Menu
13:13أربعة أسرى يدخلون أعوامًا جديدة في سجون الاحتلال
13:02هنية: نرفض أي صفقة تنتقص من حقوق شعبنا ونأسف لموقف بعض العرب
12:56بالصور: وصول معدات وكوشوك لغزة عبر معبر "أبو سالم"
12:54مظاهرات حول العالم رافضة لصفقة القرن
12:52عريقات: وفد فتح بغزة الأسبوع المقبل لترتيب زيارة عباس
12:51عطل مفاجئ يصيب خط القبة المغذي لمحافظة غزة
12:41بيان للصحة الفلسطينية بعد رصد سائح صيني مصاب بالأنفلونزا
11:5334 مؤسسة فلسطينية أمريكية تعتبر ان صفقة القرن محاولة لفرض أجندة متطرفة
11:47مواجهات مع الاحتلال شرق القدس رفضاً لصفقة القرن
11:05حسين الشيخ: وفد خلال أسبوع الى قطاع غزة بعد إلتقاط مبادرة هنية
11:02تأجيل التصويت على قانون فرض السيادة على غور الأردن
10:50مواجهات في مخيم العروب وإصابات بالاختناق
10:47الاونروا : الدعوة لإنهاء عملنا عبر "صفقة القرن" باطلة وخدماتنا مستمرة
10:46رابط للفحص.. أسماء المستفيدين من مشروع قسيمة الكسوة الشتوية
10:38الأمين العام لحركة الجهاد "النخالة": "صفقة القرن" بلطجة لم يشهد لها التاريخ وتحدٍ كبير لأمتنا
عائلات فلسطينية لاجئة تطالب الجهات المسؤولة باطلاق سراحهم

عائلات فلسطينية لاجئة تطالب الجهات المسؤولة باطلاق سراحهم

أرض كنعان

أطلق عشرات اللاجئين الفلسطينيين والسوريين المحتجزين في سجن جزيرة رودس اليونانية نداء مناشدة للعمل على إطلاق سراحهم ومتابعة أوضاعهم المزرية في السجن.

وقال ناشطون فلسطينيون في رسالة وصلت إلى مجموعة العمل، إن المحتجزين وبينهم نساء وأطفال وكبار في السن يواجهون معاملة قاسية من إدارة السجن.

وكان اللاجئون قد وصلوا إلى جزيرة رودوس في بداية شهر أكتوبر، وتم فصل الرجال عن النساء و احتجاز الرجال في سجن المخفر والنساء في مكان آخر وسط ظروف إنسانية وصحية صعبة جداً، بحسب وصفهم.

ونقل الناشطون عن أحد اللاجئين المحتجزين، أن إدارة السجن تفرض عليهم إجراءات مشددة، حيث تمنعهم من الخروج إلى ساحة السجن والوصول الى ندوة الطعام، كما أنها ترفض توزيع الأغطية الشتوية لهم بالرغم من الطقس البارد جداً داخل "سجن النظارة"، الواقع مقابل خفر السواحل في جزيرة رودس.

وأكد المحتجزون في السجن، وجود حالات مرضية صعبة انتشرت بين اللاجئين في سجن الرجال، أهمها أمراض الكلى بسبب انعدام المياه الصحية، والأمراض الجلدية الناتجة عن انعدام النظافة وظروف الاحتجاز اللاصحية.

وحول سجن النساء قال اللاجئون إن معاناتهم تتفاقم في حجز النساء بسبب وجود اطفال دون العاشرة معهم ونساء حوامل، وسط إهمال كبير في تقديم العلاج.

وطالب اللاجئون المحتجزون في رسالتهم، المؤسسات الحقوقية والإنسانية والسفارة الفلسطينية التدخل العاجل، وإطلاق سراحهم وتحويل الحالات المرضية منهم للعلاج فوراً.