Menu
14:02الاحتلال يطلق النار على نقطة للمقاومة شرق خان يونس
13:59"أطباء فلسطين بأوروبا" يحملون الاحتلال جرائمه بحق الأسرى
13:55شهادات لقصر تعرّضوا للتعذيب خلال الاعتقال والتحقيق
13:53الأسرى يتضامنون مع المحررين المضربين عن الطعام برام الله
13:48عيسى: احتجاز جثامين الشهداء إضافة لملف جرائم الاحتلال
13:46الاحتلال ينقل الأسير نائل البرغوثي لمعتقل "هداريم"
13:43موغيريني: المستوطنات الإسرائيلية تهدد حل الدولتين
13:41تعليق العمل في محاكم الضفة تضامنا مع المحررين المضربين
13:38حماس: هدم الاحتلال لمنازل أسرى بالخليل سلوك إرهابي متواصل
13:36مخطط إسرائيلي لبناء 11 ألف وحدة استيطانية شمالي القدس
13:34"مقاومة التطبيع" تُثمن رفض لاعب أردني منازلة لاعب اسرائيلي
13:32الجامعة العربية تُحيي اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني
13:28الاحتلال يعتقل 5 مواطنين بمداهمات ليلية بالضفة
13:26134مستوطنًا يقتحمون الأقصى والاحتلال يعتقل 3مقدسيين
12:00حالة الطرق في قطاع غزة اليوم الخميس 28/11/2019
الاسري

"أطباء فلسطين بأوروبا" يحملون الاحتلال جرائمه بحق الأسرى

أرض كنعان

حمل ‏تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن جرائم القتل والانتهاكات التي ترتكب بحق الأسرى الفلسطينيين داخل السجون الإسرائيلية.

وقال التجمع في بيان له وصل وكالة "أرض كنعان"، اليوم الخميس، "إننا نتابع بقلق بالغ عمليات القتل البطيء والمتعمد للأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال وذلك على مرأى ومسمع من دول وشعوب العالم ومنظمات حقوق الإنسان والتي كان آخرها الأسير سامي أبو دياك الذي لفظ انفاسه الأخيرة وفارق الحياة وهو مكبل الأيدي والأرجل بعد معانة طويلة مع مرض السرطان حيث تشير تقارير حقوقية عديده أنه توفى جراء الاهمال الطبي المتعمد بحقه".

وتابع "تعتبر حالة الشهيد أبو دياك الخامسة من نوعها هذا العام ليصل عدد الشهداء الذين قضوا نحبهم جراء الإهمال الطبي والتعذيب في سجون الاحتلال الى 222 شهيد منذ عام 1967".

وأكد التجمع في بيانه على عدالة وشرعية مطالب الأسرى بالحصول على الرعاية الطبية المناسبة وفقا للقوانين الدولية.

وطالب "الهيئات والمؤسسات الدولية وعلى رأسها الصليب الأحمر وأطباء بلا حدود بممارسة الضغط على سلطات الاحتلال من اجل الاستجابة العاجلة لمطالب الاسرى الصحية والإنسانية وتحسين ظروف اعتقالهم".

ودعا تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان والمؤسسات القانونية الى إعلاء صوتها باستنكار الجرائم التي ترتكب بحق الأسرى وتفعيل الاتفاقيات والمعاهدات الدولية الخاصة بحمايتهم وعلى رأسها اتفاقية جنيف الرابعة وفتح ملف الانتهاكات والاهمال الطبي المتواصل وإيصال ذلك الى المحاكم الأوروبية.