Menu
13:38آلية السفر عبر معبر رفح يوم غدٍ الأحد 2019/11/17
13:34لوكسمبورغ تتكفل بعلاج شبان من غزة
13:28محكمة الاحتلال تُمدد اعتقال الناشط المقدسي أبو الحمص
13:06"مايكروسوفت" تحقق في تقنية طورتها شركة إسرائيلية لمراقبة الفلسطينيين
13:00قيادي بالجهاد: علاقتنا بحماس لا يمكن المس بها وسنفشل محاولات زرع الفتنة
12:31الخارجية: أطلعنا سفراء الدول على جرائم الاحتلال خلال العدوان الأخير
12:05مقتل متظاهرين عراقيين في انفجار غامض
12:02عائلات فلسطينية لاجئة تطالب الجهات المسؤولة باطلاق سراحهم
11:28والدة الأسير "أبو دياك" تتوقع استشهاده في كل لحظة
11:16وزيرة الصحة تطلق نداءً عاجلاً للإفراج عن الأسير أبو دياك
11:07الاحتلال يهدم 140 منزلا بالقدس المحتلة منذ بدء العام الحالي
11:05الاسير مصعب الهندي يواصل إضرابه رفضًا لاعتقاله الاداري
10:11إسرائيليون أوروبا يطالبون بحظر استيراد منتجات المستوطنات
10:10الأسير البرغوثي يطالب الفصائل بالوحدة والتخلص من العداءات الحزبية الضيقة
10:05الأمم المتحدة تدعو الاحتلال للتحقيق باستشهاد 8 من عائلة واحدة في غزة
عائلات فلسطينية لاجئة تطالب الجهات المسؤولة باطلاق سراحهم

عائلات فلسطينية لاجئة تطالب الجهات المسؤولة باطلاق سراحهم

أرض كنعان

أطلق عشرات اللاجئين الفلسطينيين والسوريين المحتجزين في سجن جزيرة رودس اليونانية نداء مناشدة للعمل على إطلاق سراحهم ومتابعة أوضاعهم المزرية في السجن.

وقال ناشطون فلسطينيون في رسالة وصلت إلى مجموعة العمل، إن المحتجزين وبينهم نساء وأطفال وكبار في السن يواجهون معاملة قاسية من إدارة السجن.

وكان اللاجئون قد وصلوا إلى جزيرة رودوس في بداية شهر أكتوبر، وتم فصل الرجال عن النساء و احتجاز الرجال في سجن المخفر والنساء في مكان آخر وسط ظروف إنسانية وصحية صعبة جداً، بحسب وصفهم.

ونقل الناشطون عن أحد اللاجئين المحتجزين، أن إدارة السجن تفرض عليهم إجراءات مشددة، حيث تمنعهم من الخروج إلى ساحة السجن والوصول الى ندوة الطعام، كما أنها ترفض توزيع الأغطية الشتوية لهم بالرغم من الطقس البارد جداً داخل "سجن النظارة"، الواقع مقابل خفر السواحل في جزيرة رودس.

وأكد المحتجزون في السجن، وجود حالات مرضية صعبة انتشرت بين اللاجئين في سجن الرجال، أهمها أمراض الكلى بسبب انعدام المياه الصحية، والأمراض الجلدية الناتجة عن انعدام النظافة وظروف الاحتجاز اللاصحية.

وحول سجن النساء قال اللاجئون إن معاناتهم تتفاقم في حجز النساء بسبب وجود اطفال دون العاشرة معهم ونساء حوامل، وسط إهمال كبير في تقديم العلاج.

وطالب اللاجئون المحتجزون في رسالتهم، المؤسسات الحقوقية والإنسانية والسفارة الفلسطينية التدخل العاجل، وإطلاق سراحهم وتحويل الحالات المرضية منهم للعلاج فوراً.