Menu
10:27انطلاق معرض "أيام مقدسية" في عمان
10:19الاسرى المقطوعة رواتبهم يعلقون اضرابهم عن الماء
10:16الحية: المستشفى الامريكي تحت الاختبار واي إخلال امني سنطلب مغادرتها فوراً
10:13لجان المقاومة : قرار تقسيم فلسطين المشئوم يمثل تواطئا غربيا ودوليا على شعبنا وأمتنا
10:10تظاهرة بلاهاي إحياء ليوم التضامن مع الشعب الفلسطيني
10:08جمعيات مغربية تدعو للاستمرار في دعم القضية الفلسطينية
09:56تركيا تحتضن أول مؤتمر دولي حول "الأبارتايد" الإسرائيلي
09:54حالة معابر قطاع غزة اليوم السبت
09:49الاحتلال يستهدف نقاط رصد تابعة للمقاومة بقطاع غزة
09:48حالة الطرق في قطاع غزة اليوم السبت 30/11/2019
09:44اعتقالات ومداهمات في الضفة الغربية المحتلة
09:43حالة الطقس: أجواء حارة نهاراً وباردة ليلاً
09:41أسعار صرف العملات مقابل الشيقل في فلسطين
15:23قيادي فتحاوي يطرح عدة تساؤلات بشأن إقامة المستشفى الأمريكي شمال قطاع غزة
15:22بالأسماء: آلية السفر عبر معبر رفح ليوم الأحد 1 ديمسبر 2019
thumb

تقديرات عربية وإسرائيلية: حماس ستفوز بأي انتخابات تشريعية

ارض كنعان -قال تقرير لصحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، اليوم الأربعاء، إنّ التقديرات في كل من "إسرائيل" والأردن والسلطة الفلسطينية، تشير إلى أنّ حركة المقاومة الإسلامية "حماس" ستفوز في الانتخابات التشريعية للمجلس التشريعي الفلسطيني، في حال إجرائها، وفق إعلان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، الشهر الماضي.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمني إسرائيلي رفيع المستوى لم تسمّه، ومسؤولين رفيعي المستوى في الأجهزة الأمنية الفلسطينية والأمن الوقائي الأردني، إقرارهم بأنّه على الرغم من انعدام التعاون السياسي والخلافات الشديدة بين هذه الأطراف الثلاثة، إلا أنّ التعاون الأمني بينها "يسير تماماً مثل ساعة سويسرية الصنع".

وبحسب التقرير، فإنّه على الرغم من إعلان عباس، الذهاب لانتخابات تشريعية عامة، إلا أنّه من المستبعد أن تجري مثل هذه الانتخابات في عهده، خوفاً من سيطرة "حماس" عبر الانتخابات، على الضفة الغربية المحتلة أيضاً.

ووفقاً للصحيفة، فإنّ "هناك اتفاقاً في الرأي في كل من الأردن والسلطة الفلسطينية و"إسرائيل" على أنّ الانتخابات التشريعية، في حال تم إجراؤها، وفق إعلان عباس، ستفضي إلى فوز "حماس" على حركة "فتح"، وسيطرتها على الحكم في السلطة الفلسطينية، عبر إقصاء وطرد عنيف لرجال فتح من كافة مؤسسات الحكم ومؤسسات الحكومة والأجهزة الأمنية المختلفة للسلطة الفلسطينية.

وأشار التقرير إلى أنّ المقربين من "أبو مازن"، يعلمون أنّ الاستطلاعات المختلفة التي أجريت، أخيراً، في الضفة الغربية المحتلة، "تشير بوضوح إلى أنّه في حال جرت الانتخابات التشريعية فعلاً، فإن "حماس" ستتفوق على حركة "فتح"، وأنّ إسماعيل هنية سيفوز على أبو مازن في انتخابات الرئاسة بفارق غير كبير.

وتقول الصحيفة إنّ باحثين إسرائيليين في "المركز الأورشليمي لدراسات وأبحاث المجتمع والجمهور" الذي يديره دوري غولد، يشيرون إلى الانتقادات في الشارع الفلسطيني لرفض "أبو مازن" مبادرة الفصائل الفلسطينية من أجل المصالحة، في وقت أعلنت "حماس" عن قبولها.

ولفتت الصحيفة إلى أن تصريحات وزير الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ، الذي يدعو إلى عدم تبذير الوقت، مدعياً أنّ "المبادرة ستؤدي إلى مزيد من التشرذم، وعليه ينبغي التوجه مباشرة للانتخابات في كل من قطاع غزة والضفة الغربية والقدس المحتلة".

ونقلت الصحيفة، رداً على تصريحات الشيخ، عن مصدر أمني فلسطيني رفيع المستوى قوله، إنّ "الانتخابات لن تُجرى في عهد أبو مازن. وحركة "فتح" تعرف جيداً أنّها ستخسر الانتخابات وعندها ستسارع "حماس" للسيطرة على الحكم في الضفة الغربية، وهذا يعني سيناريو رعب ليس فقط بالنسبة لإسرائيل وإنّما أيضاً بالنسبة للأردن، وخطراً حقيقياً على الأمن القومي للأردن "وإسرائيل"، ناهيك بتداعيات ذلك على حياة الفلسطينيين في الضفة الغربية".