجنرال الحالي، كوخافي، بأهمية ما جاء في تقارير رئيس لجنة الشكاوى السابق من أن الجيش في حاجة إلى إعادة بناء وجاهزية، بدعوى أن إسرائيل أمام تهديدات وجودية، خاصة وأن هناك ثغرات واضحة بين صفوف جيش بلاده.

وأكد أن رئيس هيئة الأركان الحالي يحاول معالجة الأمر داخل الجيش، ولكن لم يجر أي تغيير نتيجة للوضع السياسي الراهن في الكيان.

ونوه الجنرال يتسحاق بريك إلى أن الكيان الإسرائيلي سيواجه خسائر في الأرواح في أي حرب مقبلة، لأن الجيش الإسرائيلي لن يدخل إلى الأراضي اللبنانية كلها أو الأراضي الإيرانية كلها، حتى يتحقق النصر.

وأكد بريك أن كيانه ليس مؤهلًا لأي حروب مستقبلية، وبأن القوات والضباط والجنود ليسوا على درجة الجاهزية لأي عمليات عسكرية أو حروب مستقبلية، مشيرا إلى أن نظرية الأمن الإسرائيلية حتى العام 2006، في الحرب الإسرائيلية الثانية على لبنان، اختلفت تماما عما بعدها، لأن ما تلاها من فترة زمنية كانت النظرية الأمنية أو العقيدة الأمنية تؤمن بضرورة عدم الخوف من أي حروب مستقبلية.

ونوه رئيس لجنة الشكاوى الإسرائيلي إلى أن انعدام نظرية أمنية إسرائيلية، خاصة وأن هناك من يضع خطة عسكرية وهناك من يضع خطة مختلفة، فجنرال ما يتخذ قرارا ما حول حجم القوات وبناء الجيش الإسرائيلي، وجنرال آخر يقرر بناء جيش لقطاعين، وثالث يخصص ميزانية ما لمئات الدبابات.

ولفت الجنرال بريك في حواره للقناة السابعة العبرية إلى أن حكومة الكيان الإسرائيلي المصغرة للشؤون الأمنية والسياسية "الكابينت"، باتت دمية، ولا يوجد اليوم في تلك الحكومة المصغرة أي تأثير على الجيش وعلى نظريته الأمنية، مشيرا إلى أن مجلس الأمن القومي لا يهتم منذ فترة بالنظرية الأمنية.