Menu
14:04الاحتلال يمنع إدخال شاحنات محملة بأجهزة اتصالات لغزة
13:56تعرف على الوفود القادمة إلى قطاع غزة اليوم الثلاثاء
13:49حماس توجّه جملة مطالبات للرئيس عباس قبيل خطابه المرتقب في مجلس الأمن
13:19تجريف 370 دونماً من أراضي المواطنين في سلفيت
12:36بيان عائلة زينو بعد وفاة طفلتهم داخل مدرسة في غزة
12:31الهيئة: الأسير علاء الهمص بوضع صحي صعب ولا يُقدّم له إلا المسكنات
12:28الدعوة لحملة شعبية ضد استهداف فلسطيني الـ48 وقياداتهم
12:26المشتركة: قرار سجن الشيخ صلاح حلقة جديدة بمسلسل الملاحقات
12:25ثلاثة أسرى يدخلون أعوامًا جديدة في سجون الاحتلال
12:04الاحتلال يخطر بوقف البناء في منشآت بالأغوار ويجرف أراضي زراعية بسلفيت
12:02مستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى
11:55جماهير شعبنا تخرج اليوم رفضا لـ 'صفقة القرن'
11:47الرئيس عباس يصل نيويورك ويلقي كلمة مهمة أمام مجلس الأمن غدا
11:34بالصور: جنود الاحتلال يقتحمون الحرم الابراهيمي الشريف في الخليل
11:32الاحتلال يمنع إدخال 11شاحنة محملة بأجهزة اتصالات لغزة

حصاد الجولة العاشرة لدوري الدرجة الأولى

 بكل جدارة واستحقاق، ارتقى بيت حانون الأهلي إلى صدارة ترتيب دوري الدرجة الأولى، بعدما ضرب بقوة خلال الجولة العاشرة، وتفوق على المتصدر السابق خدمات النصيرات بهدفين مقابل هدف واحد، ليزيد من لهيب التنافس الشديد على خطف بطاقتي الصعود للدوري الممتاز.

وتمكن بيت حانون من تحقيق انتصار يساوي 6 نقاط، بعدما تفوق على مضيفه خدمات النصيرات، لينتزع منه الصدارة، ويقدّم نفسه كمنافس جاد على الصعود للدوري الممتاز، بعد أن قدّم مباراة قوية، أكد فيها جدارته في اعتلاء القمة.

انتصار "الحوانين" رفع رصيده إلى 20 نقطة، من 6 انتصارات وتعادلين وخسارتين، وقد سجل الفريق 12 هدفاً واهتزت شباكه بـ8 أهداف، ليتربع على القمة بفارق نقطتين عن أقرب منافسيه.

وسيكون الفريق على موعد في الجولة القادمة مع متصدر سابق آخر، حين يواجه خدمات خانيونس، وفي حال فوزه سيضمن حصد لقب بطل الشتاء، وهو وإن كان لقباً رمزياً إلا أنه سيكون بمثابة حافز كبير للفريق لمواصلة عروضه الرائعة في مرحلة الإياب.

في المقابل، شكّلت الخسارة ضربة قوية وموجعة لخدمات النصيرات، الذي كان يمني النفس بتحقيق فوز في غاية الأهمية، لمواصلة مساعيه نحو العودة للدوري الممتاز، ليتراجع إلى المركز الثاني برصيد 18 نقطة.

ولم يستفد النصيرات اثر هذه الهزيمة من فوزه في الجولة السابقة على خدمات خانيونس، ليترك بعض الشكوك لدى جماهيره الغفيرة والمتعطشة للصعود للدوري الممتاز، ومع ذلك لا زال الفريق منافساً جاداً، بعد أن فاز في الدوري لحد الآن بـ5 مباريات وتعادل في 3 وخسر في مباراتين، مسجلاً 15 هدفاً ومستقبلاً 7 أهداف.

انتفاضة المغازي

وواصل في هذه الجولة خدمات المغازي عروضه القوية وحقق الفوز على العطاء بهدفين مقابل هدف واحد، ليتقدم إلى المركز الثالث برصيد 17 نقطة، ليدخل السباق على بطاقتي الصعود بكل قوة.

وبات المغازي على بُعد 3 نقاط فقط من مقعد الصدارة، وربما يجد نفسه متصدراً في الجولة القادمة إن حقق الفوز وتعثر كل من بيت حانون الأهلي وخدمات النصيرات، لكنه يدرك تماماً أن الصراع الحقيقي سيكون في الدور الثاني، وليس الآن.

المغازي فاز في 4 مباريات وتعادل في 5، وخسر في مواجهة واحدة، وسجل 12 هدفاً ودخل مرماه 6 أهداف، وهي أرقام قوية تُظهر مدى رغبة الفريق في العودة للدوري الممتاز بعد غياب طويل.

المركز الرابع كان من نصيب الجلاء، رغم أنه اكتفى بالتعادل بهدف لمثله مع نماء، حيث رفع رصيده إلى 16 نقطة، ليظل قريباً من صراع الصدارة، بعد أن فاز اجمالاً في 4 مباريات وتعادل في 4، وخسر في مباراتين.

ويبدو الجلاء راغباً في المنافسة بقوة على الصعود للدوري الممتاز لأول مرة في تاريخه، وعطفاً على نتائجه لحد الآن فإن الفريق يملك القدرة على ذلك، شريطة مواصلة نفس العروض في الدور الثاني، بل وتقديم ما هو أفضل مما سبق.

كارثة خدمات خانيونس

من جانبه، واصل خدمات خانيونس - الذي ظل لأسابيع متصدراً – تقهقره، وتراجع إلى المركز الخامس, بعدما تعرض لهزيمة قاسية أمام خدمات البريج بثلاثة أهداف دون رد، ليتجمد رصيده عند 16 نقطة.

الهزيمة هي الثالثة على التوالي لخدمات خانيونس، وبمقتضى ذلك كان من الطبيعي أن يصل إلى هذا المركز المتأخر، ليدخل في دوامة من الهزائم، التي قد يدفع ثمنها غالياً عندما يكون في أمس الحاجة إلى كل نقطة في المراحل الأخيرة للبطولة.

ومنذ بداية المسابقة فاز خدمات خانيونس في 5 مباريات وتعادل في واحدة، بينما تجرع مرارة الهزيمة في 4 مناسبات، وإن استمرت تلك النتائج فإنه مُهدد حتى بفقدان المركز الخامس في قادم الجولات.

في المقابل، وبفضل فوزه تقدم خدمات البريج إلى المركز السادس وبنفس رصيد خدمات خانيونس (16 نقطة)، وبات مؤهلاً للمنافسة على الصعود للدوري الممتاز في حال واصل نتائجه القوية في ظل فارق النقاط القليل الذي يفصله عن أصحاب الصدارة.

وشهدت هذه الجولة تعثر الزيتون بالتعادل مع الأقصى بهدف لمثله، ليكتب على نفسه الابتعاد أكثر عن المنافسة، ويواصل عروضه ونتائجه المخيبة، التي اعتاد عليها في المواسم الأخيرة، حيث يحتل المركز السابع برصيد 13 نقطة.

وحقق القادسية فوزاً كبيراً على التفاح بثلاثة أهداف دون رد، ليتقدم إلى المركز الثامن برصيد 13 نقطة، ليخطو خطوة جيدة نحو الابتعاد عن مناطق الخطر، ويقترب أكثر من المناطق الدافئة في جدول الترتيب.

وحل الأقصى تاسعاً بعد تعادله مع الزيتون، حيث يملك 12 نقطة، وهو لا يزال قريباً من منطقة الهبوط، لكنه أفضل حالاً من الفرق التي تليه، وبإمكانه النجاة في نفسه إن تحسنت نتائجه في الجولات القادمة.

التفاح وبسقوطه أمام القادسية تراجع إلى المركز العاشر برصيد 11 نقطة، ليظل في وضعية حرجة تستوجب منه تحسين نتائجه في الجولات القادمة، وإلا فإنه سيواجه خطر الهبوط إن لم ينتفض.

ويقبع في مؤخرة الترتيب كل من نماء والعطاء، إذ يملك الأول 9 نقاط، ويبد في وضعية أفضل نسبياً ولديه بصيص أمل في النجاة من الهبوط إن تحسنت نتائجه في الدور الثاني، بينما يملك العطاء 3 نقاط فقط، ولا توحي المؤشرات بأنه قادر على النجاة من الهبوط.