Menu
10:35صلاح على دكة البدلاء.. وكلوب يتغنى بأوريغي
10:35مجدلاني عن حماس : "أصبح هناك شريك يقبل بالفتات تحت شعارات انسانية "
10:32الجمعية العامة للأمم المتحدة تعتمد 4 قرارات تتعلق بفلسطين
10:29مدير "أونروا" بلبنان: ملتزمون بتقديم خدماتنا للاجئين الفلسطينيين
10:25العثور على جثة فتاة مدفونة جنوب الخليل
10:26برشلونة يحصن "نجمه الواعد" بشرط جزائي خيالي
10:20حماس: اللقاء الأخير مع حركة الجهاد أسس لعلاقة أكثر تماسكاً
10:19تعرف على تفاصيل المنخفض الجوي المقبل
10:18حملة اعتقالات ومداهمات في مدن الضفة
10:165 حالات قتل بالضفة خلال 48 ساعة.. ما القصة؟
10:11حماس : لم يعرض علينا تهدئة طويلة الأمد وعلاقتنا بالجهاد ترتكز على 3 مشتركات أساسية
09:59حالة الطقس اليوم في فلسطين
09:57تعرف على أسعار صرف العملات لليوم الخميس
13:36آلية السفر عبر معبر رفح ليوم غدٍ الخميس
12:30عشرات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى بحراسة أمنية مشددة
القانوع

حماس: اللقاء الأخير مع حركة الجهاد أسس لعلاقة أكثر تماسكاً

أرض كنعان

قال الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع إن العلاقة مع الجهاد الإسلامي استراتيجية وثابتة ودائمة ، مبينا أن اللقاءات الثنائية الأخيرة في مصر دشنت لمرحلة جديدة أكثر تنسيقا وتماسكا بين الحركتين ورممت بعض الرتوش البسيطة التي حصلت في الفترة الأخيرة.

وأضاف القانوع في لقاء مع قناة الأقصى الفضائية إلى أن اللقاءات التي عقدت مع الجهاد الإسلامي راكمت نقاط قوة أكثر بين الحركتين، وتجاوزت كل الإشاعات والمهاترات التي ظهرت في الفترة الأخيرة للسعي لإحداث فجوى وجفوة بين الحركتين

وأكد على أن اللقاءات أسست لعلاقة متينة أكثر وأكبر وقطعت الطريق أمام أي محاولة لإحداث تفرقة بين حركتي الجهاد الإسلامي وحماس.

وتابع أن "علاقتنا مع الجهاد الإسلامي ترتكز على 3 مشتركات أساسية الأول هو المشترك الثنائي حيث نلتقي بشكل ثنائي مع حركة الجهاد الإسلامي ونتشاور في بعض القضايا، وهناك اجتماعات ثنائية".

وأوضح أن الثاني هو المشترك الوطني الميداني" فهناك عمل وطني ميداني مشترك سواء عبر الهيئة الوطنية لمسيرات العودة أو على مستوى غرفة العمليات المشتركة التي تعتبر حركة الجهاد أحد مؤسسيها والقواعد العريضة التي تتكأ عليها المقاومة، إضافة للبرنامج الوطني الذي تلتقي فيه الحركتان".

وبين أن :"الثالث فهو المشترك الاستراتيجي الثابت من خلال البرنامج السياسي، والهدف الاستراتيجي للحركتين المتمثل بتحرير كامل تراب فلسطين وعدم التنازل عن ذرة تراب منها، إضافة لتبني مشروع المقاومة بكل أشكالها، إضافة لرفض مشروع التسوية والتنسيق الأمني، والمفاوضات مع الاحتلال".

وشدد القانوع على أننا لا نسمح لأحد أي كان سواء الاحتلال الإسرائيلي أو أذنابه من أن يوقعوا بين الحركتين، مؤكدا أن "هذا اللقاء راكم نقاط قوة كثيرة وعالج قضايا متعددة وسينعكس بالقوة والتنسيق العالي وبالإيجاب على القواعد التنظيمية بين الحركتين".