google39ae0e62e4a5bc94.html google39ae0e62e4a5bc94.html

Menu
18:45حماس تدين تجديد الاعتقال الإداري بحق القيادي حسن يوسف
18:43إصابة 3 سجانين في سجون الاحتلال بفيروس "كورونا"
18:41الاحتلال يفرج عن أسير من غزة بعد اعتقال 5 سنوات
18:39الخارجية تواصل متابعة الجالية الفلسطينية والطلبة في مختلف دول العالم
18:37مجلس الوزراء يتَّخذ عدة قرارات تتعلق بالخطة التموينية لـ6 أشهر مقبلة
18:32الداخلية بغزة تكشف عملاءً مكلفين بمراقبة مسيرات العودة
18:30الفاخوري: الحديث عن إصابة أسرى بكورونا يجدد تخوفنا من انتقاله فعليا
18:24رابط فحص "أسماء المستفيدين"المنحة القطرية 100$
18:12العمادي يعلن موعد صرف المنحة القطرية لـ100 ألف أسرة بغزة
13:28هيئة تدعو لمواجهة مخططات الاحتلال لتهويد الأرض
13:25لجان المقاومة | يوم الأرض محطة تاريخية لتجديد التمسك بالوطن ورمزاً للوحدة
13:23الصين تدرس إرسال فريق طبي إلى فلسطين
13:20تقرير إسرائيلي: كورونا قد يُطيح بأنظمة عربية محيطة
13:18غزة: الاحتلال يستهدف الصيادين والمزارعين ورعاة الأغنام
13:17أبو حسنة : بدء إيصال المساعدات للاجئين بغزة صباح غدٍ
thumb (10)

جني الزيتون وصناعة زيته جزء من تاريخ قطاع غزة

ارض كنعان -على بعد أمتارِ من السلك الشرقي لقطاع غزة، كرم زيتون لأشجار معمرة منذ 70 عاما. داخل تلك الكرم ينتظر موسم جني الزيتون، عمالٌ من فئات المجتمع المختلفة تقطعت بهم سبل العيش منذ سنوات.

أرباب أسر وخريجون من كليات وتخصصات مختلفة وكبار سن وأطفال وصبايا ينتظرون موسم الحصاد على أمل تحسين أحوالهم وأوضاعهم المالية قليلا.

"فلسطين الآن"، تجولت في إحدى المناطق الشرقية لقطاع غزة، ودخلت كروم الزيتون وقت الحصاد، لتروي قصة تاريخ من العطاء والانتماء، والخير الذي تغدقه شجرة الزيتون على أهلها..