Menu
14:34تقنيات الطباعة: الوجه الحقيقي لتصميم طباعي ناجح.. بقلم سائد حسونة
14:32هواة جمع العملات والطوابع.. قصص مثيرة في جمع تاريخ وحضارة فلسطين
14:30انتهاء استجواب نتنياهو بعد 10 ساعات من التحقيق
14:26ستة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام ..والقيادي قعدان يدخل يومه ال70
14:24عامل يفصل تقنية "VAR" لشحن هاتفه في الدوري السعودي
14:23حماس: جاهزون للقيام بما هو مطلوب لإنجاح العملية الانتخابية
14:21هنية: الجهاد الإسلامي اعادت الاعتبار للقضية وتجمعنا معها علاقة استراتيجية
10:23تفاصيل جديدة حول دور "أمل فرج" وزوجها.. هل تحقق زوجة اللواء ماجد فرج مع "جبريل الرجوب"؟
10:21زراعة غزة تُتلف أسماك "الأرنب" السامة وأخرى فاسدة
10:19الداخلية: انطلاق المرحلة الأولى لاستيعاب 1000 موظف عسكري
10:17شركة "هيونداي" تكشف عن السيارة الكهربائية 45 EV
10:15دراسة تحذر: عصير البرتقال يزيد احتمالات الإصابة بالسكري
10:13فوائد الرطب
10:12الطقس: ارتفاع الحرارة
10:10العملات اليوم الثلاثاء
ET45n

تقنيات الطباعة: الوجه الحقيقي لتصميم طباعي ناجح.. بقلم سائد حسونة

ارض كنعان -إن لكل عمل بهجة عند الانتهاء منه، حيث يكون قد نال إعجاب كل من يراه، ويزيد جمال هذا العمل عندما ينتشر ويتوسع، ويتحدث عنه كل معجب.

لطالما شاهدت وأنت تسير في الطريق ملصقًا دعائيًّا جذبتك ألوانه ولمعانها، أو شربت نوعًا من المشروبات؛ لأن الملصق المطبوع عليها قد شد انتباهك، وكم من مرة احترت في تقديم هدية لشخص عزيز، بأي شكل تغليف تقدمها (هل في صندوق خشبي منقوش عليه، أو علبة من الكرتون لها شكل مخصص، وكثيرًا ما يمر عليك أشكال متعددة من العلب والمجسمات المصنوعة من الكرتون لبيع المنتجات، الأمر الذي يميز جودة كل منتج عن نظيره ومدى منافسته في السوق.

الكتاب يظهر من عنوانه

دائما ما يتردد على مسامعنا الجملة الشهيرة (الكتاب يظهر من عنوانه)، هذه العبارة هي تلخيص موجز لمدى أهمية فنيات الطباعة. فهناك فرق عندما نرى كتابًا ذا غلاف بتجليد فاخر مصنوع من جلد ثمين أو قماش مخملي لامع، منقوشًا عليه باللون الذهبي، ما يوحي لنا أن الكتاب يحمل مضمونًا ومحتوى مهمًا وقيِّمًا، الأمر الذي نراه يميز كتب التاريخ وتوثيق السير، وتدوين الشرائع الفقهية والقانونية. فغالبًا ما يشدك الكتاب لدقة إخراجه ولجودة ورقه ومتانة صنعه.

إن أجمل لحظات المصمم الطباعي (مصمم ومخرج المطبوعات) هي عندما يرى تصميمه يطبع داخل ماكينة الطباعة ويخرج للنور، ليتناوله الناس في مطاعمهم ومدارسهم ومقاهيهم ومختلف تجمعاتهم. ففي هذه العملية يظهر التصميم بحقيقته الملموسة التي تعطي المنتج وصاحبه السمعة الجيدة، وعكسها حين لا يتم مراعاة فنيات الطباعة، أثناء التصميم وبعد تنفيذ الطباعة.

إن عملية الإخراج الفني للتصميم كلٌ لا يتجزأ، فالعمل الفني كتصميم جميل له أسسه وقواعده، ولكن هذه الأسس تفتقر عند إخراجها للطبيعة إلى فنيات أخرى هي (فنيات الطباعة).

التجربة طريق نجاح الطباعة

إن التجربة العملية هي المعيار الأساسي الذي بناءً عليه نحدد أهمية معرفة وفهم أصول الطباعة وفنياتها، فكفيل لتجربة 8 سنوات أو أقل، من النجاح والإخفاق في عدة مشاريع طباعية أن توصل المصمم الطباعي (المصمم الإنتاجي) إلى بر أمان إخراج عمل طباعي جيد بمعايير عالمية، فنخلص إلى أن فنيات الطباعة ملازمة يوميا بيوم مع المصمم في مكتب التصميم وفي ورشة الطباعة، ومن خلال الخبرات السابقة في التعامل مع التصميمات الطباعية، وجدنا عددًا كبيرًا من المشاكل تخرج من أعمال قد تكون متقنة من حيث جمال التصميم، ولكنها تفتقر إلى هذا الفن الطِباعي الذي يُكلل خروجها بنجاح.

أهمية دراسة فنيات الطباعة

لهذا كله جاءت أهمية البحث والتنقيب عن تقنيات الطباعة الفنية وجمعها وتدريسها؛ لترافق كل مهتم وتدله على كل ما يهمه من ملخص لفنيات الطباعة، فإنه من الصعوبة بمكان أن نجمع كل فنيات الطباعة في مقال واحد، ولهذا اقتصرت في هذا المقال على توضيح أهميتها على أن نوضح في مقالات أخرى الخبرات العملية التطبيقية لتنفيذ التصميم الطباعي بشكل جيد.

بالفعل أن للعمل متعة وإن للروح بهجة عندما ترى ما أنجزت يتحول لواقع ملموس، مع نصيحة مهمة: أن تكونوا في هذا العلم من الشموليين؛ فليس بشرط أن أعمل في مجال الطباعة لأتعرف عليها، فقط يكفي أن أكون مصمم جرافيك، لكن الأكفأ والأوفى أن أكون مصمم جرافيك احترافي يتقن كل ما يلزم لإنتاج عمل طباعي جميل ومبدع