Menu
12:46ملادينوف" مخططات "اسرائيل" لضم الأغوار "ضربة مدمرة"
12:37‏تركيا: إقامة الدولة الفلسطينية باتت حاجة ماسة أكثر من أي وقت مضى
12:29حماس: السلطة تتلاعب بالانتخابات وتفتقد الجدية
12:27البطش : قادة العالم يزيفون التاريخ ويكرسون تهويد القدس تحت عنوان "منتدى المحرقة "
11:38فرنسا تكشف حقيقة اعتذار ماكرون عن طرد عناصر الشاباك من القدس
11:34بوتين يلتقي نتنياهو ويختصر زيارته لفلسطين ليوم واحد
11:32الاحتلال يواصل فتح سدود المياه لإغراق الأراضي شرقي غزة
11:27الاحتلال يكتشف ضريحا من العصر البيزنطي في قيسارية
11:18الزراعة: الخسائر نتيجة رش الاحتلال للمبيدات السامة فاقت المليون وربع المليون $
11:08هيئة الأسرى: الوضع الصحي للمعتقل فراس غانم غاية في السوء
11:06الاحتلال يفرج عن الأسير علي سلهب بعد اعتقال 18 عاما
11:01جلسة محاكمة اليوم للأسيرة أماني الحشيم
10:56"حشد" تدين جريمة إعدام ثلاثة أطفال واحتجاز جثامينهم
10:55الأردن يحذر "إسرائيل" من أي خطوة أحادية تجاه الغور
10:09مرض عباس يعود للواجهة ..حماس تستعد وطرح أسم "رئيس للسلطة" في المرحلة الانتقالية
الاحتلال ينشر تفاصيل جديدة حول عملية فشل اغتيال قادة حماس

بالفيديو: الاحتلال ينشر تفاصيل جديدة حول عملية فشل اغتيال قادة حماس

أرض كنعان

نشرت قناة "كان" العبرية، تحقيقاً جديداً عن محاولة اغتيال قادة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في قطاع غزة في عملية قصف جوية في عام 2003.

وأجرت القناة لقاءات مع قادة إسرائيليين في تلك الفترة، حيث جرى التخطيط لتصفية غالبية قادة حماس بغزة عبر ضربة جوية على شقة سكنية في حي الرمال بالمدينة صيف 2003.

وبين التحقيق أن قيادة حركة "حماس" كانت جميعها متواجدة في هذا الاجتماع، مبيناً أن قادة الاحتلال أطلقوا على عملية الاغتيال "قطف شقائق النعمان".

ومن بين قادة الأمن الذين أجريت معهم لقاءات كان رئيس الشاباك في حينها آفي ديختر الذي عبر عن خيبة أمله من نتائج العملية قائلاً إن فشلها سيكلف الأمن الإسرائيلي كثيراً وعلى مدار سنوات طويلة، فقد كان الأمر "زِفت" عندما فشلنا باغتيالهم.

بدوره اعتبر يسرائيل زيف قائد شعبة العمليات في جيش الاحتلال وقت محاولة الاغتيال، أن جميع المعلومات والفرصة الذهبيةـ والرغبة الشديدة بتحقيق الإنجاز، تبخرت مرة واحدة، لتصاب بالإحباط الكبير من خيبة الأمل، بعد الفشل في اغتيال قادة "حماس".

ووصف موشيه يعلون وزير الحرب في وقت محاولة الاغتيال، فشل محاولة اغتيال قادة "حماس" بالأمر الصعب.

أما اللواء غادي شمني قائد فرقة غزة في جيش الاحتلال إبان عملية الاغتيال الفاشلة، وصف فشل العملية بالشعور السيء و"الزبالة"، مبيناً أن كان يتمنى الانتقام لجنوده الذين قتلوا، قائلاً " "دباباتنا فجرت وجنودنا احترقوا أحياء بداخلها".

وبين الوثائقي فشل الجيش في تصفية قادة الحركة لخلل في المعلومة التي وصلت الشاباك والتي أفادت بوجود القادة في الطابق الثالث من مبنىً سكني، حيث تبين بعد استهداف المبنى بصاروخ يزن ربع طن بأنهم كانوا في الطابق الأول من المبنى ولم يصابوا بأذى.