Menu
17:14اعلام: مصدر يعلن نسبة صرف رواتب الموظفين وآلية صرفها
17:11"القضاء الأعلى" يعلن عن آليات التعامل مع الأقساط المستحقة للأشهر الماضية
17:09عريقات يدين جريمة اعدام الشهيد الحلاق: على العالم رفع الحصانة عن "اسرائيل"
17:07"الصحة" بغزة: لا إصابات جديدة بفيروس كورونا في القطاع
17:05ارتياح كبير لطلاب الثانوية العامة في امتحانهم الأول
17:02الكيلة: إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في قلقيلية ليرتفع العدد إلى "626"
17:00شذى حسن .. أسيرة محررة تروي ليلتها الأولى في سجون الظلم الإسرائيلية
16:30طلاب وطالبات فلسطين يتوجهون لتقديم امتحانات الثانوية العامة
16:27لجان المقاومة: إعدام العدو للشهيد "إياد الحلاق"جريمة صهيونية تجاوزت كافة الأخلاق والمعايير الانسانية
16:25أول تعقيب من حماس على جريمة إعدام شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة
16:20الاحتلال يفتح تحقيقًا في إعدام الشهيد الحلاق
16:18الأسير جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ20
16:17دواء أطفال قد يؤدي دورا محوريا بإنقاذ حياة المصابين بكورونا
16:16الاحتلال يُجبر مقدسيًا على هدم منزله بسلوان
16:13الاحتلال يعتقل فتيين من الخليل
الاحتلال ينشر تفاصيل جديدة حول عملية فشل اغتيال قادة حماس

بالفيديو: الاحتلال ينشر تفاصيل جديدة حول عملية فشل اغتيال قادة حماس

أرض كنعان

نشرت قناة "كان" العبرية، تحقيقاً جديداً عن محاولة اغتيال قادة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في قطاع غزة في عملية قصف جوية في عام 2003.

وأجرت القناة لقاءات مع قادة إسرائيليين في تلك الفترة، حيث جرى التخطيط لتصفية غالبية قادة حماس بغزة عبر ضربة جوية على شقة سكنية في حي الرمال بالمدينة صيف 2003.

وبين التحقيق أن قيادة حركة "حماس" كانت جميعها متواجدة في هذا الاجتماع، مبيناً أن قادة الاحتلال أطلقوا على عملية الاغتيال "قطف شقائق النعمان".

ومن بين قادة الأمن الذين أجريت معهم لقاءات كان رئيس الشاباك في حينها آفي ديختر الذي عبر عن خيبة أمله من نتائج العملية قائلاً إن فشلها سيكلف الأمن الإسرائيلي كثيراً وعلى مدار سنوات طويلة، فقد كان الأمر "زِفت" عندما فشلنا باغتيالهم.

بدوره اعتبر يسرائيل زيف قائد شعبة العمليات في جيش الاحتلال وقت محاولة الاغتيال، أن جميع المعلومات والفرصة الذهبيةـ والرغبة الشديدة بتحقيق الإنجاز، تبخرت مرة واحدة، لتصاب بالإحباط الكبير من خيبة الأمل، بعد الفشل في اغتيال قادة "حماس".

ووصف موشيه يعلون وزير الحرب في وقت محاولة الاغتيال، فشل محاولة اغتيال قادة "حماس" بالأمر الصعب.

أما اللواء غادي شمني قائد فرقة غزة في جيش الاحتلال إبان عملية الاغتيال الفاشلة، وصف فشل العملية بالشعور السيء و"الزبالة"، مبيناً أن كان يتمنى الانتقام لجنوده الذين قتلوا، قائلاً " "دباباتنا فجرت وجنودنا احترقوا أحياء بداخلها".

وبين الوثائقي فشل الجيش في تصفية قادة الحركة لخلل في المعلومة التي وصلت الشاباك والتي أفادت بوجود القادة في الطابق الثالث من مبنىً سكني، حيث تبين بعد استهداف المبنى بصاروخ يزن ربع طن بأنهم كانوا في الطابق الأول من المبنى ولم يصابوا بأذى.