Menu
12:10"الميزان": الاحتلال قتل 47 طفلًا منذ بدء مسيرات العودة
12:07بالصور خانيونس تشيّع جثمان الشهيد الفتى محمد الأسطل
12:04بالتفاصيل: الكشف عن تفاصيل خطة اقتصادية لتحسين أوضاع قطاع غزة
11:59الأمم المتحدة تُدين إبعاد إسرائيل مدير هيومن رايتس
11:56فلسطين أمام اختبار مصيري في مواجهة الكويت
11:48"أوتشا": الاحتلال هدم 39 مبنى فلسطينيًا بأسبوعين
10:48أول بيان من الحركة الأسيرة للتعليق على قطع رواتب المحررين
10:30مسؤول أممي يدعو لتحقيق مستقل بضحايا الهجوم الإسرائيلي على غزة
10:27انطلاق معرض "أيام مقدسية" في عمان
10:19الاسرى المقطوعة رواتبهم يعلقون اضرابهم عن الماء
10:16الحية: المستشفى الامريكي تحت الاختبار واي إخلال امني سنطلب مغادرتها فوراً
10:13لجان المقاومة : قرار تقسيم فلسطين المشئوم يمثل تواطئا غربيا ودوليا على شعبنا وأمتنا
10:10تظاهرة بلاهاي إحياء ليوم التضامن مع الشعب الفلسطيني
10:08جمعيات مغربية تدعو للاستمرار في دعم القضية الفلسطينية
09:56تركيا تحتضن أول مؤتمر دولي حول "الأبارتايد" الإسرائيلي
خطة اقتصادية لتحسين أوضاع قطاع غزة

بالتفاصيل: الكشف عن تفاصيل خطة اقتصادية لتحسين أوضاع قطاع غزة

ارض كنعان

زعم الإعلام العبري أنّ الوسطاء يعملون على بلورة خطة اقتصادية بين الاحتلال "الإسرائيلي" والفصائل الفلسطينية، وذلك لتحسين أوضاع قطاع غزّة.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية يوم السبت: إنّ "مبادرة تتبلور هدفها وقف إطلاق النار، بين مستوطنات غلاف غزّة والمقاومة الفلسطينية"، لافتةً إلى أنّ هذا الأمر سيجري تطبيقه من خلال الخطة الكبرى للتنمية الاقتصادية الإقليمية بين مستوطنات الغلاف وقطاع غزّة.

وأضافت: "خلال الأشهر الأخيرة تبلورت الخطة، التي تتضمن العمل على عدد من المشاريع على طول حدود القطاع، حيث إنّ الفكرة تنص على إقامة مشاريع في مستوطنات الغلاف، لكنّ العاملين فيها سيكونون فلسطينيين، وذلك وبالتوازي مع تحسين مستوى معيشة سكان القطاع".

وأردفت: "على جدول الأعمال خمسة مشاريع كبرى بينها ثلاث مناطق صناعية، اثنتان بمساحة 2000 دونم لكل منهما، والثالثة بمساحة 1.500 دونم، تُقام على طول الحدود في الجانب الإسرائيلي، ومن المقرر أنّ توفر المشاريع حسب الخطة عملاً لآلاف العمال الفلسطينيي".

وبيّنت الصحيفة العبرية أنّه في حال عدم مشاركة الجانب الفلسطيني في بلورة الخطة، فإنّ إسرائيل تُقدر بأنّ هذا الأمر سيُسعد القطاع، بسبب وجود آلاف العاملين الغزّيين يدخلون إسرائيل مع تصاريح عمل خاصة، وبالتالي لن يرفض أحد مزيداً من أماكن العمل.

وكشفت أنّ قادة جيش الاحتلال "الإسرائيلي" وافقوا على الخطة حين عُرضت عليهم، وقالوا إنّ مشاريع تحسين حياة السكان في غزّة سبيل واعد، لأنّ الارتفاع في مستوى المعيشة سيقلص دافع العمليات.

وفي ختام تقريرها أوضحت أنّه تم عرص الخطة قبل أسبوعين على السفير الأمريكي في إسرائيل، ديفيد فريدمان، وطلب منه رفعها إلى الرئيس ترامب، مُبيّنةً في ذات الوقت أنّها عُرضت على بنوك وشركات أوروبية كبرى، وأعربت عن اهتمامها بالمشاركة في تلك المشاريع.