Menu
12:59اشتية: يجب أن نتمسك بخيار الانتخابات ليكون مدخلاً لإنهاء الانقسام
12:53"سفينة نوح" أكبر متحف عائم بالعالم ترسو في بريطانيا
12:52رجل ينجو بأعجوبة من بين فكي تمساح
12:50إحم نفسك من أي هجوم نووي مقابل 395 ألف دولار
12:48ليست "فوتوشوب".. الكاميرات ترصد غزالا بثلاثة قرون
12:45رونالدو "ينصر مدربه" في أزمته مع يوفنتوس
12:44تعرف عليهم .. 5 لاعبين يرحلون عن الصداقة
12:42حماس": سنقدم رسالة خطية حول الانتخابات.. هذا مضمونها
12:40بعد عام بلا وظيفة.. مورينيو يحدد "المحطة المقبلة"
12:40وصول وفود طبية وشخصيات عبر "إيرز"
12:38برهوم: الأسير البرغوثي أيقونة المقاومة وتحريره عهد علينا
12:32كرينبول يكشف تفاصيل استقالته من (أونروا) ويُوجه اتهامات لأمريكا وإسرائيل
12:30الرئيس الفلسطيني يهاتف المصور الصحفي عمارنة .. ماذا قال له؟
12:28بالأسماء: آلية السفر عبر معبر رفح ليوم غدٍ الثلاثاء
12:27بدء محاكمة المتهمين في القضية الفتاة التي هزت الرأي العام الفلسطيني
PcMVB

الشيخ خضر عدنان: معركة القائد قعدان بمثابة كسر عظم وسينتصر

ارض كنعان -أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر عدنان، أن معركة الإضراب عن الطعام التي يخوضها القائد طارق قعدان في سجون الاحتلال إلى جانب عدد أخر من الاسرى الأبطال هي بمثابة كسر عظم.

وأوضح خضر عدنان في تصريحات لإذاعة صوت القدس اليوم الخميس، أن القائد قعدان وجميع الاسرى المضربين عن الطعام سيثبتون وينتصرون على السجان كما انتصر غيرهم في معركة الكرامة.

وقال: "نحن في مرحلة عض الأصابع وكسر عظم مع الاحتلال الإسرائيلي الذي يحاول أن يُظهر تجاهله لكن الحقيقة غير ذلك فهو يتفاوض من تحت الطاولة ويضغط على الاسرى في محاولة لوقف اضرابهم عن الطعام دون أن ينتزعوا حقوقهم وهذا غير وارد مطلقًا فالأسرى سيواصلون الاضراب حتى النصر".

وأشار إلى أن الأسرى يقومون بعمل فدائي ولا يريدون مساعدة مالية من أجل الاضراب عن الطعام فقط بل يحتاجون إلى من يدعم صمودهم حتى تحقيق الانتصار على السجان، مشيدًا بخطاب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي القائد زياد النخالة الذي يرفع معنويات الاسرى وعائلاتهم.

ودعا الشيخ عدنان إلى تكثيف الحراك الشعبي والرسمي لدعم صمود الأسرى والضغط على الاحتلال الإسرائيلي سواء عبر الزامه بالقانون الدولي أو عن طريق المقاومة الشعبية من أجل الافراج عن الأسرى الأبطال، لافتًا إلي ضعف الحراك المناصر للأسرى، لاسيما من المؤسسات الرسمية الفلسطينية وبالتحديد من وزارة الخارجية التي لا تناصر الاسرى بالشكل السليم مطلقًا.

ويواصل ستة أسرى بينهم الأسيرة هبة اللبدي والقيادي في حركة الجهاد الاسلامي الشيخ طارق قعدان، إضرابهم المفتوح عن الطعام، احتجاجا على اعتقالهم الإداري والأسرى هم:

الأسير أحمد عبد الكريم غنام (42 عام)، من دورا جنوب الخليل، يواصل الإضراب عن الطعام لليوم (89) على التوالي.

الأسير إسماعيل علي (30 عاما) من قرية أبو ديس شرق القدس، المستمر في الإضراب عن الطعام منذ (79) يوماً.

القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ طارق قعدان (46 عاما) من بلدة عرابة جنوب جنين، المستمر في إضرابه منذ (72) يومًا.

الأسير أحمد زهران (42 عاماً)، من بلدة دير أبو مشعل في محافظة رام الله المضرب عن الطعام لليوم (19) على التوالي.

الأسير مصعب توفيق الهندي (28 عاما) من قرية تل قضاء نابلس الذي يواصل الإضراب لليوم (17) على التوالي.

الأسيرة هبة أحمد عبد الباقي اللبدي (24 عاما)، تواصل الاضراب لليوم  (17) على التوالي