Menu
12:46ملادينوف" مخططات "اسرائيل" لضم الأغوار "ضربة مدمرة"
12:37‏تركيا: إقامة الدولة الفلسطينية باتت حاجة ماسة أكثر من أي وقت مضى
12:29حماس: السلطة تتلاعب بالانتخابات وتفتقد الجدية
12:27البطش : قادة العالم يزيفون التاريخ ويكرسون تهويد القدس تحت عنوان "منتدى المحرقة "
11:38فرنسا تكشف حقيقة اعتذار ماكرون عن طرد عناصر الشاباك من القدس
11:34بوتين يلتقي نتنياهو ويختصر زيارته لفلسطين ليوم واحد
11:32الاحتلال يواصل فتح سدود المياه لإغراق الأراضي شرقي غزة
11:27الاحتلال يكتشف ضريحا من العصر البيزنطي في قيسارية
11:18الزراعة: الخسائر نتيجة رش الاحتلال للمبيدات السامة فاقت المليون وربع المليون $
11:08هيئة الأسرى: الوضع الصحي للمعتقل فراس غانم غاية في السوء
11:06الاحتلال يفرج عن الأسير علي سلهب بعد اعتقال 18 عاما
11:01جلسة محاكمة اليوم للأسيرة أماني الحشيم
10:56"حشد" تدين جريمة إعدام ثلاثة أطفال واحتجاز جثامينهم
10:55الأردن يحذر "إسرائيل" من أي خطوة أحادية تجاه الغور
10:09مرض عباس يعود للواجهة ..حماس تستعد وطرح أسم "رئيس للسلطة" في المرحلة الانتقالية
resize (1)

وكالة الغوث تتخلى عن أول إذاعة لذوي وذوات الإعاقة

ارض كنعان 

مع نهاية شهر ديسمبر الحالي لن تتمكن المذيعة الفلسطينية هبة أبو فول "33 عامًا" – وهي من ذوات الإعاقة الحركية- من إعداد وتقديم برنامجها الأسبوعي "نشرة الإرادة"؛ الذي تقدمه عبر إذاعة فرسان الإرادة التي تبث من مدينة دير البلح وسط قطاع غزة؛ كأول إذاعة ناطقة باسم ذوي وذوات الإعاقة على مستوى الشرق الأوسط.

وكان الناطق باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أونروا، عدنان أبو حسنة أعلن أن الوكالة ستوقف العمل بعقود البطالة التي كان يتم تمديدها منذ 14 عامًا إبان إنشاء الإذاعة، ويطال هذا القرار 65 موظفة وموظفة تنتهي عقودهم فعليًا نهاية ديسمبر الجاري

وتصادف القرار الصادم مع اليوم العالمي لذوي الإعاقة الموافق 3 ديسمبر من كل عام، حيث يفترض أن تسلط الدول الضوء على واقع ذوي وذوات الإعاقة وتعمل على اتخاذ خطوات وقرارات من شأنها تعزيز واقعهم وتمكينهم من المشاركة الكاملة في كافة مناحي الحياة.

وكان بيان أصدرته وكالة الغوث صباح اليوم، أكد أنه رغم التحديات التي تواجهها الأونروا، بما فيها التحديات المالية، فإنها تواصل اتخاذ إجراءات ملموسة لتزويد لاجئي فلسطين ذوي الإعاقات بالمساعدة المطلوبة من خلال برامجها، وذلك بالشراكة مع منظمات المجتمع المدني، وأيضا من خلال تطوير القدرات لدى موظفيها لضمان أن لديهم المهارات المطلوبة لإدماج الأشخاص ذوي الإعاقات في كافة الأوقات

لكن هذا التصريح ينفيه الواقع، إذ تقول المذيعة أبو فول :"هذه مكافأة أونروا لنا، هي تتغنى بأنها المدافع الأول عن حقوقنا وحقوق الإنسان لكن الواقع مختلف، نحن نرفض قرار فصلنا"، وطالبت أونروا بحل مشكلتهم بدلًا من تبرير الفصل.

وتكمل :"لدي ثلاث برامج أسبوعية هي نشرة الإرادة وهنا غزة وبرنامج الصباح، أعمل على إعدادها وتقديمها وهي تأخذ كل وقتي وتفكيري منذ عملت بالإذاعة قبل 6 سنوات، الارتباط بهذه البرامج أصبح روحيًا ومعنويًا كوني أساهم في إيصال رسالة ذوي وذوات الإعاقة".

وتضيف أبو فول إن موظفي وموظفات الإذاعة يرفضون بشدة استلام إشعارات الفصل التعسفي

وهم انطلقوا بحراك مطالبين وقف العمل به، فتسريح الموظفين والموظفات دون حتى أي مستحقات ظلم وإجحاف، خاصة وأنها تتكبد يوميًا عناء الذهاب من غزة إلى دير البلح وسط القطاع في ظل عدم مواءمة الشوارع لاحتيجاتهم.

تخرّجت أبو فول عام 2008 من تخصص الوسائط المتعددة، ورغم مهارتها فهي لم تنجح في الحصول على وظيفة، سوى من بعض فرص العمل المتفرقة لشهور، حتى استقرت في إذاعة فرسان الإرادة، لكن قرار الوكالة شكّل صدمة لطموحها وحلمها بمواصلة رفع صوت ذوي وذوات الإعاقة، فالإذاعة طالما كانت حلقة وصل بينهم وبين المسؤولين ولطالما كانت منبرًا يتحدثون فيه عن أخبار ذوي الإعاقة محليًا وخارجيًا، حتى أنها نجحت خلال سنوات عملها في تصحيح الكثير من المفاهيم الاجتماعية الخاطئة حول ذوي وذوات الإعاقة

صباح اليوم نظمت إذاعة فرسان الإرادة ومراكز البرامج النسائية التي طالها قرار الفصل وتقليص الخدمات اعتصامًا أمام مقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين بمدينة غزة، رفعوا يافظات تطالب الوكالة بمواصلة تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين انطلاقًا من مهمتها التي تأسست من أجلها بقرار دولي.

في كلمتها أمام الجمهور قالت نوال النجار من مركز البرامج النسائية دير البلح، إن الوكالة بدأت بتقليص الخدمات التي تقدمها لمراكز البرامج النسائية في محافظات قطاع غزة، وبرامج التأهيل الاجتماعي وكذلك طالت التقليصات إذاعة فرسان الإرادة، ومن ثم الخدمات الاجتماعية والصحية والتعليم.