Menu
14:00الاحتلال يعاقب أسيرًا ويحتجزه في الـ"معبار"
13:59الشيخ سلامة: "صفقة القرن" تسعى للسيطرة على خيرات العالم العربي والإسلامي
13:58بالأسماء: آلية السفر عبر معبر رفح ليوم غدٍ الثلاثاء
13:5644 مستوطناً يقتحمون باحات المسجد الاقصى واعتقال شاب قرب باب حطة
13:54المالية: صرف رواتب موظفي السلطة غدا ..المقطوعة رواتبهم بغزة ينتظرون
13:53جيش الاحتلال يستنفر قواته بالضفة
13:51أسير فلسطيني يهاجم سجاناً إسرائيلياً في عوفر
13:48تعرف على هدف زيارة وفد فتح إلى قطاع غزة
13:47بالأسماء: حملة اعتقالات ومداهمات واسعة في مدن الضفة
13:45بالصور: بعد اختفاء 3 أيام.. العثور على الطفل محمود البيطار في رام الله
13:44حالة المعابر في قطاع غزة صباح اليوم
13:41أسعار صرف العملات مقابل الشيقل في فلسطين
13:40حالة الطقس: ارتفاع طفيف على درجات الحرارة
11:59تعليمات "إسرائيلية" للاستعداد لجولة تصعيد واسعة في غزة ..وتدريبات مفاجئة تبدأ اليوم
11:32العرب يتمسكون بـ«مبادرة السلام» ويحذرون «إسرائيل» من تنفيذ «صفقة القرن»
غانتس غور الأردن والكتل الاستيطانية ستبقى تحت السيادة الإسرائيلية

غانتس: غور الأردن والكتل الاستيطانية ستبقى تحت السيادة الإسرائيلية

أرض كنعان

قال زعيم تحالف "أزرق أبيض" بيني غانتس، إنه يؤيد التوجه نحو السلام لكن يجب الحفاظ على أمن "إسرائيل" من خلال الإبقاء على غور الأردن والكتل الاستيطانية في الضفة الغربية تحت السيادة الإسرائيلية.

وأضاف خلال حديثه مع قناة عبرية "نحن مع التوجه للسلام، لكن هذا السلام يجب أن يأخذ بالحسبان الاحتياجات الأمنية الإسرائيلية لذلك قررنا الإبقاء على غور الأردن والكتل الاستيطانية". 

وأكد غانتس أننا "لن نعود لحدود عام 1967 وسنبقي على القدس موحدة، ولن نقوم بخطوة أحادية الجانب".

وكان غانتس قد تحدث المسألة الأمنية الاسرائيلية كمسالة مركزية، وقال "نحن لا نبحث عن السيطرة على أحد، وعلينا ان نجد السبل لنتفادى فيها السيطرة على أناس آخرين"، مشيرا إلى أن نتنياهو سبق أن قال ذلك في خطاب له.

وفيما يتعلق بتأثير الدين على السياسة داخل دولة الاحتلال، قال غانتس "هذه دولة ليبرالية وسنحافظ على طبيعتها الليبرالية"، على الرغم من أنه قال "إن إسرائيل هي الدولة القومية للشعب اليهودي"، والتي تمثل العلمانية واليهود الأرثوذكس على حد سواء.

ويذكر أن غانتس اقترح  في السابق انسحاب دولة الاحتلال جزئيا من الضفة الغربية، مع الإبقاء على التجمعات الاستيطانية مقابل إعطاء الفلسطينيين أراضي في صحراء النقب بين غزة وجنوب الضفة الغربية. ويقيم نحو 430 ألف مستوطن إسرائيلي في الضفّة الغربية إلى جانب 2,6 مليون فلسطيني، فيما يقيم حوالى 200 ألف يهودي في القدس الشرقية.