Menu
12:00مسيرات في حيفا ويافا لاستشهاد "اياد ومصطفى يونس "
11:48كبير محللي فلسطين يحذر : مقبلون على أيام صعبة جداً
11:21قوة اسرائيلية تقتحم بلدة يعبد جنوب غرب جنين
11:18الجيش الإسرائيلي يستعد للحرب وسط مخاوف من نتائج "مخزية"
11:10في الذكرى الـ10 لهجوم سفينة مرمرة..حماس: جريمة متكاملة الأركان
11:05كورونا حول العالم: الإصابات تتجاوز الـ6 ملايين وتسارع وتيرة الشفاء
11:03إلتباس في قرار عباس
10:47بحر يهنئ رئيس مجلس البرلمان الإيراني الجديد بتوليه مهام منصبه
10:45حزب غانتس: ليس بمقدورنا منع نتنياهو من تطبيق خطة الضمّ
10:41تخلله إطلاق نار.. مقتل مواطنيْن وإصابة آخر بجروح خطيرة في شجار عائلي جنوب نابلس
10:39مسؤول الشاباك يتحدث عن عياش والسيد وأبو الهنود والكرمي
10:35تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا بالضفّة
10:31مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يعتقل شابين وفتاة من باحاته
10:23بعد شهرين على إغلاقه.. لحظة فتح الأقصى أبوابه وأداء أول صلاة فجر به
10:22أبرز ما جاء في الصحف العبرية هذا اليوم
9b72f27c850d69f77ad4cdd73173b111

تحقيق مع رئيس وزراء بريطانيا بسبب صداقة "مشبوهة"

ارض كنعان -استدعت هيئة لندن التشريعية رئيس الوزراء بوريس جونسون للإدلاء بإفادته في إطار تحقيق في شبهات بتضارب مصالح تحوم حوله، وتتعلق بصداقته الوثيقة مع سيدة أعمال أمريكية.

وتشتبه الهيئة بأن العارضة الأمريكية السابقة وسيدة الأعمال، جينيفر أركوري، كانت تستفيد ماليا من علاقتها مع جونسون حينما شغل منصب عمدة لندن في فترة 2008-2016.

وطفت القضية على السطح بعد أن نشرت صحيفة "ذي تايمز" في الـ22 من سبتمبر الجاري، مقالا قالت فيه إن أركوري تلقت ما مجموعه 126 ألف جنيه استرليني خلال عامي 2013-2014 من موازنة بريطانيا في شكل منح حكومية وعضوية في 3 وفود تجارية رسمية بريطانية ترأسها جونسون.

وأشارت الصحيفة نقلا عن مصادرها، إلى أن جونسون شارك في الترويج لنشاطات أركوري، وحضر لهذا الغرض العديد من الحفلات والمناسبات التي نظمتها.

وعلمت الصحيفة أن جوسون كان يزور "بشكل دوري" شقة أركوري بالجزء الشرقي من العاصمة لندن، وأن الأمريكية التي كانت وقتذاك في العشرينات من عمرها، وصفت جونسون بأنه أحد أفضل أصدقائها، وشاركت في حملته الانتخابية للحصول على منصب وزير الخارجية، وأشادت به في منصات التواصل الاجتماعي ودافعت عنه عبر "تويتر".

واعتبرت الصحيفة أن القصة تحمل إشارات إلى تضارب المصالح، في تعارض مع قواعد السلوك التي التزم بها جونسون كونه شخصية رسمية.

وذكرت شبكة "بي بي سي"، أمس الجمعة، أن هيئة لندن التشريعية منحت جونسون مدة أسبوعين كي يقدم لها جدول لقاءاته بأركوري وتفاصيلها ويشرح طبيعة علاقتهما، للرد على ما وصفته بـ"الاتهامات الخطيرة". وأضافت في رسالة وجهتها لجونسون يوم 23 سبتمبر: "لا يمكن إخفاء ذلك، لأن الأمر يتعلق بنزاهة شخص يقود بلدنا الآن"، معبرة عن اعتقادها بأن جونسون على "ما يبدو يؤمن بأنه سيتمكن من الإفلات من العقاب".

ووافق جونسون على التعاون مع الهئية، مضيفا: "لكن فيما يتعلق بهذه المسألة بالذات، أعتقد أنهم يسيرون في طريق الخطأ"