Menu
11:16رواتب النواب المقطوعة معلقة بين قرار عباس والقضاء
11:10يديعوت : تقدم في مباحثات التفاهمات مع غزة
11:08مجلس الأمن يبحث اعتراف واشنطن بـ"شرعية" المستوطنات
10:46توغل محدود لجرافات الاحتلال شرق رفح
10:28عباس لإذاعة جيش الاحتلال: نتنياهو يمنعني من لقائه
09:51حملة اعتقالات ومداهمات واسعة في مدن الضفة
09:49أسعار صرف العملات لليوم الأربعاء
09:43حالة الطقس: انخفاض طفيف على درجات الحرارة
13:34بالأسماء: الداخلية تنشر آلية السفر عبر معبر رفح ليوم غدٍ الأربعاء
13:22بيان صادر عن الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار
13:19نتنياهو يعطي الضوء الأخضر لمسودة مشروع ضم الأغوار
13:07الطيبي يحذر من "اغتيالات جديدة" ويتوقع عدوان جديد على غزة
12:57الحساينة يدعو لتفعيل المقاومة بالضفة وبناء المشروع الوطني لمواجهة الاستيطان
12:52المجلس الوطني يدعو إلى تقديم شكوى لمحكمة العدل الدولية ضد إدارة ترمب
12:19أسير فلسطيني يُرزق بتوأم عبر النطف المهربة
تيسير خالد

تيسير خالد: "إسرائيل" تتحمل مسؤولية استشهاد الأسير السايح

أرض كنعان

حمل عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تيسير خالد، يوم الاثنين، إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير بسام السايح بسبب رفضها إطلاق سراحه ليتمكن من متابعة العلاج.

وأضاف خالد في بيان وصل وكالة "أرض كنعان" أن إدارة السجون رفضت جميع الدعوات لإطلاق سراح الأسير السايح المحتجز في سجونها منذ أكتوبر/ تشرين أول 2015، وهي تعرف أنه مصاب بمرض السرطان ويحتاج لعناية خاصة ولم تنقله إلى مستشفى "أساف هروفيه" إلا بعد أن تأكدت من أن المرض تمكن منه، الأمر الذي أدى الى استشهاده في المستشفى المذكور.

ودعا الصليب الأجمر الدولي وهيئات الأمم المتحدة المعنية والمنظمات والهيئات الحقوقية المعنية بحقوق الانسان الى إدانة سياسة حكام "تل أبيب" وإدارة السجون بسبب معاملتها غير الإنسانية للأسرى الفلسطينيين في معسكرات الاعتقال الجماعي.

وأوضح أن تلك السجون أقامتها "إسرائيل" خلافا للقانون الدولي خارج المناطق الخاضعة لاحتلالها، مطالبًا بالضغط على حكومة "إسرائيل" ودفعها إلى احترام القانون الدولي الإنساني والمعاهدات والاتفاقيات الدولية بشأن أسرى الحرب، بما في ذلك اتفاقية جنيف الثالثة لعام 1949.

وتدعو اتفاقية جنيف الثالثة في مادتيها الخامسة والـ14 إلى توفير الحماية والمعاملة الإنسانية لأسرى الحروب، خاصة في ضوء الانتهاكات الجسيمة لسلطة مصلحة السجون في دولة الاحتلال والمعاملة غير الانسانية للأسرى الفلسطينيين.

واستشهد 221 أسيرًا فلسطينيًا في سجون الاحتلال منهم 75 بسبب التعذيب في أقبية التحقيق ونحو 65 بسبب الإهمال الطبي وعدم تقديم العلاج اللازم لهم في الوقت المناسب للإنقاذ حياتهم.