Menu
اعلان 1
21:16ألوية الناصر: المقاومة الفلسطينية بصحبة محور المقاومة أصبحت أشرس
21:14مفتي فلسطين يعلن الأحد يوم عيد الفطر السعيد
21:11أبو مجاهد :احياء يوم القدس العالمي يتجاوز حدود المذهبية والفئوية لمفهوم الأمة الواحدة
21:10إصابات بالاختناق بمسيرة كفر قدوم
21:09النخالة: لا يكفي السلطة إطلاق النار في الهواء
21:08الاحتلال يتسبب باحتراق 120 شجرة زيتون جنوب غرب جنين
21:06وزارة الأوقاف تشكر المواطنين التزامهم بالإجراءات الوقائية أثناء أداء صلاة الجمعة.
21:05"الصحة": تسجيل حالتي تعاف جديدتين من فيروس "كورونا" في الخليل
21:03القدومي: يوم القدس فرصة لاستعادة أولوية القضية للصدارة مجددا
21:02"الإعلام الحكومي" بغزة: صلاة الجمعة تمت بشكل منظّم
21:00عباس والسيسي يتبادلان التهاني بالعيد
20:59بيوم القدس..خامنئي يدعو للتصدي لمحاولات تغييب القضية
20:58"ا.حيدر الحوت" الهرولة نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني شرعنة لعدوانه واحتلاله لأرضنا و جزء من صفقة القرن وتصفية القضية الفلسطينية
20:54" أبو مجاهد" في يوم القدس العالمي شعبنا الفلسطيني ومقاومته سيفشل كل المؤامرت التي تحاك ضد قضيتنا وعلى راسها صفقة القرن
20:43"حماس": يوم القدس يمثل تجسيد عملي لمركزية قضية فلسطين في الوعي
PcMVB

الشيخ خضر عدنان: معركة القائد قعدان بمثابة كسر عظم وسينتصر

ارض كنعان -أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر عدنان، أن معركة الإضراب عن الطعام التي يخوضها القائد طارق قعدان في سجون الاحتلال إلى جانب عدد أخر من الاسرى الأبطال هي بمثابة كسر عظم.

وأوضح خضر عدنان في تصريحات لإذاعة صوت القدس اليوم الخميس، أن القائد قعدان وجميع الاسرى المضربين عن الطعام سيثبتون وينتصرون على السجان كما انتصر غيرهم في معركة الكرامة.

وقال: "نحن في مرحلة عض الأصابع وكسر عظم مع الاحتلال الإسرائيلي الذي يحاول أن يُظهر تجاهله لكن الحقيقة غير ذلك فهو يتفاوض من تحت الطاولة ويضغط على الاسرى في محاولة لوقف اضرابهم عن الطعام دون أن ينتزعوا حقوقهم وهذا غير وارد مطلقًا فالأسرى سيواصلون الاضراب حتى النصر".

وأشار إلى أن الأسرى يقومون بعمل فدائي ولا يريدون مساعدة مالية من أجل الاضراب عن الطعام فقط بل يحتاجون إلى من يدعم صمودهم حتى تحقيق الانتصار على السجان، مشيدًا بخطاب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي القائد زياد النخالة الذي يرفع معنويات الاسرى وعائلاتهم.

ودعا الشيخ عدنان إلى تكثيف الحراك الشعبي والرسمي لدعم صمود الأسرى والضغط على الاحتلال الإسرائيلي سواء عبر الزامه بالقانون الدولي أو عن طريق المقاومة الشعبية من أجل الافراج عن الأسرى الأبطال، لافتًا إلي ضعف الحراك المناصر للأسرى، لاسيما من المؤسسات الرسمية الفلسطينية وبالتحديد من وزارة الخارجية التي لا تناصر الاسرى بالشكل السليم مطلقًا.

ويواصل ستة أسرى بينهم الأسيرة هبة اللبدي والقيادي في حركة الجهاد الاسلامي الشيخ طارق قعدان، إضرابهم المفتوح عن الطعام، احتجاجا على اعتقالهم الإداري والأسرى هم:

الأسير أحمد عبد الكريم غنام (42 عام)، من دورا جنوب الخليل، يواصل الإضراب عن الطعام لليوم (89) على التوالي.

الأسير إسماعيل علي (30 عاما) من قرية أبو ديس شرق القدس، المستمر في الإضراب عن الطعام منذ (79) يوماً.

القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ طارق قعدان (46 عاما) من بلدة عرابة جنوب جنين، المستمر في إضرابه منذ (72) يومًا.

الأسير أحمد زهران (42 عاماً)، من بلدة دير أبو مشعل في محافظة رام الله المضرب عن الطعام لليوم (19) على التوالي.

الأسير مصعب توفيق الهندي (28 عاما) من قرية تل قضاء نابلس الذي يواصل الإضراب لليوم (17) على التوالي.

الأسيرة هبة أحمد عبد الباقي اللبدي (24 عاما)، تواصل الاضراب لليوم  (17) على التوالي