Menu
10:02الغول: لا يُوجد في القيادة الفلسطينية شخص يرفض عقد المجلس المركزي
10:00قيادي بالمنظمة يوجه طلباً للدول المانحة بشأن الالتزامات المالية للسلطة و(أونروا)
09:56اتصالات مكثفة لزيادة دعم "الاونروا" وتطمينات مبدئية للحصول على دعم مالي إضافي
09:52بيت لحم : حرق حافلتين دون معرفة الأسباب
09:49كاتب إسرائيلي يكشف سبب الأزمة الاقتصادية في السلطة
09:4474 إصابة جراء قمع الاحتلال للمشاركين في مسيرات العودة
09:43حالة الطرق في قطاع غزة اليوم السبت
09:41الحكومة تمنع استيراد 9 سلع من الاحتلال
09:39أسعار صرف العملات في فلسطين
09:37حالة الطقس: انخفاض على درجات الحرارة
16:30عوامل ساهمت في الظهور القوي لبيت حانون في دوري الممتازة
13:11نجاح زراعة فاكهة "التنين" في غزة
13:00قرار حكومي بتخفيض أسعار خدمات النفاذ على "بالتل"
12:57"العودة" يطالب مجلس حقوق الإنسان بالضغط لإعادة إعمار مخيم اليرموك
12:55مستوطنون يُواصلون اقتحامهم للأقصى
عضو المجلس المركزي الفلسطيني، عمر الغول

الغول: لا يُوجد في القيادة الفلسطينية شخص يرفض عقد المجلس المركزي

أرض كنعان

نفى عضو المجلس المركزي الفلسطيني، عمر الغول، أن يكون هنالك أشخاص في القيادة الفلسطينية، يُعارضون عقد المجلس المركزي الفلسطيني، أو أن تكون "اللجنة المكلفة بتنفيذ قرار وقف العمل بكافة الاتفاقيات مع إسرائيل"، هي البديل للمجلس المركزي.

وأكد الغول ، أنه لا يمكن لأي لجنة أن تُعوض عقد المركزي، على اعتبار أنه أعلى هيئة في ظل عد انعقاد المجلس الوطني، ولا يمكن أن يتم استبداله بأي هيئة أخرى.

وأوضح أن تسارع الأحداث، وما تمُر به القضية الفلسطينية من مخاطر، دعا القيادة الفلسطينية لأن تؤجل عقد المجلس المركزي، مبينًا في الوقت ذاته، أن هنالك ضرورة ليتم عقد المركزي، ولا بد للجنة التنفيذية، ورئاسة المجلس الوطني، وأعضاء المركزي، أن يدعو لعقد المركزي في أسرع وقت.

وفي سياق آخر، دعا الغول، الفصائل الفلسطينية، بأن تُعلن على الملأ بأن حركة حماس هي من تُعطل المصالحة، وترفض تنفيذ الاتفاقيات الموقعة، موضحًا أنه لا يوجد مشكلة عند القيادة الفلسطينية، أو الراعي المصري، وإنما المشكلة لدى حماس التي ترفض المصالحة، وتسليم قطاع غزة للحكومة الفلسطينية.

وأضاف، أما بخصوص طرح فصائل منظمة التحرير، لأوراق جديدة للمصالحة، ويعتبر عجزًا واضحًا منهم، وعليهم أن يرفعوا صوتهم، ويُعلنوا أن حماس هي المتسبب بالانقسام، وهي التي ترفض المصالحة، متابعًا: "حماس وجدت لتُقسم الشعب الفلسطيني".

وأشار الغول، إلى أن المال الذي تدفعه قطر هو لتغذية انقلاب حماس، ويدفع لاستمرار الانقسام أكثر، وعلى قطر أن تُعيد النظر في سياساتها، وأن تعود لرشدها، وعدم العبث بمصالح الشعب الفلسطيني.