Menu
17:14اعلام: مصدر يعلن نسبة صرف رواتب الموظفين وآلية صرفها
17:11"القضاء الأعلى" يعلن عن آليات التعامل مع الأقساط المستحقة للأشهر الماضية
17:09عريقات يدين جريمة اعدام الشهيد الحلاق: على العالم رفع الحصانة عن "اسرائيل"
17:07"الصحة" بغزة: لا إصابات جديدة بفيروس كورونا في القطاع
17:05ارتياح كبير لطلاب الثانوية العامة في امتحانهم الأول
17:02الكيلة: إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في قلقيلية ليرتفع العدد إلى "626"
17:00شذى حسن .. أسيرة محررة تروي ليلتها الأولى في سجون الظلم الإسرائيلية
16:30طلاب وطالبات فلسطين يتوجهون لتقديم امتحانات الثانوية العامة
16:27لجان المقاومة: إعدام العدو للشهيد "إياد الحلاق"جريمة صهيونية تجاوزت كافة الأخلاق والمعايير الانسانية
16:25أول تعقيب من حماس على جريمة إعدام شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة
16:20الاحتلال يفتح تحقيقًا في إعدام الشهيد الحلاق
16:18الأسير جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ20
16:17دواء أطفال قد يؤدي دورا محوريا بإنقاذ حياة المصابين بكورونا
16:16الاحتلال يُجبر مقدسيًا على هدم منزله بسلوان
16:13الاحتلال يعتقل فتيين من الخليل
resize

سامر الصوير.. جريح فلسطيني يبحث عن العلاج في رام الله

ارض كنعان -"حصلت على تحويلة العلاج بالخارج، بعت أثاث غرفة نومي بقيمة 900 شيكل، سلّمت زوجتي 200 منهم، ودفعت نصف إيجار المنزل ثم انطلقت فيما تبقى كمصروف لي في رحلة علاجي"، يتحدّث الجريح الفلسطيني سامر الصوير 34 عاماً من قطاع غزّة.

في الـ 20 من نوفمبر / تشرين الثاني للعام 2000، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي النار عليه بينما كان يرفع علم الاحتلال الإسرائيلي من على جدار مستوطنة، حينها كان يبلغ من العمر 15 عاماً، أصيب بأربع رصاصات وشظايا من قذيفة مدفعية أدت إلى بترٍ في ساقه اليمنى – وفق قوله -.

ويضيف: "استطعت في تلك الفترة السفر إلى ألمانيا مرتين لتركيب طرف صناعي خلال مرحلة مأساوية في العلاج، بتحويلة طبية وأمر من الراحل ياسر عرفات، لكن الطرف بدأ بالتهالك بعد حوالي 15 عاماً، وهنا بدأت قصّة ثانية مع الفقد.."

الطرف الصناعي لم يعد صالحاً للمشي عليه، مكسور ومثبّت في مرابط يمكن أن تودي به أرضاً بأي لحظة، سامر صار أب لأربعة أولاد وبنت واحدة، يعيش في منزل بالإيجار، يخصم من راتبه شهرياً، يتبقى من الراتب 200 شيكل فقط ويحتاج إلى أدوية بقيمة 250 شيكل أيضاً.

كيف تدبّر أمرك؟ سؤال وجهناه له إلا أنه أجاب: "في غزّة لا أحد يموت من الجوع، هناك أناس تسندك من حيث لا تدري، تجعلك تدبّر أمرك بصورة غير مخطط لها، ليس حل بالتأكيد، لكنه وضع غزّة الطبيعي منذ فرض الحصار الإسرائيلي على غزّة".

في العام 2018، استطاع سامر الحصول على تحويلة علاج إلى المستشفى العربي في بيت لحم، وبعد شهرين من المعاناة استطاع تركيب طرف صناعي جديد بلغت قيمته 11 ألف شيكل، ثمّ عاد إلى غزّة.