Menu
11:21سلطات الاحتلال تستخدم مختلف الحيل وأساليب الاحتيال للسيطرة على اراضي الفلسطينيين
11:18حنا: قتل امرأة فلسطينية على حاجز قلنديا يؤكد ضرورة تحقيق العدالة بفلسطين
11:12ارتفاع عدد "سفراء الحرية" لـ 80 طفلًا
10:58التفكجي: الضائقة السكنية بالقدس تسببت بمشاكل اجتماعية خطيرة
10:54الصفدي يُطالب المجتمع الدولي بوقف انتهاكات الاحتلال بفلسطين
10:45منها حماس والجهاد.. إيران تُهدد السعودية بخمس فصائل عسكرية
10:43أبو مرزوق يُعلق على السياسية الأمريكية تجاه السعودية وإيران
10:27وفاة مواطن بظروف غامضة وسط القطاع.. والشرطة: نحقق بشبهة جنائية
10:15448 مستوطنًا اقتحموا باحات الأقصى الأسبوع الماضي
10:13الامم المتحدة تحذر من انهيار الوضع الإنساني في قطاع غزة
10:10توقعات ببدء استقبال الحالات المرضية في المستشفى "الامريكي" بغزة نهاية الشهر
10:02الغول: لا يُوجد في القيادة الفلسطينية شخص يرفض عقد المجلس المركزي
10:00قيادي بالمنظمة يوجه طلباً للدول المانحة بشأن الالتزامات المالية للسلطة و(أونروا)
09:56اتصالات مكثفة لزيادة دعم "الاونروا" وتطمينات مبدئية للحصول على دعم مالي إضافي
09:52بيت لحم : حرق حافلتين دون معرفة الأسباب
تيسير خالد

تيسير خالد: "إسرائيل" تتحمل مسؤولية استشهاد الأسير السايح

أرض كنعان

حمل عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تيسير خالد، يوم الاثنين، إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير بسام السايح بسبب رفضها إطلاق سراحه ليتمكن من متابعة العلاج.

وأضاف خالد في بيان وصل وكالة "أرض كنعان" أن إدارة السجون رفضت جميع الدعوات لإطلاق سراح الأسير السايح المحتجز في سجونها منذ أكتوبر/ تشرين أول 2015، وهي تعرف أنه مصاب بمرض السرطان ويحتاج لعناية خاصة ولم تنقله إلى مستشفى "أساف هروفيه" إلا بعد أن تأكدت من أن المرض تمكن منه، الأمر الذي أدى الى استشهاده في المستشفى المذكور.

ودعا الصليب الأجمر الدولي وهيئات الأمم المتحدة المعنية والمنظمات والهيئات الحقوقية المعنية بحقوق الانسان الى إدانة سياسة حكام "تل أبيب" وإدارة السجون بسبب معاملتها غير الإنسانية للأسرى الفلسطينيين في معسكرات الاعتقال الجماعي.

وأوضح أن تلك السجون أقامتها "إسرائيل" خلافا للقانون الدولي خارج المناطق الخاضعة لاحتلالها، مطالبًا بالضغط على حكومة "إسرائيل" ودفعها إلى احترام القانون الدولي الإنساني والمعاهدات والاتفاقيات الدولية بشأن أسرى الحرب، بما في ذلك اتفاقية جنيف الثالثة لعام 1949.

وتدعو اتفاقية جنيف الثالثة في مادتيها الخامسة والـ14 إلى توفير الحماية والمعاملة الإنسانية لأسرى الحروب، خاصة في ضوء الانتهاكات الجسيمة لسلطة مصلحة السجون في دولة الاحتلال والمعاملة غير الانسانية للأسرى الفلسطينيين.

واستشهد 221 أسيرًا فلسطينيًا في سجون الاحتلال منهم 75 بسبب التعذيب في أقبية التحقيق ونحو 65 بسبب الإهمال الطبي وعدم تقديم العلاج اللازم لهم في الوقت المناسب للإنقاذ حياتهم.