Menu
01:30هنية يكشف عن الموعد الجديد للموسم القادم واستكمال دوري السلة
01:26قوات الاحتلال تغلق كافة مداخل محافظة بيت لحم
01:05الأسير سامي جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الرابع عشر
01:02إدارة سجون الاحتلال تنقل الأسير سامي جنازرة مجددا إلى عزل النقب
00:56غزة: انتحار سجين في مركز إصلاح الوسطى
00:52أندونيسيا ترفض بشدة مخطط الضم الإسرائيلي
00:47الرئيس يعزي الملك عبد الثاني وآل أبو جابر بوفاة وزير الخارجية الأسبق
00:46الاحتلال يمنع الصلاة في الحرم الإبراهيمي
00:41النيران تلتهم 850 شجرة زيتون وحرجية في جنين
00:35نتنياهو : "اسرائيل " ستضم 30 %من الضفة الغربية
00:31مقتل فتاة فلسطينية بعد تعرضها للضرب المبرح من قبل والدها
00:17البرغوثي يحذر من موجة ثانية من فيروس كورونا
00:26نتنياهو: فلسطينيو الغور وأريحا لن يحصلوا على الجنسية
00:23"إسرائيل" تدعي منع هجومًا للجهاد الإسلامي وآخر لحزب الله
00:21الاحتلال يعتقل اربعة شبان ويستولي على مركبتهم شمال نابلس
إعلام الأسرى يُحمِّل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير الجدع

"إعلام الأسرى" يُحمِّل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير الجدع

أرض كنعان

حمل مكتب إعلام الأسرى سلطات الاحتلال وإدارة مصلحة السجون الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير ناصر زيدان محمد الجدع (31عامًا) من سكان بلدة برقين قضاء مدينة جنين، بعد تراجع وضعه الصحي نتيجة استمرار إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ 44 على التوالي.

وأوضح المكتب في بيان له أن صحة الأسير الجدع تراجعت إلى حد الخطورة في ظل استمرار إضرابه المفتوح رفضًا لاعتقاله الإداري، لافتًا إلى أنه تم نقله الثلاثاء بشكل مفاجئ إلى مستشفى "كبلان" في الداخل المحتل.

وبين أن الأسير الجدع يشكو من دوخة مستمرة، وتعرض للإغماء عدة مرات، وهو يُصاب بحالة تقيؤ متواصلة للعصارات الصفراء الموجودة في المعدة، واضطر الاحتلال لنقله من عزل معتقل "نيتسان الرملة" إلى مستشفى "كبلان".

وأشار إلى أن الأسير يرفض إجراء الفحوصات الطبية، ويقاطع عيادة المعتقل بسبب تجاهل إدارة السجون لمطالبه العادلة بتحديد سقف لاعتقاله الإداري، وكان يقبع في ظروف قاسية في زنزانة تفتقر إلى أدنى مقومات الحياة، ومراقبة بثلاث كاميرات.

وذكر أن الأسير الجدع اعتقل سابقًا ثلاث مرات، وهذا الاعتقال الإداري الأول له، حيث أعاد الاحتلال اعتقاله بتاريخ 4/7/2019، وأصدرت محكمة الاحتلال بحقه أمر اعتقالٍ إداري مدته ستة أشهر دون محاكمة أو تهمة واضحة، وبالاعتماد فقط على ما يُسمى بـالملف السري الذي تعده مخابرات الاحتلال.

وكان الأسير الجدع متواجدًا في معتقل "عوفر"، وفور إعلانه الإضراب جرى عزله في الزنازين مدة 21 يومًا، ثم تم نقله إلى عزل "نيتسان الرملة"، وتم نقله الثلاثاء إلى مستشفى "كبلان".