Menu
13:00قيادي في فتح: الحركة غير جاهزة للانتخابات
12:40آلاف المستوطنين يقتحمون الحرم الابراهيمي الشريف
12:31وزير خارجية البحرين : "لا بد ان تلتزم اسرائيل بانشاء دولة فلسطينية مستقلة "
12:22حملة تمشيط ونصب حواجز إسرائيلية واسعة في جنين
12:19تقرير: القرارات الأمريكية تُمهد لنشاطات استيطانية جديدة
11:48أول رد من دحلان على القرار التركي بتجريمه ومنح مكافأة للقبض عليه
11:17هنية: نسير باستراتيجية البناء والتحرير معًا
11:14"الانتخابات الرئاسية" تُوقع بين القدوة والشيخ ..والخلل الفني تلويح جديد للتأجيل
11:07339 مستوطنًا اقتحموا الأقصى الأسبوع الماضي
11:03بدء مراسم وضع الحجر الاساسي لمسشتفى رفح
10:51أسيران يواصلان إضرابهما عن الطعام رفضا للاعتقال الإداري
10:49قوات الاحتلال تعتقل شابين من القدس
10:46جنرال إسرائيلي: توقعات بوقوع قتلى بالمئات في المواجهة القادمة
10:45الاحتلال يُخفض حكم الأسير مهدي الجراشي ليصبح (27 عامًا)
10:43القناة 12 العبرية: تحرك في الليكود للاطاحة بالمجرم نتنياهو
كتائب القسام

"حماس" لا تفكر في غزة فقط بل بالسيطرة على "إسرائيل"

أرض كنعان

قال جنرال إسرائيلي إن "التفكير بإيجاد حل طويل المدى لمشكلة غزة تفكير خاطئ وغير عملي؛ لأن الفلسطينيين لديهم تطلعات بعيدة المدى، فهم يفكرون في السيطرة على كل أرض "إسرائيل"، ولا يركزون في توفير ظروف حياة جيدة في قطاع غزة، بدليل أنه بعد الانسحاب من غزة لم يتحسن الوضع الأمني فيها، فالفلسطينيون يفكرون عمليا بالسيطرة على كل إسرائيل، ولا يكتفون بالسيطرة على القطاع".

وأضاف الجنرال يوسي باخار، قائد فرقة غزة الأسبق، في لقاء مطول مع صحيفة "معاريف" العبرية، أن "الجيش لا يستخدم الأدوات العسكرية التي بحوزته بصورة صحيحة، يجب علينا تنفيذ اغتيالات موجهة، والتسبب بأضرار جسيمة لحماس، لأن الجولات التصعيدية التي تخوضها إسرائيل في غزة لا تستغرق جدواها فترة زمنية طويلة، ولذلك فإن تحمسي لها متواضع".

وأوضح باخار، الذي تولى عددا من المهام العسكرية بينها رئيس شعبة التجنيد في الجيش، ومساعد قائد المنطقة الجنوبية، وقائد المدرسة العسكرية للقيادة، وقائد وحدة المظليين، أننا "في كل ليلة نسمع انفجارات بمستوطنات غلاف غزة، وإطلاق نار وفوضى، الواقع الأمني في غزة يقول إن إسرائيل وحماس لا تريدان حربا، هذا واضح، وفي الوقت ذاته فإن الطرفين معنيان بتحسين ظروفهما الداخلية، ونقل رسائل من طرف إلى آخر".

وشرح قائلا أن "هذا يسمى باللغة العملياتية "تهدئة"، تشبه إنسانا يواجه ألما صحيا، لكنه لا يذهب للطبيب، ويعتقد أنه لا يحتاج إلى عملية جراحية، السياسة الإسرائيلية القائمة اليوم تجاه غزة حكيمة واقعية متوازنة وصحيحة، ووصول عدة خلايا مسلحة للحدود الفاصلة مع غزة، وتعامل الجيش معها بطريقة عملياتية مناسبة ليس أمرا سيئا، بالعكس فهو يحسن من قدرات الجيش بمواجهة تحديات المستقبل".

وأكد أن "مستوطني غلاف غزة يحيون في هذه الأيام ذكرى مرور 18 عاما على سقوط أول صاروخ من غزة باتجاههم، وهم يشعرون بكثير من الخيبة والخذلان من السياسة الحكومة الإسرائيلية في عدم الوقوف بجانبهم وحمايتهم، لكني أعتقد أن من ارتضى السكن هنا، والإقامة في هذه المنطقة بالذات، سواء بسبب حبه للمنطقة أو الاعتبارات الاقتصادية، يجب أن يكون عالما بظروف هذه المنطقة".

وأشار إلى أن "الجبهة الشمالية لإسرائيل عاشت هذه الأحداث الأمنية في سنوات السبعينات، وفي نهاية الستينات كانت غور الأردن، واليوم دورنا في الجبهة الجنوبية مع غزة، يجب علينا التصدي لهذا الواقع بهدوء وروية، السياسة الإسرائيلية تجاه غزة لا تغير الواقع الأمني المعقد، تمر أشهر طويلة بهدوء، ثم يعود التوتر والتفجيرات، هكذا وهكذا".

وأوضح أن "هذه الدورة من العنف مع غزة إشكالية، والتفكير بإمكانية العثور على حل بعيد المدى في هذه النقطة من الزمن تفكير خاطئ وغير سوي، الفلسطينيون في الجانب الثاني من الحدود مع غزة لديهم تطلعات وطموحات لا يعرفها كثير من الإسرائيليين، فبقاؤنا على حدود الانفصال، وهي ذات حدود وقف إطلاق النار عام 1949، لا يبدو أن الفلسطينيين معنيون بها كثيرا".

وختم بالقول إنه "لم يكن ذلك واضحا للإسرائيليين في مرحلة ما بعد الانفصال عن غزة، ما تسبب بخيبة أملهم من الانسحاب، لكن السؤال هو: كم سيبقي الجيش يخوض لعبة الدفاع عن الجدار الحدودي، لأننا في الليل نواجه قذائف صاروخية، والأسبوعان الأخيران شهدا وحدهما تسلل أربع خلايا مسلحة من حدود غزة، وهذه اللعبة من الدفاع في النهاية لا بد أن تتلقى إسرائيل في نهايتها ضربة".