Menu
11:59تعليمات "إسرائيلية" للاستعداد لجولة تصعيد واسعة في غزة ..وتدريبات مفاجئة تبدأ اليوم
11:32العرب يتمسكون بـ«مبادرة السلام» ويحذرون «إسرائيل» من تنفيذ «صفقة القرن»
11:26رابط للتسجيل .. فتح باب التسجيل لقرض الزواج الحسن للشباب بغزة
11:24إدخال 9 شاحنات غاز عبر "كرم أبو سالم"
11:12هنية يتلقى اتصالًا هاتفياً من قائد فيلق القدس..قاآني: مستعدون لإسقاط صفقة ترامب
11:05تنويه هام بشأن صرف المنحة القطرية
10:57رابط فحص: التنمية في غزة تعلن موعد صرف مساعدات ذوي شهداء وجرحى مسيرات العودة
10:58أبومجاهد: قرار اجهاض "صفقة القرن" بيد شعبنا ومقاومته
10:53قـ12 العبرية: تداعيات أمنية خطيرة بعد وقف التعاون المدني مع السلطة
10:49نتنياهو يرد على خطاب الرئيس عباس…اليهود المهاجرين من لحمنا وشحمنا
10:43عشيرة أردنية تتبرأ من نجلها لاستضافته السفير الإسرائيلي على الغداء في منزله
10:41مالية غزة: اليوم صرف رواتب المتقاعدين عن شهر يناير
10:37لم يتم العثور عليه حتى اللحظة..المئات يواصلون البحث عن الطفل البيطار في أريحا
10:34الاحتلال يواصل حرمان الأسيرة سهير سليمية من زيارة عائلتها
10:02جيش الاحتلال يعتقل أربعة فلسطينيين من الضفة
thumb (10)

جني الزيتون وصناعة زيته جزء من تاريخ قطاع غزة

ارض كنعان -على بعد أمتارِ من السلك الشرقي لقطاع غزة، كرم زيتون لأشجار معمرة منذ 70 عاما. داخل تلك الكرم ينتظر موسم جني الزيتون، عمالٌ من فئات المجتمع المختلفة تقطعت بهم سبل العيش منذ سنوات.

أرباب أسر وخريجون من كليات وتخصصات مختلفة وكبار سن وأطفال وصبايا ينتظرون موسم الحصاد على أمل تحسين أحوالهم وأوضاعهم المالية قليلا.

"فلسطين الآن"، تجولت في إحدى المناطق الشرقية لقطاع غزة، ودخلت كروم الزيتون وقت الحصاد، لتروي قصة تاريخ من العطاء والانتماء، والخير الذي تغدقه شجرة الزيتون على أهلها..