Menu
12:20أبو عطايا: انسحاب جيش العدو من قطاع غزة تم بضربات وعمليات المقاومة​​​​​​​ .
12:17بالأسماء: آلية السفر عبر معبر رفح ليوم غد الأربعاء
12:15مليون عربي يتوجهون لصناديق الاقتراع بانتخابات الكنيست
12:10الدستورية الأردنية: اتفاقية الغاز مع "اسرائيل" نافذة لا تحتاج موافقة البرلمان
12:02المفتي يُحذر من محاولات سن قانون يسمح للمستوطنين بشراء أراض بالضفة
11:28عشرات المستوطنين المتطرفين يقتحمون باحات الأقصى
11:24الأشغال: عملية بحث تشمل 40 ألف أسرة فقيرة في غزة
11:20اشتية: سنذهب لغزة في حال وافقت حماس على تطبيق اتفاق القاهرة 2017
10:21الجنائية الدولية تنظر في دعوة عائلة من غزة ضد "بيني غانتس"
10:14إعلان هام من ديوان الموظفين للخريجين
10:116 اسرى يواصلون إضرابهم ومعركة السجون تتواصل وانضمام اعداد جديدة
10:04الاحتلال يطلق سراح د. وداد البرغوثي بشروط
10:03الحكومة الفلسطينية تعلن عن خطة لتعزيز صمود المواطنين في الأغوار
10:01الجامعة العربية تطالب بالضغط على "إسرائيل" للامتثال للشرعية الدولية
09:52زوارق الاحتلال تستهدف مراكب الصيادين وسط القطاع
الاسري

6 اسرى يواصلون إضرابهم ومعركة السجون تتواصل وانضمام اعداد جديدة

أرض كنعان

يواصل الاسرى داخل سجون الاحتلال الاسرائيلية" اليوم الثلاثاء ، اضرابهم عن الطعام مع دخول دفعات جديدة من الأسرى للإضراب المفتوح عن الطعام، ليصل عدد الأسرى المضربين حتى صباح اليوم إلى 140 أسيراً، وستشمل الدفعات الجديدة من المضربين، أسرى من معتقلي "عوفر ومجدو".

المعركة الجماعية للأسرى تأتي بالتزامن مع معركة بدأها 6 من الاسرى وهم : الأسير أحمد غنام (42 عامًا) من مدينة دورا قضاء الخليل والذي مضى على إضرابه (66 يومًا)، وسلطان خلوف (38 عامًا) من بلدة برقين قضاء جنين ومضرب منذ (62 يومًا)، والأسير إسماعيل علي (30 عامًا) من بلدة أبو ديس قضاء القدس ويخوض إضرابه منذ (56) يومًا، والأسير طارق قعدان (46 عامًا) من جنين ومضرب منذ (49) يومًا، والأسير ناصر الجدع (31 عامًا) من بلدة برقين قضاء جنين ومضرب منذ (42) يومًا ويقبعون في "عيادة الرملة"، وثائر حمدان (30 عامًا) من بلدة بيت سيرا قضاء رام الله ويخوض إضرابه منذ (37) يومًا.

تحذيرات وقرار اسرائيلي بالقتل

بالرغم من التحذيرات التي اطلقتها حركة الجهاد الاسلامي بشأن تدهور الوضع الصحي للاسير سلطان خلف الا ان سلطات الاحتلال الصهيوني تجدد الاعتقال الإداري لمدة 4 شهور للأسير في خطوة إجرامية تهدف إلى التسبب بموته بالرغم من حالته الصحية الحرجة، وفي ظل الصمت المطبق للمؤسسات الحقوقية والإنسانية الدولية وعلى رأسها اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة

مطالب اضافية

ويأتي تصاعد حدة المواجهة، مع استمرار إدارة معتقلات الاحتلال على موقفها الرافض للاستجابة لمطالب الأسرى أهمها: الالتزام بالاتفاق السابق المتعلق بإزالة أجهزة التشويش، وتفعيل الهواتف العمومية، إضافة إلى وقف الإجراءات العقابية التي فرضتها على الأسرى المضربين منذ الثلاثاء الماضي.

وبيّن نادي الأسير أن إدارة المعتقلات نقلت غالبية الأسرى المضربين عن الطعام من الأقسام العامة إلى زنازين العزل، مع الإشارة إلى أن 25 أسيراً يواصلون الإضراب منذ ستة أيام، وهناك مجموعة من الأسرى يمتنعون عن شرب الماء منذ شروعهم في الإضراب.

يُشار إلى أن المئات من الأسرى في نيسان/ أبريل الماضي، نفذوا خطوات نضالية استمرت لأيام، وانتهت بعد اتفاق جرى بينهم وبين وإدارة المعتقلات، تضمن تلبية مجموعة من مطالبهم، أبرزها التوقف عن نصب أجهزة التشويش، والبدء بتركيب وتفعيل استخدام الهواتف العمومية.

وبدأت معركة أجهزة التشويش فعلياً منذ شباط/ فبراير 2019، وتبعها خطوات نضالية من الأسرى لمواجهتها، مقابل ذلك نفذت إدارة معتقلات الاحتلال عمليات قمع هي الأعنف منذ سنوات، منها عملية القمع الكبيرة في معتقل "النقب الصحراوي" التي جرت في آذار الماضي، وفيها أُصيب العشرات من الأسرى بإصابات بليغة، وما يزال البعض يعاني آثاره