Menu
12:00مسيرات في حيفا ويافا لاستشهاد "اياد ومصطفى يونس "
11:48كبير محللي فلسطين يحذر : مقبلون على أيام صعبة جداً
11:21قوة اسرائيلية تقتحم بلدة يعبد جنوب غرب جنين
11:18الجيش الإسرائيلي يستعد للحرب وسط مخاوف من نتائج "مخزية"
11:10في الذكرى الـ10 لهجوم سفينة مرمرة..حماس: جريمة متكاملة الأركان
11:05كورونا حول العالم: الإصابات تتجاوز الـ6 ملايين وتسارع وتيرة الشفاء
11:03إلتباس في قرار عباس
10:47بحر يهنئ رئيس مجلس البرلمان الإيراني الجديد بتوليه مهام منصبه
10:45حزب غانتس: ليس بمقدورنا منع نتنياهو من تطبيق خطة الضمّ
10:41تخلله إطلاق نار.. مقتل مواطنيْن وإصابة آخر بجروح خطيرة في شجار عائلي جنوب نابلس
10:39مسؤول الشاباك يتحدث عن عياش والسيد وأبو الهنود والكرمي
10:35تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا بالضفّة
10:31مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يعتقل شابين وفتاة من باحاته
10:23بعد شهرين على إغلاقه.. لحظة فتح الأقصى أبوابه وأداء أول صلاة فجر به
10:22أبرز ما جاء في الصحف العبرية هذا اليوم
كتائب القسام

"حماس" لا تفكر في غزة فقط بل بالسيطرة على "إسرائيل"

أرض كنعان

قال جنرال إسرائيلي إن "التفكير بإيجاد حل طويل المدى لمشكلة غزة تفكير خاطئ وغير عملي؛ لأن الفلسطينيين لديهم تطلعات بعيدة المدى، فهم يفكرون في السيطرة على كل أرض "إسرائيل"، ولا يركزون في توفير ظروف حياة جيدة في قطاع غزة، بدليل أنه بعد الانسحاب من غزة لم يتحسن الوضع الأمني فيها، فالفلسطينيون يفكرون عمليا بالسيطرة على كل إسرائيل، ولا يكتفون بالسيطرة على القطاع".

وأضاف الجنرال يوسي باخار، قائد فرقة غزة الأسبق، في لقاء مطول مع صحيفة "معاريف" العبرية، أن "الجيش لا يستخدم الأدوات العسكرية التي بحوزته بصورة صحيحة، يجب علينا تنفيذ اغتيالات موجهة، والتسبب بأضرار جسيمة لحماس، لأن الجولات التصعيدية التي تخوضها إسرائيل في غزة لا تستغرق جدواها فترة زمنية طويلة، ولذلك فإن تحمسي لها متواضع".

وأوضح باخار، الذي تولى عددا من المهام العسكرية بينها رئيس شعبة التجنيد في الجيش، ومساعد قائد المنطقة الجنوبية، وقائد المدرسة العسكرية للقيادة، وقائد وحدة المظليين، أننا "في كل ليلة نسمع انفجارات بمستوطنات غلاف غزة، وإطلاق نار وفوضى، الواقع الأمني في غزة يقول إن إسرائيل وحماس لا تريدان حربا، هذا واضح، وفي الوقت ذاته فإن الطرفين معنيان بتحسين ظروفهما الداخلية، ونقل رسائل من طرف إلى آخر".

وشرح قائلا أن "هذا يسمى باللغة العملياتية "تهدئة"، تشبه إنسانا يواجه ألما صحيا، لكنه لا يذهب للطبيب، ويعتقد أنه لا يحتاج إلى عملية جراحية، السياسة الإسرائيلية القائمة اليوم تجاه غزة حكيمة واقعية متوازنة وصحيحة، ووصول عدة خلايا مسلحة للحدود الفاصلة مع غزة، وتعامل الجيش معها بطريقة عملياتية مناسبة ليس أمرا سيئا، بالعكس فهو يحسن من قدرات الجيش بمواجهة تحديات المستقبل".

وأكد أن "مستوطني غلاف غزة يحيون في هذه الأيام ذكرى مرور 18 عاما على سقوط أول صاروخ من غزة باتجاههم، وهم يشعرون بكثير من الخيبة والخذلان من السياسة الحكومة الإسرائيلية في عدم الوقوف بجانبهم وحمايتهم، لكني أعتقد أن من ارتضى السكن هنا، والإقامة في هذه المنطقة بالذات، سواء بسبب حبه للمنطقة أو الاعتبارات الاقتصادية، يجب أن يكون عالما بظروف هذه المنطقة".

وأشار إلى أن "الجبهة الشمالية لإسرائيل عاشت هذه الأحداث الأمنية في سنوات السبعينات، وفي نهاية الستينات كانت غور الأردن، واليوم دورنا في الجبهة الجنوبية مع غزة، يجب علينا التصدي لهذا الواقع بهدوء وروية، السياسة الإسرائيلية تجاه غزة لا تغير الواقع الأمني المعقد، تمر أشهر طويلة بهدوء، ثم يعود التوتر والتفجيرات، هكذا وهكذا".

وأوضح أن "هذه الدورة من العنف مع غزة إشكالية، والتفكير بإمكانية العثور على حل بعيد المدى في هذه النقطة من الزمن تفكير خاطئ وغير سوي، الفلسطينيون في الجانب الثاني من الحدود مع غزة لديهم تطلعات وطموحات لا يعرفها كثير من الإسرائيليين، فبقاؤنا على حدود الانفصال، وهي ذات حدود وقف إطلاق النار عام 1949، لا يبدو أن الفلسطينيين معنيون بها كثيرا".

وختم بالقول إنه "لم يكن ذلك واضحا للإسرائيليين في مرحلة ما بعد الانفصال عن غزة، ما تسبب بخيبة أملهم من الانسحاب، لكن السؤال هو: كم سيبقي الجيش يخوض لعبة الدفاع عن الجدار الحدودي، لأننا في الليل نواجه قذائف صاروخية، والأسبوعان الأخيران شهدا وحدهما تسلل أربع خلايا مسلحة من حدود غزة، وهذه اللعبة من الدفاع في النهاية لا بد أن تتلقى إسرائيل في نهايتها ضربة".