Menu
10:48أول بيان من الحركة الأسيرة للتعليق على قطع رواتب المحررين
10:30مسؤول أممي يدعو لتحقيق مستقل بضحايا الهجوم الإسرائيلي على غزة
10:27انطلاق معرض "أيام مقدسية" في عمان
10:19الاسرى المقطوعة رواتبهم يعلقون اضرابهم عن الماء
10:16الحية: المستشفى الامريكي تحت الاختبار واي إخلال امني سنطلب مغادرتها فوراً
10:13لجان المقاومة : قرار تقسيم فلسطين المشئوم يمثل تواطئا غربيا ودوليا على شعبنا وأمتنا
10:10تظاهرة بلاهاي إحياء ليوم التضامن مع الشعب الفلسطيني
10:08جمعيات مغربية تدعو للاستمرار في دعم القضية الفلسطينية
09:56تركيا تحتضن أول مؤتمر دولي حول "الأبارتايد" الإسرائيلي
09:54حالة معابر قطاع غزة اليوم السبت
09:49الاحتلال يستهدف نقاط رصد تابعة للمقاومة بقطاع غزة
09:48حالة الطرق في قطاع غزة اليوم السبت 30/11/2019
09:44اعتقالات ومداهمات في الضفة الغربية المحتلة
09:43حالة الطقس: أجواء حارة نهاراً وباردة ليلاً
09:41أسعار صرف العملات مقابل الشيقل في فلسطين
محمود فنون

وزير خارجية امريكا ووعد بلفور

بقلم /  محمود فنون

صرح وزير خارجية امريكا بأن الإستيطان اليهودي في الضفة الغربية لا يتعارض مع القانون الدولي .

وكان بلفور وزير خارجية بريطانيا قد صرح عام 1917 م : ”  «تنظر حكومة صاحب الجلالة بعين العطف إلى إقامة وطن قوميّ للشعب اليهوديّ في فلسطين ، و ستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية..”

وكانت امريكا قد ايدت وعد بلفور وعديد من دول أوروبا لتصبح فكرة تهويد فلسطين منذ ذلك الوقت سياسة دولية . وكان ترسيمها بصك الإنتداب الذي كلف بريطانيا بتنفيذ وعد بلفور ، لتصبح مسألة تهويد فلسطين سياسة دولية مرسّمة بقرار عصبة الأمم التي استبدل اسمها فيما بعد بهيئة الأمم المتحدة .

وعلى ذلك كانت اقامة المستوطنات اليهودية في فلسطين من وجهة نظر هؤلاء منسجمة مع السياسة الدولية التي عارضها الشعب الفلسطيني بنضالاته ودمائه .

كان هذا من زمان وظل مستمرا بشكل يومي حتى يومنا هذا .

ليكون تصريح بومبيو وزير خارجية أمريكا تعبيرا لفظيا وعمليا عن هذه السياسة .

ذلك أن تهويد فلسطين كموقف وسياسة استعمارية يكون بالتطبيق العملي : بالإستيلاء على الأرض واقامة المستوطنات واستقدام  المهاجرين  وبذل ما يلزم من قوة وأموال لحماية هذه السياسة وتنفيذها بما فيها طرد الفلسطينيين من وطنهم بالقوة وإزاحة من الجغرافيا تستهدف افساح المجال لإقامة الإستيطان  .

هكذا إذن !!!

وماذا عن مشاريع التسوية ابتداء من التقسيم والتوطين وأوراق المشاريع التي تكاثرت بعد حرب 1967م حتى اليوم ؟

كانت ولا زالت وسائل لتمرير ذات السياسة المذكورة أعلاه وليس لإعادة اللاجئين ولا من أجل تمكين الفلسطينيين من وطنهم ولا أي جزء منه .

كان هذا معروفا بوضوح لمن يقف في صف الشعب الفلسطيني والأمة العربية ودون أي لبس.

وكانت  مشاريع التسويات سرابا يتمسك به المتواطئون  والمهزومون وخدم الإستعمار اليهودي والإمبريالية ومعظمهم عن وعي وقليل منهم تحت تأثير التضليل واليأس والدعاية الإنهزامية .

ويقابلهم الرفض الثوري والكفاح المقاوم.

كان هذا ولا يزال .

هنا: لم يلق بومبيو قنبلة ، بل قال ما هو معروف عن موقف امريكا وكل دول الغرب ومن يتواطأ معهم من الرجعيات العربية والدولية، وقال قولته في وقتها بالنسبة لهم . ولا يستطيع الناطقون بالتسويات من الفلسطينيين والعرب أن يهاجموا وزير الخارجية بدعوى التعارض مع القانون الدولي. .

قال بومبيى بمعنى من المعاني : أن المستوطنات في أراضي فلسطين 1948م هي شرعية وأن المستوطنات في أراضي الضفة الغربية هي كذلك شرعية .

وكان دعاة التسوية يوافقون على الشق الأول وهم كذلك يعرفون عن الشق الثاني حق المعرفة ويكذبون ويصرحون !!!اولاد القحبة !!!

لو أرادت بريطانيا القسمة لقسمت في حينه وكان لديها المقدرة على ذلك سواء رضي العرب أو دون رضاهم . ولو أرادت أمريكا بشعار دولة في الضفة والقطاع لفعلت دون معوقات . ولكنهم استقدموا اليهود لتهويد فلسطين وليس من أجل التقسيم ولا من أجل إعطاء دولة مستقلة في الضفة والقطاع .

إن رفض تهويد فلسطين والكفاح من أجل تحريرها هما الأساس للمستقبل وليس التنظير للهزيمة وقبول مشروع التهويد تحت عناوين دولتين لشعبين ولا دولة واحدة للشعبين .وكما قال صدام حسين : ” فليأخسأ الخاسئون”.

 

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “أرض كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.