Menu
01:30هنية يكشف عن الموعد الجديد للموسم القادم واستكمال دوري السلة
01:26قوات الاحتلال تغلق كافة مداخل محافظة بيت لحم
01:05الأسير سامي جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الرابع عشر
01:02إدارة سجون الاحتلال تنقل الأسير سامي جنازرة مجددا إلى عزل النقب
00:56غزة: انتحار سجين في مركز إصلاح الوسطى
00:52أندونيسيا ترفض بشدة مخطط الضم الإسرائيلي
00:47الرئيس يعزي الملك عبد الثاني وآل أبو جابر بوفاة وزير الخارجية الأسبق
00:46الاحتلال يمنع الصلاة في الحرم الإبراهيمي
00:41النيران تلتهم 850 شجرة زيتون وحرجية في جنين
00:35نتنياهو : "اسرائيل " ستضم 30 %من الضفة الغربية
00:31مقتل فتاة فلسطينية بعد تعرضها للضرب المبرح من قبل والدها
00:17البرغوثي يحذر من موجة ثانية من فيروس كورونا
00:26نتنياهو: فلسطينيو الغور وأريحا لن يحصلوا على الجنسية
00:23"إسرائيل" تدعي منع هجومًا للجهاد الإسلامي وآخر لحزب الله
00:21الاحتلال يعتقل اربعة شبان ويستولي على مركبتهم شمال نابلس
thumb

تقديرات عربية وإسرائيلية: حماس ستفوز بأي انتخابات تشريعية

ارض كنعان -قال تقرير لصحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، اليوم الأربعاء، إنّ التقديرات في كل من "إسرائيل" والأردن والسلطة الفلسطينية، تشير إلى أنّ حركة المقاومة الإسلامية "حماس" ستفوز في الانتخابات التشريعية للمجلس التشريعي الفلسطيني، في حال إجرائها، وفق إعلان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، الشهر الماضي.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمني إسرائيلي رفيع المستوى لم تسمّه، ومسؤولين رفيعي المستوى في الأجهزة الأمنية الفلسطينية والأمن الوقائي الأردني، إقرارهم بأنّه على الرغم من انعدام التعاون السياسي والخلافات الشديدة بين هذه الأطراف الثلاثة، إلا أنّ التعاون الأمني بينها "يسير تماماً مثل ساعة سويسرية الصنع".

وبحسب التقرير، فإنّه على الرغم من إعلان عباس، الذهاب لانتخابات تشريعية عامة، إلا أنّه من المستبعد أن تجري مثل هذه الانتخابات في عهده، خوفاً من سيطرة "حماس" عبر الانتخابات، على الضفة الغربية المحتلة أيضاً.

ووفقاً للصحيفة، فإنّ "هناك اتفاقاً في الرأي في كل من الأردن والسلطة الفلسطينية و"إسرائيل" على أنّ الانتخابات التشريعية، في حال تم إجراؤها، وفق إعلان عباس، ستفضي إلى فوز "حماس" على حركة "فتح"، وسيطرتها على الحكم في السلطة الفلسطينية، عبر إقصاء وطرد عنيف لرجال فتح من كافة مؤسسات الحكم ومؤسسات الحكومة والأجهزة الأمنية المختلفة للسلطة الفلسطينية.

وأشار التقرير إلى أنّ المقربين من "أبو مازن"، يعلمون أنّ الاستطلاعات المختلفة التي أجريت، أخيراً، في الضفة الغربية المحتلة، "تشير بوضوح إلى أنّه في حال جرت الانتخابات التشريعية فعلاً، فإن "حماس" ستتفوق على حركة "فتح"، وأنّ إسماعيل هنية سيفوز على أبو مازن في انتخابات الرئاسة بفارق غير كبير.

وتقول الصحيفة إنّ باحثين إسرائيليين في "المركز الأورشليمي لدراسات وأبحاث المجتمع والجمهور" الذي يديره دوري غولد، يشيرون إلى الانتقادات في الشارع الفلسطيني لرفض "أبو مازن" مبادرة الفصائل الفلسطينية من أجل المصالحة، في وقت أعلنت "حماس" عن قبولها.

ولفتت الصحيفة إلى أن تصريحات وزير الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ، الذي يدعو إلى عدم تبذير الوقت، مدعياً أنّ "المبادرة ستؤدي إلى مزيد من التشرذم، وعليه ينبغي التوجه مباشرة للانتخابات في كل من قطاع غزة والضفة الغربية والقدس المحتلة".

ونقلت الصحيفة، رداً على تصريحات الشيخ، عن مصدر أمني فلسطيني رفيع المستوى قوله، إنّ "الانتخابات لن تُجرى في عهد أبو مازن. وحركة "فتح" تعرف جيداً أنّها ستخسر الانتخابات وعندها ستسارع "حماس" للسيطرة على الحكم في الضفة الغربية، وهذا يعني سيناريو رعب ليس فقط بالنسبة لإسرائيل وإنّما أيضاً بالنسبة للأردن، وخطراً حقيقياً على الأمن القومي للأردن "وإسرائيل"، ناهيك بتداعيات ذلك على حياة الفلسطينيين في الضفة الغربية".